عقب استقباله لعائلات إيزيدية .. القضاء الفرنسي يحقق في تلقي رئيس بلدية "سيتفون" تهديدًا بالقتل

  • | الإثنين, 26 أغسطس, 2019
عقب استقباله لعائلات إيزيدية .. القضاء الفرنسي يحقق في تلقي رئيس بلدية "سيتفون" تهديدًا بالقتل

     فتح القضاء الفرنسي، يوم السبت الموافق 24 أغسطس، تحقيقًا بشأن تلقي جاك تابارلي، رئيس بلدية «سيتفون» الواقعة جنوب فرنسا، تهديدًا بالقتل على خلفية استقباله لعائلات لاجئين من الأقلية الإيزيدية، وذلك بعد تعرضهم للاضطهاد على يد تنظيم "داعش" الإرهابي في العراق.
وكان أحد نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي قد هدد بقتل تابارلي؛ على إثر استقباله عشرات العائلات الإيزيدية في قاعة احتفالات داخل البلدية، حيث قال: "أقترح الذهاب، اليوم، إلى مقر سيتفون وقت استقبال هؤلاء اللاجئين، ونقوم بطردهم جميعًا خارج بلادنا .. ولم لا نحرق رئيس البلدية في طريقنا؟!".
من جانبه أكد رئيس البلدية لوكالة الأنباء الفرنسة أن تهديد القتل لن يُثنيه عن المضي قُدُمًا في استقبال العائلات الإيزيديات، مشيرًا إلى أنه تقدم بشكوى بخصوص ذلك التهديد.
ووَفقًا لوزارة الخارجية الفرنسية، وصلت 31 امرأة إيزيدية برفقة أبنائهن في 8 أغسطس الجاري، إلى مدينة "تولوز" ضمن برنامج يستهدف استقبال فرنسا لـ 100 عائلة إيزيدية من ضحايا "داعش"؛ تنفيذًا لتعهد قدَّمه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى الناشطة الإيزيدية نادية مراد، الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2018.
بدوره يُثمّن مرصد الأزهر لمكافحة التطرف موقف الجمهورية الفرنسية تجاه قضايا اللاجئين، مشيرًا إلى أن موقف رئيس بلدية "سيتفون" درس إنساني يجب أن يحذوَ حذوه باقي مسئولي الدول المُضيفة لضحايا الإرهاب والحروب، خلال تعاطيهم مع هذا الملف الشائك الذي يشغل العالم في الفترة الراهنة.
 

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
No rating