الأستاذ الدكتور/ محمود حمدي زقزوق

  • 07 أبريل, 2015
الأستاذ الدكتور/ محمود حمدي زقزوق

محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف المصري الأسبق، وعضو هيئة كبار العلماء، وعضو مجلس حكماء المسلمين، وأستاذ بجامعة الأزهر.

المولد والنشأة

ولد الدكتور/ محمود حمدي زقزوق بقرية الضهرية مركز شربين بمحافظة الدقهلية  في السابع والعشرين من شهر ديسمبر سنة 1933م.

المؤهلات العلمية:

نال الدكتوراه في الفلسفة من جامعة ميونخ الألمانية عام 1968م، وكان موضوعها "المنهج الفلسفي عند الغزالي وديكارت - دراسة مقارنة".
وحصل على الشهادة العالمية مع إجازة التدريس من كلية اللغة العربية بالأزهر - عام 1960م.
وكان قد حصل على الإجازة العالية (الليسانس) من كلية اللغة العربية بالأزهر عام 1959م.

حياته العملية:

عُين مدرسًا بمعهد المحلة الكبرى الديني عام 1960م.
عُين مدرسًا للفلسفة بكلية أصول الدين جامعة الأزهر بعد عودته من ألمانيا - عام 1969م.
ثم عمل أستاذًا مساعدًا - عام 1974م.
أُعير إلى جامعة طرابلس بليبيا (1972- 1976م)
حصل على درجة أستاذ عام 1979م.
وأُعير إلى جامعة قطر (1980 - 1984/ 1989- 1991م) ثم أستاذًا زائرًا في جامعة الإمام محمد بن سعود عام 1985م.
وعمل وكيلاً لكلية أصول الدين بالقاهرة.
ورئيسًا لقسم العقيدة والفلسفة بها (1978- 1980، 1987- 1989م).
وعميدًا لكلية أصول الدين بجامعة الأزهر في الفترة من عام (1987 وحتى 1989م)، ومن عام (1991حتى 1995م).
عين بعد ذلك نائبًا لرئيس جامعة الأزهر في نهاية أكتوبر عام 1995م.
اختير وزيرًا للأوقاف من 3 يناير عام 1996 حتى يناير 2011م.

 

عضوية المؤسسات واللجان العلمية والثقافية:

عضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف؛ حيث له إسهام فعال في لجان المجمع التالية: التعريف بالإسلام، إحياء التراث، العقيدة والفلسفة، التعاون بين المجمع والجامعة.
عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية منذ عام 1978م، ورئيس لجنة الفكر الإسلامي والقضايا المعاصرة بالمجلس سابقًا.
عضو لجنة الفلسفة والاجتماع بالمجلس الأعلى للثقافة.
عضو المجلس الأعلى للأزهر.
عضو اتحاد كتاب جمهورية مصر العربية.
رئيس الجمعية الفلسفية المصرية.
مقرر اللجنة العلمية الدائمة لترقية الأساتذة في العقيدة والفلسفة جامعة الأزهر.
عضو مجلس إدارة مركز بحوث السنة والسيرة بجامعة قطر من 1980- 1984م.
مستشار المركز العام لجمعيات الشبان المسلمين لشئون الدعوة بالقاهرة.
عضو لجنة البرامج الدينية بالإذاعة والتليفزيون.
عضو مجلس حكماء المسلمين.

 

إشرافه العلمي:

أشرف على أكثر من ستين رسالة دكتوراه وماجستير بجامعة الأزهر واشترك في مناقشة أكثر من سبعين رسالة علمية في جامعات الأزهر والقاهرة وعين شمس والزقازيق والإسكندرية والمنيا وطنطا والإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض.
اشترك في أعمال اللجنة العلمية بالجامعة التونسية لترقية أعضاء هيئة التدريس هناك عام 1981م.
اشترك في تطوير مناهج العلوم الاجتماعية بوزارة التربية والتعليم بدولة قطر.

 

أهم المؤتمرات والندوات الدولية التي اشترك في أعمالها:

