مأساة مسلمى الروهينجا

 

منتدى شباب العالم ترجمة حقيقية للحوار وقبول الآخر
Sameh Eledwy
/ الأبواب: قضــايا أخرى

منتدى شباب العالم ترجمة حقيقية للحوار وقبول الآخر

     عقدت مصر فعاليات منتدى شباب العالم في دورته الثالثة، في الفترة من 14-17 ديسمبر 2019 على أرض السلام بمدينة شرم الشيخ، بحضور ما يقرب من 8000 شاب من جنسيات مختلفة.

وبمشاركة رؤساء دول ووزراء ومبعوثين أو مفوضين وشخصيات عامة، ومسئولين،  ومبعوث للاتحاد الأفريقي، فيما انعقدت على مدار أربعة أيام 46 جلسة، تحدث فيها 222 متحدثًا يمثلون حوالي 65 دولة، من بينهم وزراء ومسئولون ومجموعات من شباب العالم.

ويُعد نجاح هذا المؤتمر فخرًا لجميع المصريين الذي أرسلوا رسالة للعالم أجمع من خلال شبابها الواعد، أن مصر هي حاضنة الحضارات والديانات السماوية وبعيدة كل البعد عن العنف والكراهية.

 فكان هذا الملتقى فرصة للتواصل مع المفكرين والمبدعين حول العالم، وفرصة للتعرف على مجموعة متنوعة من الشباب الواعد من مختلف الجنسيات حول العالم، شباب لديه الحلم والإرادة والتصميم على إحداث تغيير حقيقي في عالم اليوم وعالم الغد.

ودائما يؤكد الأزهر الشريف أن مثل هذه المنتديات واللقاءات التي تقوم بها مصر والتي تضم شباب العالم بمختلف ألوانه وطوائفه، تبرهن على إيمان القيادة المصرية بضرورة الاستماع إلى صوت الشباب، وأهمية إشراكهم فى تنمية بلدانهم، لتحقيق مستقبل أفضل لعالم أكثر أمنًا وسلامًا، خاليًا من العنف والكراهية والعنصرية والإرهاب.

 

في الوقت ذاته، يقدر مرصد الأزهر ويثمن جهود رئيس الجمهورية في تمكين الشباب وإشراكهم في بناء الوطن، وترسيخ ثقافة الحوار البناء بينهم، مؤكدًا ثقته في قدرة شباب مصر على النهوض بوطنهم والوصول به إلى مكانته اللائقة في مصاف الدول المتقدمة.

ولا شك أيضًا أنه بعد نجاح هذا المنتدى ننتظر شبابًا يعملون على تحقيق آمال الإنسانية والتنمية المستدامة والسلام الشامل لكل البشر.

كما يقدّر مرصد الأزهر دور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وقناعته التامة بأهمية تمكين المرأة المصرية، وتذليل العقبات كافة وتضافر كل جهود الدولة، من أجل إتاحة الفرصة لها حتى تحصل على حقوقها وتصل إلى مواقع اتخاذ القرار في جميع المجالات.

 كما أن إعلان السيد الرئيس عام 2017 عاما للمرأة المصرية وإقراره استراتيجية تمكين المرأة 2030 لتكون خارطة طريق لجميع أجهزة الدولة لتمكين المرأة، وإعلان الأمم المتحدة بأنها أول استراتيجية في العالم لتمكين المرأة منبثقة من أهداف التنمية المستدامة 2030 يُعد أمراً تاريخيًا وفرصة متميزة للمرأة المصرية، وذلك للمساهمة في تغيير شكل مصر خلال المرحلة المقبلة.

وتأكيدًا على نجاح هذا المنتدى العالمي، أطلق مرصد الأزهر لمكافحة التطرف العديد من الرسائل التوعوية عبر صفحاته الإعلامية، تحث على التعايش المشترك وقبول الآخر وتعزيز السلم.

 وخصص المرصد العديد من الحملات التوعوية لإبراز دور المرأة في المجتمع والتعريف بحقوقها ورفع شأنها، فدائمًا ما يجدد المرصد رفضه التام لجميع أشكال العنف الجسدي والمعنوي التي تُمارس ضدها.

كما يدعو المرصد المؤسسات التربوية والإعلامية كافة في العالم، إلى التوسُّع في إطلاق حملات توعويَّة تسعى للتعريف بحقوق المرأة ودورها الرئيس داخل المجتمع، وقد أطلق المرصد سابقًا حملتي: «أنتِ ملكة» و «هنَّ»؛ للتذكير بدعوة الإسلام إلى الرفق بالنساء والإحسان إليهنَّ، وأبرزَ خلالهما بعض الإسهامات النسوية في مجالات: الطب والصيدلة وتطوير التعليم.

مرصد الأزهر لمكافحة التطرف

 

الموضوع السابق حملة "جنة" توضح طرق تعديل سلوك الأبناء
الموضوع التالي العدد 1047
طباعة
583

أخبار متعلقة