1840 صهيونيًّا اقتحموا ساحات «الأقصى» خلال أسبوع العيد

  • | الإثنين, 26 أغسطس, 2019
1840 صهيونيًّا اقتحموا ساحات «الأقصى» خلال أسبوع العيد

     تستمر الممارسات الصهيونية الغاشمة التي تهدف إلى السيطرة التدريجية على مقدسات المسلمين ومحو تاريخ مدينتهم المحتلة؛ حيث اقتحم 1840 صهيونيًّا ساحات المسجد الأقصى المبارك خلال أسبوع عيد «الأضحى» المبارك.
وكان على رأس المستوطنين الذين اقتحموا المسجد في يوم الأحد، أول أيام عيد الأضحى المبارك، والخميس الموافق 15 أغسطس الجاري، بعض حاخامات الصهيونية، أبرزهم: يسرائيل هارئيل، وأليشع ولفسون، وأرييه ليبو، وإلياهو فيبر، وعميحاي شوقرون، وجور جالون، وحاييم عوزير حيط، رئيس مدرسة «مجدال هاتوراه» المتطرفة.
ومن المُعتاد أن تغلق قوات الاحتلال أبواب المسجد الأقصى أمام المقتحمين كل عام خلال احتفالات أعياد المسلمين، إلا أن شرطة الكِيان رضخت لضغوطات جماعات «الهيكل» المزعوم، وأعضاء بارزين من الأحزاب اليمينية المتطرفة، ومكَّنت المستوطنين من تدنيس ساحات الحرم الشريفة في أول أيام عيد الأضحى المبارك تزامنًا مع ذكرى «خراب الهيكل» الصهيونية.
وفي حلقة أخرى من سلسلة الانتهاكات الغاشمة التي ينتهجها الكِيان الصهيوني تُجاه مرابطي المسجد الأقصى، اعتدت قوات الاحتلال على المصلين، وأطلقت قنابل الغاز داخل ساحات الحرم؛ وذلك لتمكين المستوطنين من اقتحامات المسجد، الأمر الذي أسفر عن إصابة عشرات الفلسطينيين.
وكان مرصد الأزهر قد قدَّم، خلال أسبوع عيد الأضحى المبارك، متابعةً دقيقةً لممارسات المستوطنين المستفزة، والانتهاكات الصهيونية المتواصلة بحق المسجد الأقصى، كما طالب المرصد المجتمعَ الدولي بضرورة التدخل لوقف أعمال الاحتلال البربرية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل، الذي يمارس حقوقه المشروعة في أداء شعائره داخل المقدسات الإسلامية.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
5.0