إسبانيا تطرد متطرفًا من أراضيها على خلفية تهم تتعلق بالنشاط الإرهابي

  • | الإثنين, 3 سبتمبر, 2018
إسبانيا تطرد متطرفًا من أراضيها على خلفية تهم تتعلق بالنشاط الإرهابي

     تابعت وحدة الرصد باللغة الإسبانية قرار المحكمة ‏الوطنية الإسبانية العليا بطرد متطرف من أراضيها بتهمة محاولة استقدام أسلحة من الخارج ‏وإدخالها إلى إسبانيا بغرض شن هجمات إرهابية قد تكون مكمّلة لهجمات برشلونة في 2017. ووفقا لمصادر مطلعة بمكافحة الإرهاب فإن القرار لا يقتصر فقط على طرد المتهم من ‏إسبانيا، وإنما حظر دخوله كذلك إلى دول الاتحاد الأوروبي لمدة لا تقل عن 10 سنوات، يأتي هذا القرار في توقيت تتعرض فيه إسبانيا للعديد من التهديدات الإرهابية.‏
جدير بالذكر أن هذا الشخص كان قد اعتُقل فجر يوم 30 أبريل 2018 في مدينة "جوادا لاخارا" ضمن حملة ‏أمنية، وعند مداهمة مسكنه صُودرت أجهزته الإلكترونية، ومن ثمَّ اكتشف المحققون أن المعتقل كان ‏يقوم بعملية بحث عبر مواقع الإنترنت بكلمات مفتاحية مثل "قتلة" و"قتلة من الإسبان" والعديد من المنشورات ‏ذات الطابع التهديدي. كما كان يجري اتصالات مستمرة عبر الإنترنت وشبكات ‏التواصل الاجتماعي لاستقدام أسلحة نارية طويلة (البنادق) وقصيرة (المسدسات) ‏وجميع أنواع الذخيرة. وقد تم العثور بحاسوبه على مجموعة من ‏الصور والفيديوهات والمنشورات الخاصة بتنظيم داعش، وكذلك صور الهجمات التي ارتكبها التنظيم .
كان مجلس الوزراء الإسباني قد وافق مؤخرًا على مرسوم ملكي عاجل يقر بتفعيل ثلاثة توجيهات من ‏الاتحاد الأوروبي، من بينها منع غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، وتهدف هذه الخطوة إلى مكافحة ‏عمليات غسيل الأموال التي تمول الجماعات الإرهابية في دول الاتحاد الأوروبي.‏ ويعتقد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف أن الإجراءات الحالية التي تتخذها إسبانيا نابعة من قلقها العميق من وقوع هجمات جديدة خاصة في ظل التهديدات المتعاقبة لتنظيم داعش. كما أن النشاط الأمني الكثيف يؤتي ثماره بشكل واضح ينعكس في نجاح الأجهزة الأمنية في تقصي هذه العناصر وإلقاء القبض عليها.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
No rating

x