19 مارس, 2015

"عفيفي" لوفد الكنيسة الألمانية: الإسلام تحدث عن كليات وقدم تعاليمه للجميع

"عفيفي" لوفد الكنيسة الألمانية: الإسلام تحدث عن كليات وقدم تعاليمه للجميع

التقى الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د.محيي الدين عفيفي ظهر اليوم الخميس 19 مارس 2015 الموافق 28 جمادي الآخرى وفد الكنيسة الإنجيلية الألمانية ويرافقه وفد من الكنيسة الإنجيلية المصرية، حيث تناول اللقاء عدة قضايا هامة تتعلق بالإسلام وعلاقته بالمجتمع وعلى رأسها حقوق الطفل والمرأة في الإسلام وقواعد التربية الإسلامية ونشأة الطفل والتربية الإسلامية.

ضم الوفد  د.ثروت قادس رئيس مجلس الحوار والعلاقات المسكونية بالكنيسة الإنجيلية بمصر، القس رينهارد زنك رئيس المجمع الإنجيلي بفرانكفورت ود.جورج هورجه وكيل وزارة التضامن الاجتماعي لرعاية الطفل والشباب بألمانيا.

شهد اللقاء طرح أعضاء الوفد لعدد من الأسئلة عن تربية الطفل وحقوقه في الإسلام ونظرة الإسلام للمرأة.

من جانبه أكد الأمين العام لأعضاء الوفد أن الإسلام تحدث عن كليات ولم يتحدث عن جزئيات وذلك احتراماً للعقل البشري الذي لديه مساهمات عظيمة من التفكير والإبداع في ضوء التعاليم الإسلامية.

وفيما يتعلق بالموروثات الثقافية أوضح "عفيفي" أننا نحترم الثقافات الأخرى ونؤكد على أهمية التواصل الحضاري.

وأشار الأمين العام إلى أن ما يوجد في أوروبا من ظاهرة "إسلاموفوبيا" فمن أبرز أسبابها هو عدم فهم الإسلام بشكل صحيح والحكم على الإسلام من خلال أفكار وسلوكيات الجماعات الإرهابية والتكفيرية.

ورداً على سؤال لأحد أعضاء الوفد حول قدرة الأزهر على متابعة الخطب الدينية في كل المساجد في مصر أكد عفيفي أنه في خلال 30 عام مضت تم إضعاف الأزهر وإعطاء مساحة للتيارات الأخرى المتشددة  التي تفتقد الوسطية، إلا أنه رغم ما يواجهه الأزهر مؤخراً فهو موضع ثقة واحترام المجتمع المصري والعربي والعالمي في ظل الرؤية الإصلاحية الكبيرة للأزهر الشريف التي ينفذها الإمام الأكبر د.احمد الطيب شيخ الأزهر رغم كل التحديات الموجودة فالأزهر مستمر في مسيرته الإصلاحية وفي تجديد الخطاب الديني وبيان المعالم الحقيقية للإسلام التي تحترم إنسانية الإنسان وتقرر حق الاختلاف والتعددية الدينية والثقافية.

عدد المشاهدة (3582)/التعليقات (0)

كلمات دالة: