مدينة إسبانية تطلق مشروعًا لتعزيز التنوع الديني

  • | الجمعة, 2 أكتوبر, 2020
مدينة إسبانية تطلق مشروعًا لتعزيز التنوع الديني

    أطلق مجلس مدينة «بلد الوليد» الإسبانية بالتعاون مع مختلف الهيئات الدينية، أول أمس، النسخة الثانية من مشروع «مدينة التعددية».
ويهدف المشروع الذي نظَّم برنامجًا تدريبيًّا على مدار يومين، إلى تعزيز التنوع الديني، ودعم التكامل والاندماج، ومنع التمييز على أساس المعتقد الديني.
وقالت كارمن خيمينيث، المستشارة الخاصة للتعايش والوساطة المجتمعية، إن هذه هي النسخة الثانية من هذا المشروع الرائد الذي شارك في إعداده مجموعة كبيرة من المواطنين في جميع الهيئات بالمدينة، مع مراعاة الظروف الاستثنائية لجائحة كورونا.
جدير بالذكر أن المشروع تم الإعلان عنه في مؤتمر صحفي بحضور كل من: كارمن خيمينيث، المستشارة الخاصة للتعايش والوساطة المجتمعية، وإيلينا كاستانيو، رئيسة إدارة مؤسسة «لا ميرسيد» للهجرة، وممثلين عن مجلس بلدية المدينة وطوائف دينية.
من جانبه يؤكد مرصد الأزهر أن الإسلام يحترم التنوع والاختلاف، وأكَّده في القرآن الكريم؛ قال تعالى: ﴿وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ﴾.
ويشير المرصد إلى أن الأزهر الشريف قد عقد في الفترة من 28 فبراير حتى 1 مارس 2017، مؤتمر «الحريَّة والمواطنة.. التنوُّع والتكامل»؛ ليؤكد فيه القيم الإنسانية والواجبات الاجتماعية والوطنية، التي لا تؤمن بها الجماعات المتطرفة.
 

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
No rating