الإمام الأكبر يُهنِّئُ مصر والعالم العربي والإسلامي بعيد الأضحى المبارك.. وكبار العلماء بالأزهر تؤكد: أي زيارة خارج إطار الزمان والمكان المحدد شرعًا لفريضة الحج لا يسقطها عن المسلم

  • السبت, 10 سبتمبر 2016
الإمام الأكبر يُهنِّئُ مصر والعالم العربي والإسلامي بعيد الأضحى المبارك.. وكبار العلماء بالأزهر تؤكد: أي زيارة خارج إطار الزمان والمكان المحدد شرعًا لفريضة الحج لا يسقطها عن المسلم

شيخ الأزهر:

- يجب تفويت الفرصة على المتربصين بأمن الأمة واستقرارها

-يجب البعد بالشعائر الدينية عن الصراعات السياسية المتقلبة

يتقدَّم الإمام الأكبر الشيخ / أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشَّريف، بخالص التَّهنئة القلبيَّة إلى مصرِ رئيسًا وحكومةً وشعبًا، وإلى العالم العربيِّ والإسلاميِّ شعوباً وملوكًا وأُمراءَ ورؤساءَ، بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك.

وبهذه المناسبة المباركة، يدعو شيخ الأزهر الشريف ، الأمة العربية والإسلامية إلى التعاون والاتحاد، ونبذ التنازع والخلاف والشقاق؛ لتفويت الفرصة على المتربصين بأمن الأمة واستقرارها، مؤكدا أن فريضة الحج هي درس عملي في التكاتف والتعاون والإخاء بحسبانها نموذجا فريدا على وحدة الهدف، ودعوة صريحة لضرورة الوحدة والوئام ، والتجرد من الأطماع البشرية.

كما يدعو شيخ الأزهر بل يلح في دعوته حجاج بيت الله الحرام إلى التزام السكينة والوقار، والابتعاد عن كل ما يثير الفتن ويعكر صفو أدائهم المناسك، مطالبا الحجيج لبيت الله الحرام بضرورة مراعاة حرمة المكان والزمان، والبعد بالشعائر الدينية عن الصراعات السياسية المتقلبة، قال تعالى : { وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ } [الحج:25] .

وتعلن هيئة كبار العلماء بالأزهر أن الحج له زمان ومكان معين شرعاً وأن أي زيارة  خارج إطار الزمان والمكان المحدد شرعا لفريضة الحج لا يسقط الفريضة عن المسلم ولا يعد من شعائرها مهما أفتاه  الناس ومهما زين له المغرضون.

 سائلين اللهَ –عز وجلّ-  أنْ يُعيد هذه الأيامَ الطيِّبة على مصرنا الغالية وقد تحقَّق لها كلُّ ما تتطلَّع إليه مِن تقدُّمٍ ورخاءٍ، وأن يُنعِم على الأمَّتين العربيَّة والإسلاميَّة بالوَحدة والقوة  والسَّلام والأمن والاستقرار .

الطباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
No rating

Your name
Your email
الموضوع
ادخل رسالتك
x