| 20 أكتوبر 2018 م


د. المحرصاوى: جامعة الأزهر تدار إلكترونيا بالكامل خلال المرحلة المقبلة

أعطى الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس جامعة الأزهر، توجيهاته بسرعة الانتهاء من ميكنة كل الأعمال الإدارية، من خلال بذل أقصى الجهود الممكنة لإنجاز مشروع «داتا سنتر» وفقاً للجدول الزمنى المحدد؛ بما يُسهم فى القضاء على الدورة المستندية...

د.محمود الصاوى.. وكيل كلية الإعلام لـ"صوت الأزهر": قسم الصحافة بالأزهر نواة للدراسات العلمية الأكاديمية للإعلام الإسلامى الصحيح

الإمام الطيب لبى طموحات الدارسين بتحويل القسم إلى كلية تجذب اهتمام الباحثين فى ظل التطورات التى تشهدها كلية الإعلام، جامعة الأزهر، والنجاح فى وضع الكلية على قائمة أولويات المهتمين بالعمل الإعلامى والأكاديمى مما جعلها محل اهتمام وحديث، أكد...

نائب رئيس جامعة الأزهر.. فى مؤتمر "التواصل الحضارى" بنيويورك: الأزهر الشريف يعمل على خلق جيل جديد يُجيد لغة الحوار والتعايش السلمى

طالب  الدكتور  يوسف عامر، نائب رئيس جامعة الأزهر لشئون التعليم والطلاب، المشرف العام على مرصد الأزهر لمكافحة التطرف، ومركز الأزهر للفتوى الإلكترونية، ومركز الأزهر للترجمة، بإقرار مفاهيم «التعارف، والتعايش، والتعاون، والتنوع،...

نشاط مكثف للإمام الأكبر فى اليوم الثانى

شهد برنامج زيارة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين إلى جمهورية كازاخستان، فى يومه الثانى، أمس، نشاطا مكثفا، حيث يعقد فضيلته سلسلة من اللقاءات مع كبار المسئولين. كما زار فضيلته جامعة...

"أوراسيا الوطنية".. أكبر جامعات كازاخستان

تعكس جامعة «أوراسيا الوطنية»، التى تأسست فى عام 1996؛ التنوع الثقافى والثراء الحضارى لجمهورية كازاخستان التى شكلت عبر التاريخ معبرا للتواصل ما بين قارتى آسيا وأوروبا، حيث تمتلك الجامعة شبكة واسعة من اتفاقيات الشراكة والتعاون مع...

أوزبكستان.. فتحها قتيبة بن مسلم وسكنها أئمة الحديث

تزامنا مع جولة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الآسيوية، التى تتضمن زيارة دولتى كازاخستان للمشاركة فى مؤتمر قادة الأديان، ثم زيارة دولة أوزبكستان، نلقى الضوء على هذه الدولة التى اشتهرت بموطن أهل الحديث فى هذه السطور.....

خلال حفل تقلده الدكتوراه الفخرية من جامعة "أوراسيا" فى كازاخستان.. الإمام الأكبر: طلاب الأزهر أبعد الناس عن الوقوع فى براثن الفكر المتشدد

قلدت جامعة «أوراسيا الوطنية» أكبر جامعات كازاخستان، فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين، درجة الدكتوراه، وذلك فى حفل كبير، شارك فيه عمداء وأساتذة وطلاب الجامعة، وحشد من النخب والشخصيات...

جامعة الأزهر تنعى طالب الهندسة الزراعية

نعت مؤسسة الأزهر الشريف جامعا وجامعة برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والدكتور محمد المحرصاوى رئيس الجامعة، بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، الطالب محمود سعيد على بالفرقة الثانية بكلية الهندسة الزراعية، من مركز ههيا...

حملة "فى حب مصر" احتفاءً بانتصارات أكتوبر

دشن قطاع المعاهد الأزهرية حملة وطنية بعنوان «فى حب مصر» تستمر طوال شهر أكتوبر الحالى، بجميع المعاهد على مستوى الجمهورية، وذلك بالتزامن مع الاحتفال بالذكرى الـ45 لانتصارات حرب أكتوبر المجيدة، التى ضرب فيها جنود مصر الأوفياء أروع...

كازاخستان.. بلد العلماء ومُضيفة الزعماء

حل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، ورئيس حكماء المسلمين، ضيفا على دولة كازاخستان، بدعوة كريمة من الرئيس الكازاخى، كأحد أهم قادة وزعماء الأديان فى العالم، وضمن أحد أهم القادة المشاركين فى مؤتمر زعماء الأديان العالمية...

12345678910الأخير

بحث فى الجريدة

تصفح أعداد الجريدة


كلام يهمنا

يوم الدين.. حين يتساوى الخلق في يوم العرض
«يوم الدين كلنا هنبقى متساويين، ومحدش هيبص لشكلنا».. ربما كانت تلك الجملة هى أصل رسالة فيلم يوم الدين وسبب تسميته بهذا الاسم، وتأتى منسجمة تماماً مع إحساس بطله مريض الجزام بأنه منبوذ بسبب شكله ومرضه. قالها راضى جمال بطل الفيلم وأحد...
الأربعاء, 26 سبتمبر, 2018

أراء و أفكار

د. عبد الحليم منصور .. يكتب: دور الأزهر فى مواجهة الإلحاد

  • | الثلاثاء, 2 أكتوبر, 2018
د. عبد الحليم منصور .. يكتب: دور الأزهر فى مواجهة الإلحاد
د. عبد الحليم منصور

لاشك أن تنامى ظاهرة الإلحاد فى المرحلة المنصرمة له أسبابه الكثيرة والمتنوعة مثل العولمة وتطور وسائل التواصل الاجتماعى، فضلا عن تبوء جماعة الإخوان سدة الحكم فى 2012 م مما كان له أكبر الأثر فى عزوف الشباب عن التدين بسبب الممارسات القبيحة التى مارستها الجماعات الإرهابية بسبب الاتجار بالدين.

وليس معنى وجود هذه الظاهرة ألا يوجد حل لها، وألا تأخذ مؤسسة الأزهر الشريف على عاتقها مسئولية مواجهة تقديم الحلول الناجعة للمجتمع.

والسؤال الكبير الذى يطرح نفسه كيف يمكن للأزهر الشريف برجاله وعلمائه، وشيخه العظيم مواجهة كل أولئك مجتمعين:

وللإجابة على ذلك أقول:

الذى لا مراء فيه ولا جدال أن الأزهر شجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها فى السماء تؤتى أكلها كل حين بإذن ربها، فهى تضرب بجذورها فى عمق التاريخ، وترنو بأغصانها وفروعها نحو آفاق المستقبل المجيد، وهى بما لها من مكانة عالية، وما تملكه من أدوات قادرة على مواجهة موجة الفكر الإلحادى، ودحره من خلال الوسائل الآتية:

أولا - العمل على إطلاق قناة فضائية تنطق باسمه، وتتحدث بلسانه، ويشرح من خلالها العلماء الأجلاء الدين الوسطى السمح المعتدل بعقيدته الواضحة للعالم أجمع، حتى تكون هذه القناة مرجعا علميا ودينيا للعالم أجمع فى أمور الدين الإسلامى الصحيح.

ثانيا - تفعيل دور المسجد: من خلال الإمام الأزهرى الذى يؤم المصلين، ويخطب فيهم، ويلقى على مسامعهم دروس العلم كل أسبوع، حيث يتعرض فى حديثه إلى الناس وخطبه فيهم، إلى موجات الإلحاد، والشبه التى تثار، وبهذا يذب خطر الملحدين عن المسلمين أولا بأول.

وعلى الأزهر من خلال وزارة الأوقاف تزويد الأئمة والخطباء بما يحتاجون إليه من مواد علمية، وكتب ومؤلفات ومكتبات كاملة تساعدهم على مواجهة الفكر الإلحادى، وحتى يكونوا على أتم الاستعداد لمواجة كيد الكائدين.