ندوة المنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة بالقاهرة 1979م، حول "إعداد موسوعة للرد على المستشرقين".
المؤتمر الدولي للعلاقات الثقافية في مدينة بون بألمانيا 1980م، وقدم بحثًا حول: "مفهوم المسئولية في الحضارة الحديثة".
ندوة المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الايسيسكو) بمدينة أفران بالمغرب 1985م، حول "تصحيح التصورات الإسلامية في المعاجم والموسوعات الكبرى في المغرب".
الندوة الدولية حول الصلات بين الأديان السماوية - سانت ميرجن فريبورج بألمانيا 1986م، وقدم بحثًا حول "المسئولية العالمية في التصور الإسلامي".
المؤتمر السنوي للجمعية الدولية لتاريخ الأديان بجامعة ماربورج بألمانيا 1988م، وقدم بحثًا حول "دور العبادة في الإسلام".
ملتقى الفكر الإسلامي بالجزائر عام 1988م من خلال المشاركة ببحث تحت عنوان "الحياة الروحية في الإسلام".
المؤتمر الدولي عن أثر القيم الإسلامية في التنمية - قسطنطينة بالجزائر 1988م، ببحث حول "مفهوم القيم في التصور الإسلامي".
مؤتمر المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية بالأردن- عمان 1989م حول السنة النبوية.
مؤتمر كلية اللاهوت بسانت جبريل بالنمسا حول الإنسان في المسيحية والإسلام، مودلنج - فيينا 1990م، وقدم بحثًا حول "الإنسان في القرآن الكريم".
الندوة العلمية حول العدل والسلام في المسيحية والإسلام بجامعة مونستر بألمانيا نوفمبر 1992م، وقدم بحثاً حول "العدل في التصور الإسلامي".
مؤتمر دار حضارات العالم في برلين بألمانيا عن الاتجاهات الإسلامية المعاصرة (ديسمبر 1991م) والمشاركة ببحث تحت عنوان: "وحدة الإسلام في مواجهة التعددية المذهبية".
ندوة الأكاديمية العلمية الإسلامية بمدينة كولونيا بألمانيا (أغسطس 1992م).
المؤتمر العالمي للسلام من أجل الإنسانية - فيينا بالنمسا 1993م، ببحث تحت عنوان "مفهوم السلام في التصور الإسلامي".
المؤتمر الدولي حول "أوروبا والإسلام" كولونيا بألمانيا 1993م ببحث تحت عنوان "دور الإسلام في المجتمع".
مؤتمر الحوار بين الأديان - جامعة السوربون في باريس- فرنسا 1994م بمحاضرة تحت عنوان "الحوار بين الأديان في التصور الإسلامي".
مؤتمر الروحانيات في الأديان العالمية - لوكوم بألمانيا 1994م ببحث تحت عنوان "الجوانب الروحية في الإسلام".
المؤتمر الدولي لليونسكو حول "إسهامات الأديان في ثقافة السلام" برشلونة - أسبانيا 1994م ببحث تحت عنوان "دور الإسلام في صنع ثقافة السلام".
 
المؤتمر الدولي حول التوحيد والنزاع في الأديان السماوية نابولي- إيطاليا 1995م، وشارك ببحث تحت عنوان "التوحيد والنزاع في التصور الإسلامي".
مؤتمر مركز أبحاث الحوار- حريصا- لبنان 1995م، وقدم بحثًا حول "مفهوم العدل في الإسلام".

 

الإنتاج العلمي:

من أهم المؤلفات والبحوث في المجالات الإسلامية ما يأتي:

الكتب

ثلاث رسائل في المعرفة للإمام الغزالي (تحقيق ودراسة) مكتبة الأزهر 1979م.
المنهج الفلسفي بين الغزالي وديكارت - الأنجلو المصرية - دار القلم بالكويت 1983م.
الاستشراق والخلفية الفكرية للصراع الحضاري (طبع عدة طبعات في قطر وبيروت والقاهرة 1983، 1985، 1988م).
الإسلام في تصورات الغرب - مكتبة وهبة بالقاهرة 1987م.
قضايا فكرية واجتماعية في ضوء الإسلام- دار المنار 1988م.
دراسات في الفلسفة الحديثة (الطبعة الثالثة) دار الفكر العربي 1993م.
مقدمة في الفلسفة الإسلامية - المعهد العالي للدراسات الإسلامية.
مقدمة في علم الأخلاق (الطبعة الرابعة) دار الفكر العربي 1993م.
تمهيد للفلسفة (الطبعة الخامسة) دار المعارف 1994م.
الإسلام في مرآة الفكر الغربي (الطبعة الرابعة) دار الفكر العربي 1994م.
الإسلام والغرب - المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بالقاهرة 1994م.
مدخل إلى الفكر الفلسفي لبوخينسكي (مترجم عن اللغة الألمانية) دار الفكر العربي 1996م.
الإسلام وقضايا العصر- المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بالقاهرة 1996م.
الدين والحضارة- المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بالقاهرة 1996م.
الدين والفلسفة والتنوير- سلسلة اقرأ- دار المعارف بالقاهرة 1996م.

