الأحد 22 10 2017 19 03 00 | 22 أكتوبر 2017 م

تفاصيل الخبر

المركز الإسلامي بمدريد يواصل مبادرته من خلال فعالية "الأبواب المفتوحة"

  • 13 أكتوبر 2017
المركز الإسلامي بمدريد يواصل مبادرته من خلال فعالية "الأبواب المفتوحة"

يلعب التعايش السلمي دورًا مهمًّا في بناء المجتمعات واستقرارها، فأفراد المجتمع يُمَثِّلون نسيجًا واحدًا يجمعهم موروثٌ ثقافي ومجتمعي ووطني.
وفي هذا الإطار، يشارك المركز الثقافي الإسلامي في مدريد "مسجد M-30" في الدورة الخامسة من فعالية "الأبواب المفتوحة"، في الحادي والعشرين من أكتوبر الجاري.
وتأتي مشاركة المركز الإسلامي في مدريد ضمن مشاركة 108 مؤسساتٍ عامّة ودينية، تحت عنوان: "مدريد.. رؤيةٌ أخرى"، وهي مبادرة على مستوى المدينة لإبراز الموروث الثقافي والفني للعاصمة الإسبانية، وبيان ما تنعم به من تعددية وتعايُش بين جميع الأطراف.
وتَهدِف مشاركة مركز الثقافة الإسلامي بمدريد في فعالية "الأبواب المفتوحة" إلى التعريف بأنشطة المركز لكل الراغبين، والقيام بجولةٍ تفقدية للتعرف على ما يضمه المركز من أماكنَ، وما يقوم به من دَوْرٍ في إسبانيا.
ومن خلال متابعة "مرصد الأزهر" المستمرة أحوالَ المسلمين هناك؛ يُشيد "المرصد" بمشاركة المركز الإسلامي في هذه الفعالية، باعتبارها طريقةً عملية لمكافحة "الإسلاموفوبيا"، وخاصّةً أن "مسجد M-30" كثيرًا ما يُتَّهَم بأمورٍ تتعلق بالتطرف وتمويل الإرهاب أو وجود متطرفين؛ وبالتالي سوف تكون مشاركته في مثل هذه المبادرة طريقًا للتعريف بأنشطته وإزالة التخوفات، وكسْر الحواجز التي قد يبنيها البعض في عَلاقته مع المسلمين في إسبانيا دون وجود دليل.

طباعة
كلمات دالة:

حقوق الملكية 2017 الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg