الأمم المتحدة: لا يوجد تقدم في قضية حماية مسلمي الروهينجيا

  • 17 مايو 2019
الأمم المتحدة: لا يوجد تقدم في قضية حماية مسلمي الروهينجيا

قالت صحيفة «الجارديان» البريطانية إنه في إطار الجهود الرامية لمحاكمة قادة الجيش في «ميانمار» بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، والإبادة الجماعية لمسلمي الروهينجيا، ذكر محققون تابعون للأمم المتحدة أنهم قد وجدوا انتهاكات ضد المسلمين في «ميانمار»، وذلك في أعقاب إيفاد بعثة لتقصي الحقائق، مضيفةً أن ذلك يوجب على المجتمع الدولي وقف جميع أشكال الدعم المقدم إلى جيش ميانمار.
وأوضحت الصحيفة أن الأمم المتحدة ذكرت في بيان أنه ليس هناك أي تقدم في قضية حماية مسلمي الروهينجيا، حيث فرّ أكثر من مليون روهينجي بسبب عملية التطهير العرقي التي تقودها قوات الجيش والميليشيات البوذية ضد المسلمين في ولاية «راخين».
ونقلت الصحيفة عن رئيس بعثة الأمم المتحدة المستقلة لتقصي الحقائق في ميانمار مرزوقي دروسمان، قوله: إن «الوضع في ميانمار لا يزال جامدًا».
من جابنه، يستنكر مرصد الأزهر لمكافحة التطرف من الصمت على الجرائم الوحشية التي تُرتكب بحقِّ مسلمي الروهينجيا، مشيرًا إلى أن ذلك سيؤدي إلى تفاقم الأزمة، حيث استمرت موجات نزوح الروهينجيا إلى دولة «بنجلاديش».
ويدعو المرصد كافة القوى الفاعلة في العالم أن تعمل من أجل أن ينال مسلمو الروهينجيا حقوقهم الأساسية وعلى رأسها المواطنة والحرية والأمن، بالإضافة إلى رفع العقبات القانونية والإدارية التي تمنع عودة اللاجئين إلى بلادهم.

طباعة
كلمات دالة:

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.