فتاوى


60135
أحكام الصلاة
29 يونيو 2019

تسويد النبي صلى الله عليه وآله وسلم في التشهد

ما حكم من يقول فى التشهد اللهم صل على سيدنا محمد
 
الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الأمين وبعد ....

فيجوز اطلاق لفظ السيادة في التشهد في الصلاة وغيرها لمافي ذلك من التزام الأدب مع النبي (صلى الله عليه وسلم ) فالأدب مقدم على الاتباع ولقوله صلى الله عليه وآله وسلم: «أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ» رواه مسلم.
ولا يتنافى ذلك مع الامتثال المأمور به شرعًا؛ إذ الأدبُ هو عين الامتثال وحقيقته، وقد ورد في استحباب ذلك أقوال عن أئمة الهدى من الصحابة والتابعين فمن بعدهم ، ونهانا أن نخاطبه باسمه مجردا حيث قال تعالى : ﴿لَا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا﴾ [النور: 63]،  قال قتادة: أَمَرَ الله عَزَّ وَجَلَّ أَنْ يُهَابَ نَبِيُّهُ صلى الله عليه وآله وسلم، وَأَنْ يُبَجَّلَ وَأَنْ يُعَظَّمَ وَأَنْ يُسَوَّدَ. أخرجه ابن أبي حاتم وغيره في "التفسير" (8/ 2655، ط. مكتبة نزار الباز).)، ومن خلال النظر في كتب المذاهب الفقهية المعتمَدة يُعلَم أنه ذهب إلى استحباب تقديم لفظ سيدنا قبل اسمه الشريف صلى الله عليه وآله وسلم في الصلاة والأذان والإقامة وغيرها من العبادات جمهور فقهاء المذاهب الفقهية وغيرهم، ولما في ذلك من كثرة الأدلة على مشروعية اطلاق لفظ السيادة عليه في الآذان والإقامة والصلاة وغيرها وهذا هو ما عليه الفتوى، فالأدب مقدم دائمًا معه صلى الله عليه وآله وسلم. والله أعلى وأعلم.

ونشكركم لحسن تواصلكم معنا. ولزيادة الاستفسار والتواصل المباشر مع مركز الأزهر العالمي للفتوى الالكترونية برجاء الاتصال على 19906 في مواقيت العمل الرسمية من السبت إلى الخميس.