مفهوم الهجرة

  • | الثلاثاء, 11 سبتمبر, 2018
مفهوم الهجرة

يفتى تنظيم داعش بوجوب الهجرة إلى دار الإسلام "أراضي تنظيم جماعة الدولة الإسلامية"، مستدلًا بما يلي:
بقول سول الله -صلى الله عليه وسلم- "‏لاَ تَنْقَطِعُ الْهِجْرَةُ مَا قُوتِلَ الْكُفَّارُ"
وقول رسول الله –صلى الله عليه وسلم- عَنْ مُعَاوِيَةَ، قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ ‏"‏لاَ تَنْقَطِعُ الْهِجْرَةُ حَتَّى تَنْقَطِعَ التَّوْبَةُ وَلاَ تَنْقَطِعُ التَّوْبَةُ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِنْ مَغْرِبِهَا ‏"‏
وقوله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّـهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَـٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا) [النساء 97].
وقوله تعالى: (وَمَن يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّـهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّـهِ، وَكَانَ اللَّـهُ غَفُورًا رَّحِيمًا)- سورة النساء (100)
الرد:
تدل تلك الفتوى على تخبط تنظيم داعش المتطرف وفهمه الخاطئ، إذ يستشهدون بالشيء في غير محله ويسقطون النصوص الشرعية على وقائع لا تمت بصلة إلى الأسباب الحقيقة التي نزلت من أجلها تلك النصوص. فقد أحل الله تعالى الهجرة لمن ضاق به المكان وأصبح خائفًا على دينه وعرضه وماله، ولم يُمكن من أداء العبادة لله تعالى، فهذا له أن يهجر هذا المكان إلى مكان آخر يأمن فيه! وبالتالي ليس المعنى أن يترك المسلمون كل بلاد الإسلام وهم آمنون  فيها، ثم يذهبون إلى تنظيم داعش وهي غير آمنة!!
ويمكن الرد على استدلالاتهم كما يلي:
قوله تعالى: " وَمَن يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّـهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّـهِ، وَكَانَ اللَّـهُ غَفُورًا رَّحِيمًا"
فإنه ورد في سبب نزول هذه الآية ما ذكره ابن أبي حاتم في تفسيره أن الله تعالى لما أمر المسلمين بالهجرة إلى المدينة المنورة ظل بعض المسلمين في مكة ولم يهاجر فكثَّر سواد المشركين، فأمرهم الله تعالى بالهجرة مثل إخوانهم، فخرج أحدهم مهاجرا لكنه مات قبل أن يصل إلى المدينة فأنزل الله تلك الآية.

 

طباعة
الأبواب: شبهات وردود
كلمات دالة:
Rate this article:
3.0

x