الأحد 22 10 2017 19 07 00 | 22 أكتوبر 2017 م

تفاصيل الخبر

معرض "إكس بو حلال" في شيلي انعكاسٌ لزيادة حجم "تجارة الحلال" في أمريكا اللاتينية

  • 12 أكتوبر 2017
معرض "إكس بو حلال" في شيلي انعكاسٌ لزيادة حجم "تجارة الحلال" في أمريكا اللاتينية


     لا شك أن تجارة المنتجات الحلال سواء المتعلقة بالأغذية أو غيرها، تُقَدِّم خدماتٍ مهمةً للمجتمعات الإسلامية على مستوى العالم، حيث توفِّر الاحتياجات الأساسية من الطعام والدواء والملبس ومستحضرات التجميل بما يطابق أحكام الشريعة الإسلامية.
كما أن حجم تجارة الحلال يتزايدُ يومًا بعد آخَرَ، طبقًا لمتطلبات السوق وتزايد أعداد الدول المستوردة للمنتجات المعتمدة، ووَفْقًا لدراسةٍ قامت بها إحدى الشركات الأمريكية؛ تُقَدِّم سوق الحلال في العالم استثماراتٍ تُقَدَّر بأكثرَ من 250 مليار دولار.
 كما أن مستهلكي المنتجات الحلال ليسوا من المسلمين فحسب، لكن هناك العديد من غير المسلمين يُقبِلون على هذه المنتجات؛ للاعتبارات الصحية ومعايير الجودة التي تتمتع بها.
ويتابع "مرصد الأزهر" هذا الشأنَ باعتباره يَخُصّ المسلمين في كل أنحاء العالم، كما أنه يعكس مدى الاهتمام بالمنتجات الحلال التي توافق الشريعة الإسلامية.
وفي هذا الإطار، تُتابِع وحدةُ اللغة الإسبانية إعلانَ دولةِ شيلي استقبالَ العاصمةِ "سانتايجو" معرضَ "إكس_بو حلال"، الذي تُنَظِّمه منظمة الأغذية الحلال الدولية ومركز شهادة "حلال" في شيلي، في الفترة من 6 إلى 8 نوفمبر، وذلك للعام السادس على التوالي.
يشارك في المعرض العديد من السفارات والمكاتب التجارية والشركات الدولية والوطنية التابعة للعديد من البلدان.
جديرٌ بالذكر؛ أن شيلي إضافةً إلى البرازيل والأرجنتين وأوروغواي يُمَثِّلون أكبرَ مُصَدِّري اللحوم والمنتجات "الحلال" في العالم، وأن العديد من البلدان الإسلامية مثل: ماليزيا وإندونيسيا وكذلك العديد من الدول في أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط، تتجه إلى أمريكا الجنوبية باعتبارها أكبرَ مُوَرِّدٍ للمنتجات الحلال في العالم.
 ومن المنتظر أن يُحَقِّقَ هذا المعرضُ نجاحاتٍ كبيرةً في السوق المحلي، وأن يجذب عددًا كبيرًا من العملاء من عِدّة دول.
يَهدِف معرض "إكس_بو حلال" شيلي في دورته السادسة إلى:

• دعم نُمُوّ الشركات في هذه السوق وزيادة أعداد العملاء.
• تخصيص مساحةٍ أكبرَ للشركات ومنتجاتها الحلال.
• عقْد اجتماعات ووِرَش عمل بين المشاركين.
• تنظيم دورةٍ تدريبية في صناعة المنتجات الحلال.
• اعتماد شركاتٍ جديدة مهتمة بدخول هذه السوق للعام 2017- 2018.
• مساعدة العملاء الجُدُد على اكتشاف هذه السوق الجديدة.
يُذكر أن وزير التجارة الخارجية الماليزي، كان قد دعا شركاتِ أمريكا اللاتينية إلى العمل مع الشركات الماليزية؛ لتوريد منتجات حلال، وجاء ذلك خلال احتفالٍ أقيم في العاصمة الماليزية "كوالا لامبور"، بمناسبة يوم التجارة مع أمريكا اللاتينية في أغسطس الماضي.
وأشار الوزير آنذاك إلى أن بلدان أمريكا اللاتينية مثل: الأرجنتين والبرازيل والمكسيك وشيلي، مهتمة جدًّا بالأغذية الحلال.
وقد تمّ تنظيم هذا الحدث بالتعاون بين ماليزيا وسفاراتِ كلٍّ من: الأرجنتين والبرازيل وشيلي وكولومبيا وكوبا والإكوادور والمكسيك وبيرو وأوروغواي وفنزويلا.

 

طباعة
كلمات دالة:

حقوق الملكية 2017 الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg