صحفيَّا "رويترز" يُقَدّمان استئنافًا ضدّ حبسهما 7 سنواتٍ لتقديمهما تقاريرَ تتعلق بأزمة "الروهينجا"

  • | الأربعاء, 31 أكتوبر, 2018
صحفيَّا "رويترز" يُقَدّمان استئنافًا ضدّ حبسهما 7 سنواتٍ لتقديمهما تقاريرَ تتعلق بأزمة "الروهينجا"

     صرّح محامي الدفاع عن اثنين من صحفيّ ميانمار، التابِعَينِ لوكالة "رويترز"، يومَ الاثنين؛ أنهما سيُقَدّمان استئنافًا، هذا الأسبوعَ، ضدّ حُكمٍ بالسَّجن لمُدّة سَبعِ سنواتٍ؛ عقوبةً لهما لتقديمهما تقاريرَ بشأن أزمة "الروهينجا"، والصحفيّان هما: "وا لون" (32 عامًا)، و"كيو سويه أوو" (28 عامًا)، حيث حُكِمَ عليهما في أوائل سبتمبر الماضي، بالسَّجن؛ بموجَب قانون أسرار الدولة، المُتشدِّد.
وأُدين هذا الحُكمُ في جميع أنحاء العالم، بعد ما تمّ النظر إلى هذه المحاكمة على أنها زائفةٌ إلى حَدٍّ كبير، وأنها مجرّد محاولةٍ تتمّ؛ لوَقْف التغطية الإعلامية لحملة الجيش ضد "الروهينجا".
وفي هذا الصَّدَد؛ رفضت "أون سان سو تشيي"، زعيمةُ ميانمار المدنية، التدخل خلال المحاكمة، رغم أن حكومتها كانت لديها سلطةُ إسقاط تلك التهم، بينما صرّح رئيس ميانمار؛ أنه يمكنه الآنَ العفوُ عن كِلَيهِما، وأضاف المحامي، "خين مونج زاو": أنه لا ينبغي أن تؤثّر عملية الاستئناف تلكَ في طلَب العفْو الرئاسي.
ومع ذلك، فإنه من المُحتمَل أن تَستغرقَ المحكمةُ العُليا ما يصل إلى خمسةِ أو سِتّةِ أشهُرٍ؛ للحُكم في هذا الاستئنافِ، مع بقاء كِلا الصحفيين في السِّجن، وعبّر "خين مونج زاو"، عن ثقته التامة في ذلك.
وجديرٌ بالذِّكر؛ أنّ الكَثيرين في "ميانمار" ينظرون إلى "الروهينجا" كمهاجرين غيرِ شرعيين، ولديهم القليلُ من التعاطُف تُجاهَ قضيتهم؛ ومن ثَمَّ أجبرتْ حملةُ القمْع، التي قادَها جَيشُ ميانمار، والتي بدأت في أغسطس من العام الماضي، أكثرَ من 720 ألفَ روهينجيٍّ على الدُّخول في مُخَيَّماتٍ مُتراميةِ الأطراف، في بنجلادش، مع تقديم اللاجئين شهاداتٍ مُرَوِّعةً عن القتل والاغتصاب والحرْق.
الأمر الذي دعا مُحَقّقي الأمم المتحدة إلى الحَثّ على مُقاضاة كبار الجنرالات في ميانمار؛ بتهمة الإبادة الجماعية وجرائمِ الحرب والجرائمِ ضدّ الإنسانية، في المحكمة الجنائية الدولية، بَيْدَ أنّ ميانمار وقوّاتِها العسكريةَ ترفض بشِدّةٍ سُلطةَ "المحكمةِ" على البلاد، وتَنفي كلَّ الأَقوالِ بأنّها ارتكبتْ أيَّ تَجاوُزاتٍ، كما تُصِرُّ على أنّ الحملةَ جاءتْ "رَدًّا مَشروعًا" على "هجماتِ مُقاتلي الروهينجا".

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
No rating

x