| 20 يوليو 2019 م


فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف يكتب: الدين.. والسلام

  • | الإثنين, 26 يونيو, 2017
فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف يكتب: الدين.. والسلام
فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب

 إن الأديان السماوية هى أولاً وأخيراً ليست إلا رسالة سلام إلى البشر، بل أزعم أنها رسالة سلام إلى الحيوان والنبات والطبيعة بأسرها وعلينا أن نعلم أن الإسلام لا يبيحُ للمسلمين أن يشهروا السلاح، إلا فى حالة واحدة هى دفع العدوان عن النفسِ والأرضِ والوطنِ، ولم يحدث قط أن قاتل المسلمون غيرهم لإجبارهم على الدخول فى دين الإسلام، بل إن الإسلام لا ينظر لغير المسلمين من المسيحيين واليهود إلا من منظور المودة والأخوة الإنسانية، وهناك آيات صريحة فى القرآن - لا يتسع لذكرها المقام - تنص على أن علاقة المسلمين بغيرهم من المسالمين لهم - أيًّا كانت أديانهم أو مذاهبهم - هى علاقة البر والإنصاف.

ويكفى أن نذكِّر هنا بأن الإسلام الذى نزل على محمد صلى الله عليه وسلم يقدم نفسه بحسبانه الحلقة الأخيرة فى سلسلة الدين الإلهى، كما يقرر أن أصل الدين واحدٌ فى جميع هذه الرسالات، ومن هنا يذكر القرآن التوراة والإنجيل بعبارات غاية فى الاحترام ويعترف بأثرهما القوى فى هداية البشرية من التيه والضلال، ولذلك يصف الله تعالى - فى القرآن الكريم - كلاً من التوراة والإنجيل بأنهما «هدى ونور»، كما يصف القرآن نفسَهُ بأنَّه الكتاب المصدق لما سبقه من الكتابين المقدسين: التوراة والإنجيل.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
3.0

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.







حقوق الملكية 2019 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg