مع قرب افتتاح سفارة فلسطين في بوليفيا.. السفير الفلسطيني يؤكد أنها مفتاح العلاقات مع القارة اللاتينية

  • | الأربعاء, 5 سبتمبر, 2018
مع قرب افتتاح سفارة فلسطين في بوليفيا.. السفير الفلسطيني يؤكد أنها مفتاح العلاقات مع القارة اللاتينية

     تابعت وحدة الرصد باللغة الإسبانية الحوار الذي أجرته إحدى صحيفة eldeber الناطقة بالإسبانية مع سفير فلسطين في بوليفيا السيد "محمود علواني"‏، الذي انتقد موقف "باراجواي وجواتيمالا" لفتح مقر سفارتيهما في القدس باعتبارها عاصمة ‏للكيان الصهيوني. ويعتبر"علواني" أحد أبناء الجيل الذي وُلد في المنفى الفلسطيني بسبب القمع ‏الإسرائيلي. وفي هذه الأثناء اضطرّت عائلته إلى اللجوء إلى جنوب لبنان.
ومن هناك قاتل لسنوات ‏من أجل تحقيق الاستقلال الكامل لفلسطين. وقد عينته السلطة الوطنية الفلسطينية سفيرًا لها في بوليفيا.
‏وأوضح "علواني" أن وجود سفارة لفلسطين في بوليفيا دليل على الانسجام ‏ السائد بين أبناء الشعبين الفلسطيني والبوليفي، وأن بوليفيا هي مفتاح العلاقات الفلسطينية ‏مع دول أمريكا اللاتينية‏.
كما وجه الشكر للحكومة البوليفية على موقفها الداعم للشعب الفلسطيني. وأضاف أن بوليفيا قد واجهت بقرارها هذا الولايات المتحدة الأمريكية مباشرة، رغم ‏أن هذا الموقف ربما يكون له تكاليفه الباهظة جدًا من النواحي الاقتصادية. ‏
وأشار إلى أن الهدف الأساسي للسفارة الفلسطينية في بوليفيا هو تعزيز العلاقات بين البلدين، ‏بالإضافة إلى ذلك، ينبغي أن تكون السفارة على تواصل مستمر مع أحفاد الفلسطينيين القاطنين الآن ‏في بوليفيا. ومن المقرر افتتاح مبنى السفارة الفلسطينية في مدينة "لا باث" عاصمة بوليفيا في ‏سبتمبر الجاري. كما ذكر "علواني" أنهم يخططون أيضا لفتح قنصلية فلسطينية في "سانتا كروث دي ‏لا سيرّا" مع الوضع في الاعتبار عدد البوليفيين ذوي الأصل الفلسطيني والذين يعيشون في هذه الدولة ‏والمقدر عددهم بحوالي 15 ألفا، يقطن ثلثهم في مدينة "سانتا ‏كروث".‏
وأضاف أن دخول الفلسطينيين إلى بوليفيا يتم بسلاسة وبدون تأشيرات، في ‏الوقت الذي لا تتمكن السلطات الفلسطينية من منح الأمر ذاته للبوليفيين بسبب سيطرة السلطات المحتلة على عملية الدخول إلى البلاد. وأكد أن الفلسطينيين لن يستسلموا تحت أي ظرف من ‏الظروف ولن يتخلوا عن حقوقهم. كما سيواصلون السعي لإقامة دولة فلسطينية حرة ديمقراطية مستقلة ‏ذات سيادة. ‏وفي هذا السياق يأمل مرصد الأزهر في أن تستمر هذه العلاقات الطيبة التي تخدم القضية الفلسطينية وتعزز من الموقف الفلسطيني عالميًا.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
No rating

x