07 أبريل, 2021

انطلاق ثاني أيام مؤتمر "تعليم الوافدين والتحول الرقمي.. التحديات والتطلعات‎"‎

برعاية كريمة من فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وإشراف ‏عام من فضيلة أ.د/ محمد الضويني وكيل الأزهر، انطلقت منذ قليل فعاليات اليوم الثاني من المؤتمر الافتراضي الأول لمركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين ‏والأجانب بالأزهر، تحت عنوان "تعليم الوافدين والتحول الرقمي.. التطلعات والتحديات"، والذي يستمر في المدة من ٦-٨ أبريل ‏‏٢٠٢١م.

ويناقش المؤتمر اليوم ثلاثة محاور رئيسية، وهي: التدريس وتوظيف تقنيات العصر الرقمي، التقويم الرقمي للوافدين بين الأدوات والآليات، إستراتيجيات التعليم والتعلم القائمة على التقنيات.

ويقدم المتخصصون من الباحثين والمفكرين والخبراء والمستشارين أهم آرائهم ‏وتجاربهم وأفكارهم الجديدة، والتوجهات المستقبلية في مجالات التحول الرقمي؛ من خلال تقديمهم ‏لأوراقهم البحثية العلمية المتخصصة، ويعقب الجلسة الختامية معرض لبعض الشركات ذات ‏الخبرة، التي تهتم بالتحول الرقمي والبرمجيات‎.‎

وشارك في فعاليات اليوم الأول للمؤتمر عددٌ من قيادات الأزهر الشريف، وفي مقدمتهم فضيلة الدكتور محمد ‏الضويني، وكيل الأزهر، والدكتور نظير ‏عياد، أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، والدكتورة نهلة الصعيدي، رئيس مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين بالأزهر، وكوكبة من العلماء والخبراء، والسفراء والمستشارين، ‏والباحثين والمتخصصين في مجالات التكنولوجيا والحاسبات والاتصالات والذكاء الاصطناعي ‏والتحول الرقمي، والشركات الكبرى المتخصصة في هذا المجال‎.‎

ويهدف المؤتمر إلى نشر ثقافة التعامل الرقمي مع الوافدين داخل المؤسسات التعليمية والتربوية، ‏وداخل المجتمع المصري، مما يساعد على اندماجهم في المجتمع، كما تسهم محاوره المتكاملة ‏والمتباينة في الاطلاع على أحدث المستجدات، والأفكار والخبرات العالمية، وتحديد أفضل ‏التقنيات الحديثة في مجال التعليم والتعلم، والتي يمكن توظيفها في مجال تعليم الوافدين، مما يسهم ‏في تطوير المنظومة التعليمية للوافدين، والارتقاء بها إلى أعلى المستويات العالمية، بما يتناسب ‏مع العصر الرقمي الحديث.‏