وبالإضافة إلى ما سبق لا بد من قيام الأزهر والأوقاف بعقد دورات تدريبية متتابعة للأئمة والخطباء لاسيما الجدد منهم لتدريبهم على كيفية مواجهة هذا النوع من الفكر المنحرف، واستنفار هممهم لمواجة طغيان الباطل.

ثالثا - إعداد خطة استراتيجية سنوية - تشترك فيها الدولة والأزهر - تتضمن إقامة لقاءات حوارية، وندوات، بالشباب الأزهرى وغيره، فى جامعة الأزهر، وغيرها من جامعات مصر فى ربوع القطر المصرى، بل والعربى والإسلامى، ويدعى إليها العلماء الراسخون فى العلم، وهذا من شأنه أن يقوى جسور الثقة، بين علماء الأزهر، وجميع الناس، وأن يعيد الشاردين، والواقعين تحت تأثير الإلحاد إلى حضن الأزهر المجيد، لتنسجم اللحمة الوطنية بين الجميع، ولتكون مصر عصية على الاختراق من أى فكر منحرف أو متطرف.

- إن الخطر كل الخطر يكمن فى عدم إقامة لقاءات حوارية مفتوحة فى شتى جامعات مصر والوطن العربى والإسلامى، وتجاذب أطراف الحوار مع الشباب، والاستماع بإصغاء إلى أفكارهم ومحاولة اقتيادهم إلى رحاب الوسطية رويدا رويدا، أما تركهم وعدم التحاور معهم فمن شأنه أن يوقعهم فى حبائل الملحدين، أو المتشددين، لتقع بعد ذلك الواقعة، وتحل الكارثة، ونصحو بين عشية وضحاها على صاعقة جديدة وطامة كبرى من هنا أو من هناك.

رابعا - من خلال المعاهد الأزهرية، ودور التعليم الأخرى، عن طريق المعلمين الأكفاء، ومن خلال تطوير المحتوى الدراسى، فى المعاهد الأزهرية، والمدارس، بما يرسخ أمور العقيدة، بحيث لا تتزعزع بعد ذلك، ومن خلال عمل دورات تدريبية متتابعة للمعلمين، تمكنهم من أداء رسالتهم على النحو المنشود، وذلك من خلال الخبراء والعلماء المتخصصين، بحيث تخلق فى شخصيتهم معانى القدوة للطلاب.

خامسا - تزويد المعاهد الأزهرية، والمدارس، والجامعات بالمكتبات العلمية اللازمة، واختيار نوعية الكتب الملائمة لعقلية طلاب كل مرحلة، وكذا الاشتراك فى المكتبات الإلكترونية الحديثة التى يمكن من خلالها تحقيق الإفادة المثلى من وسائل الاتصال الحديثة.

سادسا - إنتاج برامج دينية يقوم بالإشراف عليها الأزهر بعلمائه المخلصين فى كل القنوات الفضائية، وكذا فى الإذاعات المختلفة، وكذا إفراد مساحات فى الإعلام المقروء، يتاح للأزهر ورجاله الأكفاء من خلال كل ذلك عرض الإسلام فى ثوبه الأنيق، ومواجهة الفكر المنحرف، الأمر الذى يؤدى إلى القضاء على كل ما من شأنه تشكيك الناس فى دينهم أو عقيدتهم.

سابعا - لا بد من عمل ميثاق شرف إعلامى يلتزم فيه السادة الإعلاميون لاسيما الإعلام المرئى بعدم استضافة شخص غير مؤهل للتحدث باسم الإسلام، أو شرح حقائقه، وإنما عليهم واجب تحرى الدقة نحو اختيار الأكفاء فى كل مجال حتى يتنزل الإسلام على قلوب السامعين والمشاهدين بردا وسلاما، بدلا من حالة الهياج والصخب العام، والضجيج التى تثار بين فينة وأخرى بسبب بعض التافهين من هنا أو هناك، ممن لا أثارة لهم من علم، وبضاعتهم منه مزجاة، فيخرجون على العامة بفتاواهم وأحاديثهم التى تفسد أكثر مما تصلح.

ثامنا - لا بد من سن تشريع من قبل الدولة، يجرم الخوض فى أمور الدين، أو الفتوى، من غير المتخصصين، حتى يتحقق الأمن الدينى، والعقدى لدى الجميع، ولابد أن تكون العقوبة رادعة، ليتحقق معها الردع الخاص بهذا الشخص، والردع العام لكل من تسول له نفسه بالخوض فيما لا يحسن من أمور الأديان والفتوى.

تاسعا - إن الشبهات التى يواجه بها الإسلام هى هى منذ مئات السنين، وما تلبث أن تطل علينا الشبهات القديمة فى ثياب جديدة، وعن طريق أناس جدد، ومن ثم فالواجب على الأزهر وعلمائه القيام بجمع كل تلك الشبه - وهذا الأمر حاصل بالفعل - وطباعتها فى كتاب واحد، أو مؤلف واحد ليسهل الرجوع إليه عند الحاجة من عامة الناس، والعمل على نشر هذه الكتب فى المدارس، والمساجد، والمعاهد الأزهرية، والجامعات، وقصور الثقافة، والمكتبات العامة، وغيرها فى مصر والعالم العربى والإسلامى، بما يمكن الجميع من القدرة على التعامل والرد على ما يثار عن الإسلام وأهله.

عاشرا - تشكيل لجنة علمية - بالإضافة إلى ما هو حاصل بالفعل - فى شتى فروع علوم الدين من كبار العلماء المتخصصين فى كل فرع، تكون مهمتها الرد على الملحدين، والمشككين، بالتعاون مع دار الإفتاء، وهيئة كبار العلماء، ومجمع البحوث، ولجان الفتوى فى ربوع القطر المصرى، بحيث لا يمكث الناس كثيرا منتظرين الرد من هنا، أو من هناك.

حادى عشر: لا بد من الإفادة من وسائل التكنولوجيا الحديثة فى نشر الإسلام، ومخاطبة العالم كله، والرد على الملحدين وغيرهم، ولقد أحسن الأزهر صنعا عندما أنشأ مواقع عديدة له على الشبكة العالمية للإنترنت، آخرها بوابة الأزهر، كل ذلك بهدف التواصل مع العالم، والعمل على نشر الإسلام وتعاليمه بصورة صحيحة.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.

x


كاريكاتير


متابعات

نشاط مكثف للإمام الأكبر فى اليوم الثانى
شهد برنامج زيارة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين إلى جمهورية كازاخستان، فى يومه الثانى، أمس، نشاطا مكثفا، حيث يعقد فضيلته سلسلة من اللقاءات مع كبار المسئولين. كما زار فضيلته جامعة...
الإثنين, 15 أكتوبر, 2018

حوار مع

الشيخ على خليل.. القائم بأعمال رئيس قطاع المعاهد: متفائلون بالعام الجديد.. واجتماع الإمام الأكبر بث الحماسة فى نفوسنا
فى حوار كاشف وصريح لـ«صوت الأزهر»، تحدث الشيخ على خليل القائم بأعمال ئيس قطاع المعاهد الأزهرية، عن الجديد الذى سيقدمه الأزهر الشريف لطلابه هذا العام، وما تم استحداثه هذا العام فى المناهج الأزهرية، كما كشف لنا عن كواليس اجتماعات الـ12...
الأربعاء, 26 سبتمبر, 2018

رياضة

الأزهرى عبدالله عادل.. بطل اختراق الضاحية: أحلم بميدالية أولمبية وأستعد لبطولتى الاتحاد المصرى والشيخ زايد
أحد أبناء الأزهر الذين تفوقوا على الصعيد الرياضى، استطاع أن يقتنص أكثر من بطولة للجمهورية، وتألق مؤخراً فى بطولة اتحاد الجامعات العربية بالمغرب، خطفه النادى الأهلى بعدما وجد فيه مشروع بطل كبير فى اختراق الضاحية العام قبل الماضى.. إنه البطل...
الأربعاء, 19 سبتمبر, 2018



حقوق الملكية 2018 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg