مأساة مسلمى الروهينجا

 

وما زال السقوط غير الأخلاقي لجيش الاحتلال مستمرًا... فالغدر شيمة الجبناء
Sameh Eledwy
/ الأبواب: آخر المتابعات

وما زال السقوط غير الأخلاقي لجيش الاحتلال مستمرًا... فالغدر شيمة الجبناء

     بالتزامن مع العدوان السافر على قطاع غزة، وفي إطار جريمة الإبادة الجماعية المستمرة منذ السابع من أكتوبر الماضي ٢٠٢٣ ضد الفلسطينيين في جُل الأراضي الفلسطينية، وثّق المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان شهادات لسكان مخيم النصيرات أفادوا فيها سماعهم أصوات بكاء الرضع وصراخ فلسطينيات في وقت متأخر من ليلتي الأحد والإثنين، فهرع بعض هؤلاء السكان لتقديم العون فإذا ببعضهم يسقط شهيدًا برصاصة قناصة الاحتلال؛ ليتبيّن أن ما سمعوه من نحيب وعويل وصراخ إنما هي مواد مسجلة تبثها مسيرات رباعية المحركات تتبع جيش الاحتلال لاستدراجهم نحو أماكن يسهل قنصهم فيها.
كما أفاد الشهود باقتران ذلك أحيانًا ببث مواد عبر مكبرات محملة على تلك المسيرات لأصوات إطلاق نار واشتباكات مسلحة وانفجارات وحركة آليات عسكرية، أو أغاني باللغتين العبرية والعربية، بغرض قتل الروح المعنوية والترهيب النفسي للمدنيين الذين يعيشون في ظل الظلام الدامس ليلًا وصعوبة الاتصالات والتواصل مع العالم الخارجي.
وعلى ذلك، يرى مرصد الأزهر لمكافحة التطرف في ذلك المسلك سقوطًا غير أخلاقي جديرًا بمن يمارسونه ممن استأثروا بحضيض الجريمة وهاوية الظلم؛ ويحذر من استمرار العجز الدولي عن وقف جريمة الإبادة الجماعية في فلسطين. والمرصد إذ يندد بتلك الجريمة النكراء التي تستغل أجمل ما في القيم الإنسانية من معاني التراحم والتساند وإغاثة الملهوف، فإنه يحيل المعنيين إلى نصوص القانون الدولي التي تجّرم ارتكاب وقائع الغَدْر ولو في الحرب المتكافئة؛ فما بالنا بعدوان غاشم وإبادة جماعية!

الموضوع السابق وكيل الأزهر يدعو إلى استثمار التكنولوجيا والترجمة في تصحيح صورة الإسلام ومواجهة الإسلاموفوبيا
الموضوع التالي مقتل 50 إرهابيًّا بينهم قادة بارزون من "الشباب" في عملية عسكرية بالصومال..
طباعة
155

أخبار متعلقة