اعتداء دموي لمتطرفين يمينيين على اثنين من اللاجئين وميركل تتحدث عن وجوب اتخاذ إجراءات ضد العنصرية

  • | الثلاثاء, 30 أكتوبر, 2018
اعتداء دموي لمتطرفين يمينيين على اثنين من اللاجئين وميركل تتحدث عن وجوب اتخاذ إجراءات ضد العنصرية

     قام نحو ثلاثين شخصًا من اليمين المتطرف بالاعتداء على اثنين من اللاجئين أحدهما أفغاني(28عامًا)، والثاني باكستاني(18عامًا) مساء أمس الاثنين في مدينة ماجدبورج الواقعة في ولاية ساكسونيا, مما تسبب في إصابتهم بجروح خطيرة، وذلك أثناء سيرهما مع سيدة في المدينة، وحسب ما صرح به شهود عيان فقد اعتدت عليهما مجموعة مكونة من 25 إلى 30 شخصًا. قالت "لونا فيسنر" المتحدثة باسم الشرطة أن المتطرفين قاموا بالاعتداء على الرجلين الاثنين مسببين لهما جروحًا خطيرة في الأنف والوجه، ثم لاذوا بالفرار من مكان الحادث، وتجري الشرطة تحقيقًا حول الحادث مع شهود العيان الذين رأوا هذا الحادث.
على صعيد متصل دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى تطبيق حازم للقانون في مواجهة العنصرية، حيث قالت أن المسلمين واليهود يتعرضون لأعمال عنف في ألمانيا، وطالبت باتخاذ إجراءات أكبر للحد من معاداة الإسلام والسامية، وشددت على أن السيدات اللاتي يتعرضن للمضايقات بسبب حجابهن يجب حمايتهن وتطبيق كل العقوبات على الجناة من قِبل الدولة. كما انتقدت تشويه صورة اللاجئين المسلمين بتهمة معاداتهم للسامية. هذا وقد أشادت المستشارة بأهمية مبادرات الاندماج في ألمانيا، وقالت: إن ألمانيا ستصبح فقيرة في كثير من المجالات بدون هؤلاء المهاجرين، وأن نبرة الجدل عن الاندماج في ألمانيا أصبحت مزعجة.
من جانيه يؤكد مرصد الأزهر رفضه لجميع الممارسات العنصرية ولغة الكراهية الموجهة ضد اللاجئين المسلمين في ألمانيا، ويشدد على أنها لن تجلب إلا مزيدًا من العراقيل على طريق إدماج الأجانب في مجتمهم الجديد، ويشيد المرصد في هذا السياق بموقف المستشارة الألمانية "ميركل" من هذه الاتجاهات العنصرية التي يتبناها متطرفون يمينيون في كثير من المدن الألمانية، كما يشيد بالمبادرات التي تدفع بها كثير من المؤسسات الإسلامية وغير الإسلامية للحد من انتشار التطرف والكراهية.

 

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
No rating

x