03 سبتمبر, 2019

خلال تكريم الفائزين بمسابقة «مئذنة الأزهر» في الشعر.. الهدهد: الشعر والفن سفيرا القلوب ويجب أن يكونا هادفين

- مسابقة الأزهر هدفت إلى دعم المبدعين داخل مصر وخارجها

تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، كرَّم مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين والأجانب، الفائزين في مسابقة «مئذنة الأزهر» في الشعر للموسم الأول 2019م، اليوم الثلاثاء 3 سبتمبر 2019، وذلك في إطار النشاط الثَّقافي للمركز، بحضور كوكبة من قيادات الأزهر.
قال أ.د/ إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الأزهر الأسبق، إن اللغة العربية تمثِّل ثلث هوية هذه الأمة، فالدين واللغة والتاريخ هم هوية الأمة، ومن حسن الحظ أن اللغة العربية هي الوعاء لهذا الدين، مضيفًا أن الشعر والفن هما سفيرا القلوب ويجب أن يكونا هادفين، نظرًا لدورهما المهم في بناء المجتمعات.
من جانبها قالت د. نهلة الصعيدي، وكيل الدراسات العليا بكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بالقاهرة، خلال كلمتها في الاحتفال، إن هذه المسابقة هدفت إلى ترسيخ القيم الإنسانية، وساعدت على نشر رسالة الأزهر وتعزيز اللغة العربية، ودعم المبدعين في داخل مصر وخارجها.
وفي ذات السياق قال د. صابر عبد الدايم، أستاذ الأدب والنقد بكلية اللغة العربية عضو لجنة التحكيم بالمسابقة، إننا اخترنا خمسة شعراء كما هو محدد، ولكن الكثيرين يستحقون الإشادة والتقدير، موضحًا أنه تم الاختيار من خلال معايير محددة؛ وذلك حرصًا على عدم المحاباة، موضحًا أن المسابقة لم تقتصر على المصريين فقط بل شملت من هم داخل أو خارج مصر.
وحصل الفائز على المركز الأول علي 25000 جنيها، بالإضافة إلى درع "مئذنة الأزهر" وهو: محمد أحمد المعصراني، من مصر عن قصيدته "حدثني الأزهر قال"، بينما حصل الفائز الثاني علي 20000 جنيه، وهو همام صادق عثمان، من مصر عن قصيدته "شموخ الأزهر"، في حين حصل الفائز بالمركز الثالث على 15000جنيه وهو محمد شكر، من لبنان عن قصيدته "عطر الوصايا الخضر".
وجاء في المركز الرابع محمود عبد الحميد رزق، من مصر عن قصيدته "ما زلت رغم تتابع الأعوام"، وحصل علي 10000 جنيه، وحصل الفائز بالمركز الخامس على 5000 وهو محمود صلاح أحمد سليمان، خريج كلية أصول الدين، من مصر عن قصيتده "أزل الغشاوة عن عيونك كي ترى".
جدير بالذكر أن مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين أعلن في أبريل الماضي عن مسابقة لاختيار أفضل قصائد عامودية باللغة العربية الفصحى عن الأزهر الشريف أو أحد شيوخه أو علمائه أو عن دور الأزهر وجهوده الجليلة في ترسيخ القيم التي يتبناها ويحرص على نشرها مثل: السلام، الأخوة الإنسانية، التعايش وتقبل الآخر، والمواطنة.