بحوث متفرقة من أهمها ما يأتي:

الشك المنهجي عند الغزالي وديكارت - مجلة عالم الفكر بالكويت - ديسمبر 1973م.
الفلسفة ومشكلة الشك - مجلة الحكمة للدراسات الفلسفية والاجتماعية - جامعة طرابلس- ليبيا 1976م.
الإسلام ومشكلات المسلمين في ألمانيا- مكتبة وهبة 1981م .
الإسلام والاستشراق- مكتبة وهبة 1984م.
دور الإسلام في تطور الفكر الفلسفي- مكتبة وهبة 1984م.
دور الإسلام في تصور أدباء وفلاسفة الغرب - حولية كلية أصول الدين 1987م.
الرسالة المحمدية في المؤلفات الغربية - مجلة مركز بحوث السنة والسيرة بجامعة قطر- العدد الرابع 1989م والخامس 1990م.
الدين والفلسفة (حولية كلية الشريعة بجامعة قطر) العدد الثامن 1990م.
الحقيقة الدينية والحقيقة الفلسفية لدى ابن رشد- حولية كلية الشريعة بجامعة قطر- العدد التاسع 1991م.
هوامش على صلة الفلسفة الإسلامية بالفلسفة الأوروبية (مجلة الجمعية الفلسفية المصرية 1992م).
الصلات الثقافية بين العالم الإسلامي والغرب، حولية كلية أصول الدين 1992م.
الحضارات فريضة إسلامية - مجلة المسلم المعاصر العدد 62 إبريل 1992م.
مفهوم المسئولية في الحضارة الحديثة - الكتاب التذكاري ليوسف كرم- المجلس الأعلى للثقافة بالقاهرة.
العقل ومكانته في فكر الشيخ محمد عبده - الكتاب التذكاري للشيخ محمد عبده - المجلس الأعلى للثقافة بالقاهرة.

 

تطوير العمل في وزارة الأوقاف والمجلس الأعلى للشئون الإسلامية:

اهتم الدكتور زقزوق منذ توليه وزارة الأوقاف بتطوير العمل فيها بما يجعلها أقدر على النهوض بمسئوليتها من أجل خير الإسلام والمسلمين، وأهم تلك الأمور ما يلي:

تنظيم أمور المساجد في مصر بإخضاعها للإشراف التام لوزارة الأوقاف، وضم 6500 مسجد من المساجد الأهلية إلى الوزارة وتعيين 6500 إمام لهذه المساجد من خريجي جامعة الأزهر.
ضرورة الحصول على تصريح لكل من يريد الخطابة من وزارة الأوقاف، وأيضًا ضرورة الحصول على موافقة الوزارة ببناء المساجد لمطابقتها للشروط الفنية والنماذج المعمارية التي تقدمها الوزارة، وحظر استخدام مكبرات الصوت في المساجد التابعة للوزارة إلا في الأذان الشرعي فقط.
وضع مشروع وافق عليه مجلس الوزراء بضم جميع المساجد الأهلية والبالغ عددها 30000 ثلاثين ألفًا إلى وزارة الأوقاف على مدار خمس سنوات.
التوسع في مشروع المسجد الجامع المتعدد المرافق، الذي يضم بجانب مكان إقامة الشعائر الدينية عيادة طبية ومكتبة عامة ودارا للمناسبات ومدرسة لتحفيظ القرآن الكريم وتعميم المشروع على مستوى الجمهورية.
الإشراف على تنظيم المسابقات المحلية والعالمية في حفظ القرآن الكريم التي تجريها الوزارة كل عام.
التوسع في نشر الكتاتيب لتحفيظ القرآن الكريم في جميع محافظات مصر.
إصدار سلسلتي كتيبات بصفة منتظمة إحداها بعنوان (قضايا إسلامية) في أول كل شهر عربي، وثانيها (دراسات إسلامية) في منتصف كل شهر عربي لشرح مفاهيم الإسلام وتعاليمه لجماهير الناس والكشف عن المفاهيم المغلوطة والأفكار الخاطئة.
مواجهة تيارات التطرف والإرهاب بتنظيم القوافل الدينية في جميع محافظات مصر لتوعية الجماهير بصحيح الدين القائم على الكتاب والسنة النبوية الصحيحة.
تنظيم لمؤتمر الدولي للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية في صيف 1996م تحت عنوان (الإسلام ومستقبل الحوار الحضاري) وكان هدف المؤتمر الكشف للعالم عن الوجه الحضاري المشرق للإسلام.
دعم لجان المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بالكفاءات العلمية في شتى التخصصات الإسلامية من أجل النهوض بالمجلس وتأدية دوره في التوعية الإسلامية الصحيحة على الوجه الأفضل.
إنشاء مركز الدراسات والموسوعات الإسلامية للقيام بمهمتين أساسيتين:

أولهما: تتبع ما ينشر عن الإسلام في الخارج باللغات لأجنبية.
ثانيهما: إصدار موسوعات نوعية متخصصة في المجالات الإسلامية العديدة بالعربية ولغات أخرى لشرح التصورات الصحيحة ومواجهة ما يصدر عن المستشرقين وغيرهم من موسوعات تحمل وجهات نظر مخالفة للتصور الإسلامي الصحيح.

 

Print
كلمات دالة:
Rate this article:
No rating

Your name
Your email
الموضوع
ادخل رسالتك
x