أمين "البحوث الإسلامية": العالم في حاجة إليكم لتوعية الناس بحقيقة المتطرفين وتحذيرهم من فكرهم المدمر ودعواتهم الباطلة

"عفيفي" يحضر حفل اختتام الدورة 118 للأئمة الوافدين من مختلف دول العالم

  • | الخميس, 25 أكتوبر, 2018
أمين "البحوث الإسلامية": العالم في حاجة إليكم لتوعية الناس بحقيقة المتطرفين وتحذيرهم من فكرهم المدمر ودعواتهم الباطلة

عقد مجمع البحوث الإسلامية ظهر اليوم حفلا لتكريم الأئمة الوافدين في ختام الدورة التدريبية ال (118)، والتي عقدها المجمع على مدار شهرين، وحاضر فيها متخصصون في العلوم الشرعية المختلفة، واستفاد منها أئمة من دول: نيجيريا، السنغال، الكاميرون، الهند، ألبانيا، أوكرانيا، سيراليون وبورما.

وقال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د.محيي الدين عفيفي، خلال كلمته التي وجهها للأئمة الوافدين في حفل الختام، إن هذه الدورة التي استمرت على مدار شهرين وغيرها من الدورات المماثلة، تبلور العلاقة القوية بين الأزهر الشريف والعلماء من مختلف دول العالم، وأهمية التأكيد على معالم الوسطية والسماحة والاعتدال انطلاقا من الرؤية الإسلامية المعتدلة التي يقوم عليها المنهج الوسطي للأزهر الشريف، والذي يؤكد عليه الإمام الأكبر شيخ الأزهر أ.د/ أحمد الطيب، لترسيخ هذه المعالم في نفوس الأئمة والوعاظ ممن يتدربون في الأزهر الشريف، حيث يعاني العالم من انتشار التطرف والإرهاب الذي كان له دور في تشويه صورة الإسلام والمسلمين في أذهان فئات من غير المسلمين مما يتطلب تصحيح تلك الصور الخاطئة من خلال نشر المبادئ الحقيقية للإسلام.

أضاف الأمين العام في حفل الختام الذي حضره أئمة من دول مختلفة من العالم، وممثلين من سفارات تلك الدول في مصر، أن العالم في حاجة إليكم، لتنقلوا رسالة الأزهر الشريف بوسطيته المعروفة، ولتؤكدوا رؤيته التي تنطلق من رؤية شرعية صحيحة بعيدة عن الغلو والتطرف.

أوضح الأمين العام أن العالم حاليا يعاني أيضا من انتشار الإلحاد، مما يؤكد مسؤوليتكم الكبيرة في الدفاع عن الإسلام، وأيضا في توعية الناس بحقيقة هؤلاء المتطرفين الذين يقتلون ويذبحون تحت راية الدين، والدين منهم براء.

وفي نهاية الحفل، قام الأمين العام بتكريم الأئمة الوافدين وتسلميهم شهادات اجتياز الدورات التدريبية، ثم توجه الأئمة برفقة الأمين العام لحضور عرض بانوراما الأزهر الشريف في مدينة البعوث الإسلامية، والتي تحكي تاريخ الأزهر ودوره علمائه الأجلاء على مرّ التاريخ والأزمنة.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
1.0

x