إن النبي صلى الله عليه وسلم هو قدوة كل أبٍ، وابنٍ، وذي رحمٍ، وجارٍ، وجليسٍ، وصاحبٍ، ومُعلمٍ، وداعيةٍ، وأسوة كل تاجرٍ، وعاملٍ، وقائدٍ، وحاكمٍ واتّباعه صلى الله عليه وسلم هو الغرض الأسمى من سرد سيرته  رسول الله صلى الله عليه وسلم أتقى الناس لله، وأشدهم له خشية، الصلاة هي قُرةُ عينه، وموطنُ راحته، فقد كان صلى الله عليه وسلم يصلي حتى تتورم قدماه، ويبكي حتى يُسمع لصدره أزيزٌ كأزيز المِرجَل  كان صلى الله عليه وسلم يحب التَيامن في كل شيء، ضحوكا، جُل ضحكِه التبَسم، وما بكى إلا رحمة لميت، أو شفقة على أمته، أو من خشية الله، أو عند سماع آياته سبحانه وإذا غضب أعرض وأشاح، وإذا فرح استنار وجهه  كان صلى الله عليه وسلم واسعَ الخطا، واثق المِشية، إذا التفتَ التفتَ بجسده كله، يبدأ من لقيه بالسلام، وإذا سلّم عليه أحدٌ ردَّ بمثل تحيّته أو بأحسن منها إذا أشاربِكفه أشار بِها كلها، وإذا تعجّب قَلبها  رسول الله صلى الله عليه وسلم مجمع المَحَاسِنِ، ومُلتقى المَحَامِدِ، لا تُحصَى شمائِلُه، ولا تَنحَصِر فَضَائله ما خُيّر بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثمًا، فإن كان إثمًا كان أبعد الناس منه  كان صلى الله عليه وسلم وَسِيمًا قَسيمًا، أزهرًا لا يشوب بياضه شيء، مُستدير الوجه، واسع العينين، شديد سوادهما في شدة بياضهما، مُهذَّب الحاجبين في غير اتصال، أسود أجفان العينين أكحل، مستنير الجبهة  كان صلى الله عليه وسلم ليّن الجانب، دائم البِشْر، ليس بفظٍ ولا غليظ، ولا فاحش، ولا عيَّاب، ولا مدَّاح، كثير التَّغَافُل، يُعظِّم النّعمة  كان صلى الله عليه وسلم طويل السكوت، لا يتكلم في غير حاجة، كلامه جوامع الكلم، قوله فصل، يتخير لفظه، إذا صمت عَلَاهُ الوقار، وإذا تكلَّم عَلَاهُ البهاء وظهر سدادُ رأيهِ، ورجحانُ عقلهِ، وجودةُ فطنتهِ  في سنِّ الأربعين نزل عليه الوحي الشريف برسالة الإسلام الخالدة؛ فقام بحقها وأدى أمانتها، ومكة إذ ذاك صحراء تموج بالفتن والعصبية والجهل موجًا؛ فدعا إلى اللهِ وتوحيدِه، ومكارم الأخلاق، ونبذ الفواحش  في يوم الاثنين الثاني عشر من ربيع الأول، وفي مكة أطهر بقاع الأرض وأكرمها، أضاء الكون وشرف الزمان لميلاد النبي الخاتم عليه الصلاة والسلام، وبدأت مرحلةٌ فارقة في تاريخِ الجنسِ البشري كُلِّه 

أحدث الموضوعات

ذم السحر

قال _تعالى_:{وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا...

ماذا بعد رمضان؟!

شهر رمضان هدية، ونعمة من الله سبحانه وتعالى تستحق الشكر، لا سيما لمَن أجتهد في رمضان، وبذل وسعه ليكون من الفائزين.. والشكر لله على إتمام العبادة ليس باللسان فقط؛ وإنما بالقلب والأقوال والأعمال وعدم الإدبار بعد الإقبال، فقد حث الله تعالى على ذلك،...

ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ

مواسم الخير لا تنقطع، والصوم لا ينتهي بانقضاء رمضان، ولهذا حثَّ النبي  صلى الله عليه وسلم على صيام ستٍّ من شوال، وبيَّن عظيم فضلها وأن الصائم لها يستكمل بها صوم الدهر؛ فعن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:...

وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ

العيد يوم التهاني والتزاور، والتعاطف والتراحم، فيه يتزين المسلمون ويتجملون ويتعاطفون ويتراحمون، ويتمتَّعون بطيِّبات ما رزقهم الله، ومن تمام الفرحة بالعيد أن نداوم على الطاعات يوم العيد فمن ثمرات الطاعة الاستمرار، والمؤمن الصادق لا يشبع من خير حتى...

الأول16171819202122232425الأخير

فيديو