تعليق النظر بدعوى مقدَّمَة ضد قاضية كندية رفضت ارتداء امرأة مسلمة للحجاب في قاعة المحكمة

  • | الأحد, 9 يونيو, 2019
تعليق النظر بدعوى مقدَّمَة ضد قاضية كندية رفضت ارتداء امرأة مسلمة للحجاب في قاعة المحكمة

تعد قضية الحجاب بالغرب من القضايا المهمة التي شغلت الرأي العام العالمي؛ لما لها من علاقة وطيدة بظاهرة الإسلاموفوبيا التي تنامت في الآونة الأخيرة بشكل ملحوظ. فالحجاب يمثل لبعض الغربيين، الكارهين للإسلام والمسلمين، والذين يحملون بداخلهم خوفًا مَرَضيًّا من هذا الدين وأتباعه، عقدة لا تُحل؛ لأنهم يعتبرون كل مُحجَّبة إرهابية متشددة. في هذا الصدد، تابعت وحدة الرصد باللغة الفرنسية خبر تعليق مجلس القضاء الكندي بـــ"كيبك"، نظر الدعوى المقدمة ضد قاضية كندية رفضت في عام 2015 أن تسمح بمثول امرأة مسلمة "رانيا العلول" أمامها لسماع شهادتها وهي مرتدية الحجاب. كانت "إليانا مارينغو"، القاضية بالمحكمة العليا بـــ"كيبك"، قد اعترضت يوم الجمعة الماضية، على المذكرة التي قدمها، نائب مجلس القضاء بـــ"كيبك"، والتي خلُصت إلى أن خطأها كفيل بفصلها وتبرير الحكم بالفصل.
كان محامى القاضية "إليانا مارينغو" قد طالب، دون جدوى، بأن نائب مجلس القضاء بـــ"كيبك" ولجنة التحقيق المجتمعين لسماع قضيتها يجب أن يتنحوا، لأن هذه المذكرة المقدمة تُسيء للجميع. والجدير بالذكر أن القاضية "إليانا مارينغوا" كانت قد طالبت من قبل المحكمة العليا بـــ"كندا" أن تضع حدًّا لهذه القضية وأن تعُجل من إجراءات هذه المحاكمة التأديبية، ولكن محاولاتها كانت قد باءت بالفشل.
كما طالب محامي القاضية السيد "لي ريموند دوراي"، من لجنة تحقيق المجلس أن تعقد لجنة استماع عاجلة أمام المحكمة العليا بكيبيك، ولكن تم تأجيل الحكم لجلسة 21 يونيه المقبل. هذا ومن المُتوقع أن يتأجل النظر في القضية بضعة شهور أخرى. وخلال تلك الفترة يلزم على القاضية "إليانا مارينغو" أن تلزم بيتها.
هذا ويُثمِّن مرصد الأزهر الخطوة التي أقدم عليها نائب مجلس القضاء بـــ"كيبك"، والتي عظَّمَ فيها جُرم القاضية وتبنيها لظاهرة الإسلاموفوبيا. ويشدد المرصد على ما قاله مرارًا وتكرارًا: لا يجب التعميم في التعامل مع المسلمين، ولا ينبغي أن تتخذ الجماعات الإرهابية أنموذجًا لهم. فدين الإسلام دين تسامح وقبولٍ للآخر ويحترم كل المعتقدات.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
3.5