المرصد عين الأزهر الناظرة:

في إطار الدور العالمي الذي يضطلع به الأزهر، ورسالته الإنسانية السامية ، ودوره الاجتماعي في السلم الدولي أسست مشيخة الأزهر الشريف "مرصد الأزهر لمكافحة التطرف" لرصد ومتابعة ومجابهة الأفكار والأيديولوجيات المتطرفة التي تتبناها الجماعات الإرهابية بشتى أنواعها وكذلك للوقوف على أحوال المسلمين في جميع أرجاء العالم والتركيز على نشر صحيح الإسلام وإبراز دوره في دعم قيمة الإنسان والإنسانية وذلك باثني عشر لغة حية. يعمل بالمرصد مجموعات من الشباب الباحثين والباحثات الذين يجيدون العديد من اللغات الأجنبية إجادة تامة ويعملون بجد ودأب على مدار الساعة لرصد بدقة كل ما تبثه التنظيمات المتطرفة ومتابعة كل ما يُنشر عن الإسلام والمسلمين على مواقع الإنترنت وصفحات التواصل الاجتماعي ومراكز الدارسات والأبحاث المعنية بالتطرف والإرهاب، والقنوات التليفزيونية وإصدارات الصحف والمجلات، ويرد عليها من خلال لجان متخصصة، ليغلق على الإرهابيين والمتطرفين وأصحاب الآراء المتشددة جميع المنافذ التي يتسلل منها إلى عقول الشباب. 

 

البداية:

افتتح فضيلة الإمام الأكبر أ. د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر «مرصد الأزهر لمكافحة التطرف» في الثالث من شهر يونيو 2015م ليكون أحد أهم الدعائم الحديثة لمؤسسة الأزهر العريقة وقد وصفه فضيلته بأنه «عين الأزهر الناظرة على العالم»، لاسيما وأنه يعمل باللغات (الإنجليزية، الفرنسية، الألمانية، الإسبانية، الأردية، الفارسية، اللغات الإفريقية، الصينية، الإيطالية والعبرية) بالإضافة إلى اللغة العربية حيث تنشر كل وحدة مخرجاتها من أخبار ومتابعات ومقالات ورسائل توعوية باللغة على الصفحة المخصصة لهذه اللغة على الفيسبوك وبوابة الأزهر الإلكترونية.

 

الآليّة:

يسعى المرصد عند تناوله قضية من القضايا الفكرية أو الشرعية أن يكون الطرح على مستوى فكري ومنطقي يتناسبان مع المتلقي في سياقه فلا يعتمد على الآيات القرآنية والأحاديث النبوية والنصوص الدينية فحسب، إنما على كيفية فهمها فهمًا صحيحًا وكيفية تناولها وتطبيقها وإسقاطها على الواقع في ظل المتغيرات واختلاف البيئات والثقافات، الأمر الذي ينعكس بالضرورة على تجديد الخطاب الديني ليقدم لنا في النهاية خطابًا متوازنًا يتسم ببساطة الأسلوب ووضوح المقصد ودقة العبارة واعتماد الشرع والعقل، ذلك أن المرصد يخاطب الجميع مهما اختلفت ثقافاتهم وألوانهم. كما يعنى المرصد بنشر المقالات والردود الشرعية والتي ترد على ما تثيره الجماعات الإرهابية من أفكار متطرفة وتفسير مغلوط وقراءة خاطئة للنصوص الإسلامية، كما يطلق المرصد من خلال موقعه «حملات التوعية» التي تستهدف توعية الشباب بالمفاهيم الإسلامية بمعناها الحقيقي، بالإضافة إلى العمل على نشر القيم والمبادئ الإنسانية؛ مثل: «يدعون ونصحح»، وحملة «مفهوم الجهاد»، و«قيم إنسانية»، و«كيف لدين؟!» و«رحمة للعالمين» وحملة «أنتِ ملكة».  

كما يشارك المرصد بأعضائه وتقاريره المختلفة في العديد من المؤتمرات الدولية التي تناقش قضايا الإسلام والإرهاب وعلاقة المسلم بغير المسلم وتعزيز قيم التسامح والرحمة والعيش المشترك وتعزيز المجتمعات المتماسكة ومناهضة الإسلاموفوبيا ومساعدة الأقليات المسلمة على الاندماج في المجتمعات التي يعيشون فيها مع المحافظة على هويتهم والمساعدة على تقديم الحلول الشرعية والفقهية والعملية للمشكلات التي يواجهونها، ويفتح المرصد أبوابه للتعاون مع المؤسسات المعنية بنشر ثقافة السلام ومكافحة الكراهية ودعم التعددية والتشجيع على تأسيس مجتمعات آمنة تنعم بالرخاء والأمن والسلام.  

 

الأنشطة:

  1. قام المرصد في وحداته المختلفة منذ إنشائه بترجمة وتحليل مئات الأخبار والتقارير، وهو المرصد الوحيد في الشرق الأوسط الذي يقوم بترجمة وتحليل ما يصدر عن الجماعات الإرهابية باللغات الأجنبية مثل مجلات دابق والرومية ودار الإسلام وأمكا والخلافة وغيرها من المجلات التي تصدر بالإنجليزية والفرنسية والألمانية والسواحيلية، ثم يقوم بتحويل ما جاء فيها من أراء دينية شاذة إلى القسم المعني بالردود الشرعية للرد عليها، كما يقوم بمتابعة ما يصدر عن مراكز الأبحاث المعنية بدراسة التطرف.
  2. هو المرصد الوحيد الذي اعتنى بالحصول على مناهج داعش التي تقوم بتدريسها في المدارس الابتدائية والإعدادية، وقام بالرد عليها بواسطة لجنة من أساتذة الجامعات.
  3. لم يهتم المرصد فقط بقضية الإرهاب وجماعاته، بل أطلق عددًا من التقارير التي ارتكزت على أخبار وإحصاءات وتحليلات دقيقة عن الإسلام والمسلمين في العالم، وفي مقدمتها تقريره عن «الإسلاموفوبيا في العالم»، ومجموعة من التقارير عن «اللاجئين»، و«أحوال المسلمين» في عدد من الدول في مقدمتها ألمانيا والمكسيك وكشمير وأستراليا وكندا وفرنسا، فضلا عن تقريرٍ مفصلٍ حول «مسلمي بورما»، وتقرير آخر معد للنشر عن «الجماعات المسلحة غير المسلمة».
  4. من أفضل التقارير التي قدمها المرصد للقراء والمتابعين تقريره عن «استراتيجية داعش في استقطاب الشباب»، وتقرير عن «العائدين من داعش» وهو التقرير الوحيد الذي اعتمد على شهادات حية وليس على اجتهادات صحفية أو مجرد وجهات نظر حول التنظيم.
  5. ومن أهم الأنشطة التي يقوم بها المرصد على المستوى المحلي حملة "طرق الأبواب" وهي حملة ممتدة تستهدف إقامة فاعليات في الجامعات والمدارس والمكتبات في مصر، وتُعد ورشة عمل "اسمع واتكلم" والتي ينظمها بالتعاون مع مركز الفتوى الإلكترونية ومركز الأزهر للترجمة محطة هامة ضمن هذه الحملة.
  6. أما على المستوى الدولي فيشارك المرصد في الندوات والمؤتمرات الدولية التي تتقاطع أهدافها مع الأهداف العامة للمرصد؛ مثل المؤتمرات التي تعقدها لجنة مكافحة الإرهاب (CTED) بمجلس الأمن في الأمم المتحدة، والمؤتمرات التي تعقدها المؤسسات الدولية الأخرى مثل الاتحاد الأوروبي والمنظمات العربية والإسلامية.

ورش العمل:

يترأس المشرفون على الوحدات عددًا من ورش العمل المختلفة التي تتكون من مجموعة من الباحثين الذين يتم اختيارهم من مختلف الوحدات، وتقوم هذه الورش بصياغة تقارير مبنية على مقالات وتحليلات وحدات الرصد في موضوع معين، فهناك ورشة عمل دائمة تقدم تقاريرًا شهرية، ونصف سنوية، وهناك ورش عمل تعني بقضية اللاجئين، وورشة عمل ثالثة تهتم بإصدارات تنظيم داعش الإرهابي، بالإضافة إلى ورش عمل أخرى تفاعلية.

 

إصدارات المرصد:

أصدر المرصد عددًا من الكتب تُعتبر مرجعًا للباحثين في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف، ويتناول بعضها الجماعات الإرهابية وكيفية استقطابها للشباب، فيما احتوت بعض الكتب على كيفية تنامي ظاهرة "الإسلاموفوبيا في أوروبا"، وإصدارات أخرى تدور موضوعاتها حول جماعات القتل باسم الدين في إفريقيا وأخرى حول العائدين من داعش إلخ وأبرز هذه الكتب:

 

  1.  "استراتيجية داعش في استقطاب وتجنيد الشباب"
  2. تصاعد حِدة ظاهرة "الإسلاموفوبيا" في أوروبا
  3. "العائدون من داعش"
  4. "لماذا تتصدّر بوكو حرام الجماعات الأكثر دموية في العالم؟
  5.  "مسلمو بورما"
  6. "مسلمو كندا الحالة الدينية.. والتحديات"
  7. "مسلمو سويسر.. الحالة الدينية والتحديات"
  8.  "مسلمو فرنسا..الحالة الدينية والتحديات"
  9. "مسلمو بلجيكا الحالة الدينية..والتحديات"
  10. "مسلمو العالم، اللجوء- الإسلاموفوبيا- الحالة الدينية"
  11. مجلة "مرصد".. الإصدار الشهري للمرصد

 

حملات التوعية

هي عبارة عن مجموعة من الرسائل الموجهة للشباب والتي تهدف إلى توعيتهم بأهم القضايا المعاصرة، وتصحيح المفاهيم الخاطئة التي تروج لها الجماعات المتطرفة، بالإضافة إلى حملات تهدف إلى إحياء القيم المجتمعية والأخلاقية. يقوم المرصد بنشر وترجمة هذه الحملات على صفحات التواصل الاجتماعي ومن أهم هذه الحملات.       

  • «يدّعون ونصحح»
  • «مفهوم الجهاد»
  • «قيم إنسانية»
  • «رحمة للعالمين»
  • «أنتِ ملكة»
  • «كيف لدين؟!»

 

لمتابعة أنشطة المرصد وإصداراته وأحدث تقاريره يمكنكم زيارة المواقع التالية:

  

- الصفحة الرسمية على بوابة الأزهر الإلكترونية:           www.azhar.eg/observer

- الصفحة الرسمية على الفيسبوك:                          مرصد الأزهر  Azhar Observer 

- الصفحة الرسمية على تويتر:                                              @azhar_observe

- البريد الإلكتروني الرسمي:                                observatory@azhar.eg