"المسئولية الأسرية بين الواقع والمأمول".. أحد إصدارات "البحوث الإسلامية" لمناقشة قضايا أسرية وبيان الآثار المترتبة على الانحرافات المجتمعية

  • | الأحد, 27 يناير, 2019
"المسئولية الأسرية بين الواقع والمأمول".. أحد إصدارات  "البحوث الإسلامية" لمناقشة قضايا أسرية وبيان الآثار المترتبة على الانحرافات المجتمعية

يقدم مجمع البحوث الإسلامية بجناح الأزهر بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الخمسين كتاب المسئولية الأسرية بين الواقع والمأمول ضمن إصداراته من السلسلة العلمية التي تعالج قضايا الأسرة والمجتمع.

الكتاب يناقش قضايا الأسرة باعتبارها المكون الرئيس للمجتمع وبقدر تماسكها وترابطها يكون المجتمع قويًا، خاصة في توقيت تعاني فيه الأسرة بعضًا من المشكلات والعقبات؛ نتيجة لغياب دور الأسرة الرقابي والتوجيهي، مما أدى إلى وجود العديد من المشكلات المجتمعية.

كما يستعرض الكتاب أهمية وجود الأسر في المجتمع الإنساني،  مع البحث عن واقع الأسرة المعاصرة، وما يواجهها من مشكلات ومؤثرات داخلية وخارجية تنعكس على تماسكها وترابطها.

كما يتناول الكتاب اهتمام الإسلام بحسن تربية الأبناء، ومسئولية الأبوين تجاه أبنائهم، وحسن الرعاية للأولاد من خلال المسئولية التامة في الإنفاق والكفاية، و التربية، والتأديب، والتوجيه، والمراقبة، والتعليم.

كما يلقي الكتاب الضوء على  الآثار المترتبة على غياب المسئولية الأسرية مع بيان الحلول المثلى لها مثل: انحراف النشء والشباب، والتسرب من التعليم، وضعف الوازع الديني والأخلاقي، وإدمان الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، وانتشار ظواهر في غاية الخطورة،  كالتدخين، وإدمان المخدرات، والإلحاد، وظاهرة البلطجة والإجرام، وبخاصة في المجتمعات الفقيرة.

كما يتطرق الكتاب  إلى الحديث عن التدابير التربوية الاحترازية، التي يجب أن تتبعها الأسرة قبل وقوع أبنائها في مثل هذه الانحرافات، والجهود التي  يجب أن تبذلها الأسرة في التربية الوقائية مثل: القدوة الحسنة من الآباء، وتقوية الوازع الديني لدى الأبناء، وحث الأبناء على استثمار أوقاتهم فيما يفيد وينفع، وحثهم على الرفقة الصالحة، وحث الآباء على الرقابة الواعية تجاه أبنائهم.

 
طباعة
كلمات دالة: معرض الكتاب 2019
Rate this article:
لا يوجد تقييم