برلمانية "مجلس أوروبا" تعرب عن قلقها لتصاعد خطاب الكراهية

  • | الأحد, 14 أبريل, 2019
برلمانية "مجلس أوروبا" تعرب عن قلقها لتصاعد خطاب الكراهية

أعربت الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا عن قلقها إزاء تصاعد الخطابات التي من شأنها إثارة كراهية الأجانب والعنصرية ومعاداة الساميَّة، بالإضافة إلى تنامي ظاهرة "الإسلاموفوبيا"، الأمر الذي يؤدي إلى استهداف الأقليات والمهاجرين والنساء، وذلك بحسب ما أفاد موقع "PACE".
كما شجعت الجمعية البرلمانيَّة الأحزابَ والحركات السياسية على اعتماد أدوات التنظيم الذاتي مثل مدونات قواعد السلوك والمواثيق الأخلاقية التي تحظر استخدام خطاب الكراهية من قبل أعضائها. وقال برلمانيو الجمعية إن "على وسطاء الإنترنت -خاصة في مجال شبكات التواصل الاجتماعي- أن يطبقوا أدوات التنظيم الذاتي؛ لمنع خطاب الكراهية والمعاقبة عليه والالتزام بإزالة المحتويات المسيئة".
ودعت الجمعية الدولَ الأعضاء إلى تنفيذ توصية السياسة العامة رقم (15) الصادرة عن اللجنة الأوروبية لمناهضة العنصرية والتعصب، حيث تضمنت التوصية عددًا من التدابير لمكافحة خطاب الكراهية، بالإضافة إلى تقديم الدعم لأولئك المستهدفين، ودعوة المؤسسات العامة والخاصة إلى الالتزام بالتنظيم الذاتي.
وذكرت الجمعية أن الساحة السياسية لم تكن في منأى عن هذا التوجه الباعث على القلق؛ إذ لا يقتصر استخدام خطابات الكراهية على الجماعات الشعبية والمتطرفة، موضحةً أنه يتعدى ليشمل ممثلي الأحزاب من مختلف الأطياف السياسية، لذا ينبغي على الساسة -وفقًا للالتزام السياسي والمسؤولية الأخلاقية على حد سواء- "الامتناع عن استخدام خطابات الكراهية ولغة الوصم، بل وإدانة استخدامها على الفور وبشكل لا لبس فيه، حيث يمكن تفسير الصمت على أنه موافقة أو تأييد".

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
No rating