أيام عشر ذي الحجة.. أيام عظيمة، أقسم الله -عز وجل- بها، فقال: {وَالْفَجْرِ وَلَيَالٍ عَشْرٍ} [الفجر: 1، 2] فأحسنوا اغتنامها..  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام»[رواه ابو داود]، فهيا بنا نُرى الله من أنفسنا خيرًا، و نتعرض لنفحاته بفعل الصالحات في هذه العشر الفاضلة.  التوبة الصادقة علي رأس الأعمال الطيبة كلها، ومفتاح الفلاح والنجاة، لا سيما في عشر ذي الحجة قال تعالي{ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} فبادروا بالتوبة  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من غدا إلى المسجد لا يريد إلا ليتعلم خيرا أو يعلمه كان له أجر معتمر تام العمرة، فمن راح إلى المسجد لا يريد إلا ليتعلم خيرًا أو يعلمه فله أجر حاج تام الحجة" المستدرك  أسباب تكفير الذنوب عديدة؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات ما بينهن إذا اجتنب الكبائر» رواه مسلم  كان النبِي صَلَّى الله عَلَيه وَسَلَّمَ إِذَا رَأَى الْهِلالَ، قَالَ: «اللَّهُمَّ أَهِلَّهُ عَلَيْنَا بِالْيُمْنِ وَالْإِيمَانِ، وَالسَّلامَةِ وَالْإِسْلامِ، رَبِّي وَرَبُّكَ اللَّهُ» رواه أحمد  ربنا تقبَّلْ منا إنك أنت السميع العليم، وتُبْ علينا يا مولانا إنك أنت التواب الرحيم، ونجنا من الهم والغم والكرب العظيم، والحمد لله رب العالمين.  اللهم أجرنا من النار، ومن عذاب النار، ومن كل قولٍ أو عملٍ يقربنا من النار، وأعتق رقابَنا، ورقابَ آبائنا، ورقابَ أمهاتنا من النار.  عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ: الصِّحَّةُ وَالفَرَاغُ " أخرجه البخاري  سُميت الأشهر الحرم بهذا الاسم لزيادة حرمتها، وعظم الذنب فيها، ولأن الله سبحانه وتعالى حرَّم القتال فيها، قال تعالى: ( يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ) 

أحدث الموضوعات

يزعمون ونُصحح

الزعم بأن رمي الجمار في الحج هو رجم للشيطان الزعم: هناك طرح عقلي يقول: من شعائر الحج رمي الجمرات على الشيطان فكيف يؤثر هذا على الشيطان والشيطان عبارة عن شيء معنوي غير حسي؟! وما الحكمة من ذلك، إننا نرمي حجرا بحجر ؟!! التصحيح: - اتفق...

فتاوى رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ في الحج (1)

الحج من أفضل الأعمال التي يُتقرب بها إلى الله -تعالى- وقد وضّح ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما سُئِل عن أفضل الأعمال؛ فقد أخرج الإمام البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: سُئِلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ...

مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية يُصدر كتابًا مصورًا بعنوان (دليل الحج والعمرة)؛ خدمةً لحجاج بيت الله الحرام.

خدمةً لحجاج بيت الله الحرام، وانطلاقًا من الدور الدعوي والتوعوي للأزهر الشريف، وتزامُنًا مع موسم الحج، يُصدر مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية كتابًا بعنوان (دليل الحج والعمرة) يتناول مناسك الحج والعمرة ويُبَيِّنُها بيانًا موجزًا، بأسلوبٍ...

مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ (1)

كان العربُ قبل الإسلام يُقسِّمون شهور السنة إلي قسمين:أربعة أشهر حرم، مقدسة، يعظمونها ولا يستبيحون فيها القتال ولا الظلم ولا البغي.وباقي الأشهر ليس لها هذا الحكم يستباح فيها القتال والغزو والكر والفر.وكانت الأشهر الحرم هُدنة للعرب يستريحون فيها...

الأول3456789101112الأخير

فيديو