الروهينجا: أزمة طال زمنها وحلول غير مضمونة!

  • | الخميس, 24 أكتوبر, 2019
الروهينجا: أزمة طال زمنها وحلول غير مضمونة!

      بعد أن باءت عدة محاولات إعادة الروهينجا إلى مواطنهم الأصلية في ميانمار بالفشل؛ أعلنت حكومة بنجلاديش مؤخرًا أنها قد سئمت من فشل تلك المحاولات، وأنها لن تتحرك نحو محاولة أخرى في نفس الصدد، ما لم تلمس الجدية مِن جانب ميانمار لإتمام هذه العملية، حتى لو كان ذلك على نطاق ضيق، بحسب ما جاء على لسان مسئولين بوزارة خارجية بنجلاديش؛ حيث أكدوا أن بلادهم تعمل -بالتعاون مع دول أخرى مثل الصين– على إقناع ميانمار بتوفير الظروف الملائمة لإعادة الروهينجا.
ويُرجع العديدُ من المراقبين السبب في تعثُّر تلك المحاولات إلى فشل ميانمار في توفير الظروف الملائمة لعودة الروهينجا، ورفضها منحهم الحقوق التي طالما طالبوا بها؛ والتي كان من بينها إطلاق اسم الروهينجا عليهم، ومنحهم الجنسية، وتوفير الأمن والأمان لهم، ومحاسبة المسئولين عن الجرائم التي وقعت ضدهم؛ تلك المطالب التي ترفض ميانمار معظمها؛ مما يزيد الأمر سوءًا وتعقيدًا. 
من جانبها؛ أكدت رئيسة وزراء بنجلاديش "الشيخة حسينة"، أن أزمة الروهينجا هي مشكلة صنعتها حكومة ميانمار، ومن ثَمّ فإنها مُلزَمةٌ بحل تلك الأزمة، واستعادة مواطنيها، وتوفير الأمان الكامل لهم.
وعلى الجانب الآخر، ترى ميانمار أن بنجلاديش تحاول فرض الأمر عليها، وأنها تتخذ في سبيل ذلك عدة إجراءات ترفضها ميانمار، مثل طلبها اللجوء إلى تحكيم طرف ثالث في تسوية الخلاف والمشكلات، أو مثل اقتراحها إقامة منطقة آمنة داخل ميانمار للاجئين، وهو ما رفضته ميانمار تمامًا على لسان وزير مكتب مستشارة الدولة في ميانمار "كياو تينت سوي"، وذلك في كلمته التي ألقاها بالجمعية العامة للأمم المتحدة؛ حيث قال: "إنه يجب حل المشكلات التي تقع بين الجيران بشكل ثنائي، وبطريقة ودية وسلمية، ولطالما كانت الضغوط تمارس على ميانمار لإقامة منطقة آمنة داخل ميانمار، وهذا المطلب غير مسموح به، كما أنه غير قابل للتنفيذ". 
وبين الشعورِ بأنهم غير مُرحب بهم من جانب بنجلاديش، والخوف من العودة إلى ميانمار خشية التعرُّض للوحشية والقمع مرةً أخرى، يَقبل الروهينجا بالوضع السيء خشية الذهاب للأسوأ، ويرفضون العودة مطلقًا، حتى ولو دُفِنوا أحياءً في المخيمات. لكن هذا التشبُث يؤدي إلى تفاقم الأوضاع في بنجلاديش الفقيرة التي تئنُّ، حتى مِن قبل وصول الروهينجا؛ حيث صدر عن البنك الدولي منذ عدة أيام تقرير كشف عن أن تدفق الروهينجا إلى مدينة "كوكس بازار" ببنجلاديش قد تسبب في زيادة معدلات الفقر وسط السكان المحليين بنسبة 52% تقريبًا؛ نظرًا لانخفاض معدلات الأجور اليومية. 
وذكر البنك كذلك أن متوسط الأجور اليومية لسكان بنجلاديش الأصليين في المنطقة قد هبط بنسبة 24% في الفترة من أغسطس عام 2017، وحتى مايو 2018، ووفقًا للتقرير، فقد بلغ معدل الأجر اليومي للعامل في بنجلاديش 402 تاكا قبل هذه الأزمة، لكنه هبط ليصبح 303 تاكا في مايو 2018؛ ومن المقرر أنْ يؤثر هذا الهبوط بالسلب على السكان المحليين، ويزيد من فقرهم.
ولعل فشل المحاولات المتكررة في إعادة الروهينجا إلى ميانمار قد دفع بنجلاديش إلى التفكير في حل يخفف عنها عبء إيواء ما يزيد عن مليون شخص من الروهينجا، حيث تخرج بنجلاديش من حين لآخر لتدعو العالم إلى التبرع للمساعدة في الإنفاق على الروهينجا الذين يعيشون في المخيمات، ومثال ذلك ما فعلته رئيسة وزراء بنجلاديش "الشيخة حسينة"، خلال كلمتها في الدورة الأخيرة للجمعية العامة للأمم المتحدة؛ حيث تمكنت من جمع تبرعات إضافية من بعض الدول كان من بينها الولايات المتحدة، والسعودية، والمملكة المتحدة، والسويد، وغيرهم. 
وفي هذا السبيل تتحرك بنجلاديش في هذه الأيام، بحسب ما أعلنته "الشيخة حسينة"، سعيًا إلى إيجاد بعض الحلول للأزمة؛ منها نقل بعض لاجئي الروهينجا من مخيمات مدينة "كوكس بازار" إلى جزيرة يطلق عليها السكان المحليون اسم "بهاشان تشار" أي (الجزيرة العائمة). 
وعلى الرغم من أن هذا الحل يبدو جيدًا بالنظر إلى الضغوطات التي تمثلها أعداد اللاجئين في المخيمات، فإن أرض هذه الجزيرة - كما يرى المتابعون - غير مستقرة؛ لا سيّما وأنها كانت قبل عشرين عامًا غير موجودة تمامًا، ولكنها تكونت بعد ذلك بفعل رواسب الطمي، إضافة إلى أن هذه الجزيرة معرضة بشكل كبير للأمطار الموسمية، والعواصف الرعدية، وهذا من شأنه أن يعرقل أية حالة من الاستقرار لأي مجتمع على المدى الطويل. 
ورغم التأكيدات المتلاحقة من جانب الحكومة التي بدأت في أعمال البناء على الجزيرة بالفعل منذ أكثر من عام، وهي الآن على وشك الانتهاء، ورغم التأكيد من قبل المهندسين الذين ينفذون المشروع على أن هذه الجزيرة ستكون "فردوسًا" للروهينجا، فإنهم يرفضون بشدة الانتقال إليها؛ خوفًا من الكوارث الطبيعية التي قد تلحق بالجزيرة في أي وقت، وكذلك خوفًا من أن يتم عزلهم هناك من أجل التخلص منهم.
وبين مطرقة الفقر والكوارث الطبيعية في بنجلاديش، وسندان التعنت والكراهية من جانب ميانمار، يقف المجتمع الدولي عاجزًا عن اتخاذ أي قرار من شأنه وضع حل نهائي لهذه الأزمة التي طال أمد ليلها، في انتظار فجرٍ ينبثق ضوؤه مبددًا هذا الظلام، ويفتح آفاقًا جديدةً من الأمل!

وحدة الرصد باللغة الإنجليزية
 

طباعة
الأبواب: مقالات
كلمات دالة:
Rate this article:
No rating