09 سبتمبر, 2020

المصحف الذي تحرقون

المصحف الذي تحرقون

 

كتابنا الكريم القرآن العظيم الذي تحرقون يقيني أنكم لم تقرأوه ولم تعرفوا ما فيه 

كتابنا الذي تحرقون يأمرنا ألا نعتدي بالقول على ما تعبدون حتى لا نفتح بابا للسباب والعداوة ونحن أخوة في الإنسانية فيقول لنا الله تعالى فيه في سورة الأنعام :"وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ ۗ كَذَٰلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِم مَّرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (108) فهل هناك أرقى من ذلك في التعامل مع الآخر ؟

كتابنا الذي تحرقون يأمرنا أن نترك مجالسكم ونُعْرِضَ عنكم إذا وجدنا منكم تطاولا على كتاب الله وكلامِه المقدس ثم نتواصل معكم مرة ثانية إذا بدا منكم الاحترام أو بَدَّلْتُم موضوع المناقشة فيقول لنا الله تعالى في سورة الأنعام:"وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ ۚ وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَىٰ مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (68) فهل هناك أرقى من ذلك في التعامل مع الآخر؟ 

كتابنا الذي تحرقون هو الذي يأمرنا بأن نختار أفضل أساليب الحوار والمناقشة وأن نبحث عن المشتركات فيما بيننا لننطلق منها في حوار بَنَّاء فيقول لنا الله تعالى في سورة العنكبوت:"وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ ۖ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَٰهُنَا وَإِلَٰهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (46)

فهل هناك أرقى من ذلك في التعامل مع الآخر؟

كتابنا الذي تحرقون أمرنا الله تعالى فيه أن ندعوكم إلى طريقِهِ بأحسنِ الكلام فقال الله تعالى في سورة النحل:"ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (125)

فهل هناك أرقى من ذلك في التعامل مع الآخر؟ 

اذا كنتم تبحثون عن مباديء إنسانية راقية في حرية التعبير عن الرأى فافتحوا المصاحف التي تحرقون.

عدد المشاهدة (33)/التعليقات (0)

كلمات دالة: