أعضاء من مجلس الشيوخ الأمريكي يدعون الولايات المتحدة لوصف عمليات القتل في ميانمار بـ"الإبادة الجماعية"

  • | الأحد, 23 ديسمبر, 2018
أعضاء من مجلس الشيوخ الأمريكي يدعون الولايات المتحدة لوصف عمليات القتل في ميانمار بـ"الإبادة الجماعية"

    نشرت وكالة أنباء (رويترز) خبرًا عن دعوة مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي بجناحيه الجمهوري والديمقراطي، وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو لإعلان حملة ميانمار العسكرية ضد الأقلية المسلمة الروهينجا كـ"حملة إبادة جماعية".
يأتي ذلك على خلفية فرار أكثر من 700000 من الروهينجا من ميانمار نحو بنجلاديش، منذ أغسطس، هربًا من حملة القمع التي شنها الجيش ضد مسلمي الروهينجا؛ الحملة التي وصفتها كل من الأمم المتحدة وبريطانيا والولايات المتحدة وغيرها كحملة تطهير عرقي. إلا أن ميانمار أنكرت الاتهامات الموجهة لها بالتطهير العرقي.
وقال أعضاء مجلس الشيوخ في خطابهم الموجه إلى بومبيو، حصلت رويترز على نسخة منه، أنه يقلقهم بشدة عدم إصدار وزارة الخاجية بيانًا رسميًا يعلن عن إرتكاب عملية إبادة جماعية، بالرغم من الدلائل الدامغة التي عرضتها الوزارة في تقريرها، والتي تؤكد حدوث عملية إبادة جماعية؛ الأمر الذي طالب به من قبل قادة لجنة مجلس الشيوخ الأمريكي للعلاقات الخارجية.
إن إعلان الولايات المتحدة عن عملية إبادة جماعية قد يستتبع توقيع واشنطن عقوبات ضد حكومة ميانمار، والتي ترأسها أون سان سو تشي –الحاصلة على جائزة نوبل- ، الأمر الذي يحتاط له البعض من داخل إدارة ترامب.
وكانت رويترز قد أعلنت في تقرير صادر يوم الثلاثاء، أن ولاية راخين –موطن الروهينجا- يتم تغيير شكلها جغرافيًا بطريقة لا تسمح بعودة الروهينجا.
وعلى جانب آخر، قال دبلوماسيون إن مجلس الأمن الدولي يسعى لاستصدار قرار بشأن اتخاذ إجراءات إضافية تشمل توقيع العقوبات، إذا لم تتخذ حكومة ميانمار إجراءات تعمل على إعادة اللاجئين.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
No rating