07 يناير, 2017

عميد دراسات الديدامون: متابعات مستمرة لضبط أعمال الامتحانات

كتب أحمد نبيوة:

قال الدكتور حسام علم الدين، عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية بالديدامون، إن الكلية تتحرك وفق رؤية مخططة، وإستراتيجية متوسطة المدى للتأكيد على وجود الكتاب الجامعى منذ اليوم الأول ليجد الطالب نفسه مضطرًا للحضور المبكر، خاصة أنه تمت تهيئة الأجواء له من أول يوم، حيث تم عقد جدول مواز يقوم به المعاونون فى الثامنة من صباح كل يوم بقاعة الدرس تزامنًا مع قيام الإداريين بإنهاء جميع الأوراق للطلاب المستجدين.

وأضاف د.علم أنه منذ بدأت وحدة الرصد والتقويم أعمالها لتسجيل مستوى الطلاب، والبحث عن أسباب هبوط مستوى بعضهم فى بعض المواد وارتفاعهم فى البعض الآخر، عقدت الكلية لقاءات واستبيانات لمعرفة أسباب الاخفاقات والعمل على علاجها للنهوض بها أولاً بأول، من خلال عرض تقارير دورية على العميد واجتماعه برؤساء الأقسام لتلافى السلبيات والعمل على رفع كفاءة العملية التعليمية.

وأشار عميد الكلية إلى أن العملية النشاطية سخرت اهتماماتها فى خدمة العملية التعليمية، فكان لها بالغ الأثر وعظيم النفع لتمضى قدمًا إلى الأمام، مشيرًا إلى أنه بصحبة أعضاء هيئة التدريس كثف من متابعتاته الميدانية من خلال لقاءاته اليومية المستمرة مع طلابه وحملات الإشراف اليومية طبقا للجدول الدراسى، ما أسهم فى إثراء العملية التعليمية وجعلها مهيأة لاستقبال الامتحانات بقناعات ذهنية واستشرافية، وأوضح علم الدين أنه بدأ التخطيط والاستعداد للامتحانات منذ أول يوم دراسة، موضحًا أنه حين استقبلت الكلية طلاب فرع بحرى قبل أسبوعين للمشاركة فى دورة النوادى والنواحى الرياضية كان هدفها تجديد الطاقة والحيوية وتنشيط العملية الذهنية لاستعادة الفاقد منها قبيل الامتحانات، إذ كانت من شأنها أن هيأت الطالب لاستيعاب ما تبقى من العملية التعليمية ما أدت إلى تحويل الطاقة السلبية إلى إيجابية، لافتًا إلى أن شئون الطلاب علقت منذ اليوم الأول الدراسى للفصل الدراسى الأول قوائم الفرق الثلاثة بأقسامها الثلاث وكذا التخلفات بها حيث تم تشكيل لجنة ثلاثية مشتركة من «شئون وتجنيد وشئون تعليمية» لتأدية مهام عدة أهمها تسلم ملفات المستجدين بعد التأكد من استيفائها لكل متطلباتها الإدارية، والنظر فى موقف هؤلاء من التجنيد وتسجيل الأسماء مباشرة على الحاسب الآلى بهدف حل مشكلات الطلاب.

وقال عميد الكلية إنه شكل ورشة عمل ثنائية لشئون الطلاب والتعليم لعمل اللجان وتوزيعها على الأماكن بالكلية وأرقام جلوسهم منذ أسبوع على الصفحة الرسمية على «الفيس بوك» للقضاء على التكدس داخل الكلية أثناء الامتحانات كتقنية حديثة وضرورية للارتقاء بالعملية التعليمية بما يبعث الارتياح للطلاب وجعلهم أكثر اطمئنانًا، منوهًا إلى أنه وجه بصيانة البوابة الشرقية للكلية وتم فتحها لإنهاء التكدس الطلابى، وتم عمل صيانة لـ4 دورات مياه بالكلية وتم فتح المغلق منها، وأصبح بكل طابق 4 دورات مياه بتكلفة 100 ألف جنيه، بعد أن كانت دورة مياه واحدة فى كل طابق، وتم عمل 6 بوابات حديدية للكنترولات بالجهود الذاتية وعمل سلالم من المدخل الغربى وعمل 3 لوحات إعلانات إضافية، وذلك للتعامل مع الطلاب إرشاديًا وتوجيهيًا وسلوكيًا.  

وناشد د.علم الدين، محافظ الشرقية اللواء خالد سعيد بضرورة الاستجابة لمطالب الطلاب والأساتذة بإعادة إنشاء كوبرى الشيخ المؤدى إلى طريق الكلية ورصف الطريق بطول 1 كم؛ تيسيرًا على الطلاب لوصولهم للكلية دون عناء الشتاء خاصة كثرة الأمطار وسوء حالة الطرق الترابية بعد تساقط الأمطار.

 

كلمات دالة: