مأساة مسلمى الروهينجا

 

الإرهاب يكدّر أجواء العيد في الصومال ومحاولة فاشلة في الجزائر
Sameh Eledwy
/ الأبواب: آخر المتابعات

الإرهاب يكدّر أجواء العيد في الصومال ومحاولة فاشلة في الجزائر

تتواصل متابعات "مرصد الأزهر لمكافحة التطرّف" لأنشطة الجماعات المتطرّفة التي لم تتوانى عن تكدير السلم العام وإفساد فرحة العيد بجرائمها المشينة، وفي هذه المتابعة الإخبارية:
- انفجاران بسوق شمال شرق الصومال
لقي أربعة أشخاص على الأقل مصرعهم، وأصيب نحو خمسة وثلاثون آخرون إثر وقوع انفجارين بأحد أسواق قرية عفورو بمحافظة باري الواقعة شمال شرق الصومال، وأشارت تقارير إخبارية إلى أن الانفجارين الذين استهدفا هذا السوق في هذا التوقيت الحيوي لم تفصل بينهما سوى دقائق معدودة. فيما قال صحفيون إن عدد الضحايا بلغ خمسة عشر قتيلًا، علاوة على عشرات المصابين؛ نظرًا لاكتظاظ السوق بالباعة والمواطنين الذين توافدوا لشراء مستلزمات عيد الأضحى.

ورغم أنه لم تعلن أي جماعة مسئوليتها عن الهجوم حتى الآن إلا أن أصابع الاتهام تشير إلى عناصر حركة الشباب الصومالية التي عادة ما تنفّذ هجمات إرهابية على مناطق متفرقة بالصومال بزعم إقامة دولة إسلامية.

- مقتل ثلاثة من ضباط الشرطة في محاولة فاشلة لتفجير مديرية أمن بالجزائر
لقي ثلاثة ضباط بالشرطة الجزائرية مصرعهم جراء هجوم انتحاري نفّذه شخص، وحسبما أفادت وكالات أنباء محلية فقد وقع الهجوم صباح الخميس الموافق 31 أغسطس والتاسع من شهر ذي الحجة بينما كان المسلمون يستعدون لاستقبال عيد الأضحى عندما حاول إرهابي يرتدي حزامًا ناسفًا الدخول إلى مقر أمن ولاية تيارت التي تبعد 350 كلم جنوب غربي العاصمة الجزائر مستعملاً سلاحًا ناريًا، إلا أن رد رجال الأمن كان سريعًا حيث ألقى أحدهم نفسه ببسالة على الإرهابي لمنعه من التقدم أكثر ليلقى حتفه مع الإرهابي الذي فجّر نفسه.
ومكّن التدخل الشجاع لعناصر الشرطة المكلفين بالحراسة من تجنّب خسائر أكبر، لا سيما وأن مقر أمن ولاية تيارت يقع في منطقة مكتظة بالسكان.

ومرصد الأزهر إذ يتابع هذه العمليات التي تقع في أيام مباركات جعلها الله سبحانه وتعالى خير أيام العام وأكّد المصطفى - صلوات الله وسلامه عليه - على حرمة الدماء فيها خاصة وعصمة الأعراض والحقوق فيها في خطبته الجامعة بحجة الوداع، يدعو لمواصلة جهود مكافحة الإرهاب وبحث سبل القضاء عليه بشكل كامل؛ باعتباره داء العصر والمرض الخبيث الذي يهدّد حاضره ومستقبله، بل ويدمّر ماضيه ويمحو آثاره بالتحريف والتخريب والتدمير تحت مزاعم واهية وادعاءات باطلة.


وحدة رصد اللغات الإفريقية

الموضوع السابق مفهوم "الهجرة" عند داعش
الموضوع التالي مجلس حكماء المسلمين يدعو لتشكيل لجنة تحقيق دولية في مأساة مسلمي الروهينجا
طباعة
986

أخبار متعلقة