| 21 سبتمبر 2018 م


برنامج لإعداد الواعظات.. واختبارات لـ550 مشاركاً بمنحة التحفيظ بالجامع الأزهر

إيمانا من الأزهر الشريف بدور المرأة فى المجتمع بشكل عام وفى مجال الدعوة بشكل خاص يقيم الجامع الأزهر برنامجا علميا متكاملا لإعداد واعظات يمكنهن نشر الفكر الوسطى بين نساء وفتيات المجتمع والذى يشارك فيه مجموعة من الفتيات والنساء من جميع أنحاء...

شباب 16 دولة يناقشون قضايا البطالة والهجرة بجامعة الدول العربية

ينظم الاتحاد العربى للشباب والبيئة، الأسبوع المقبل، المنتدى الشبابى العربى حول «بطالة الشباب والهجرة غير الشرعية.. الهروب إلى المجهول» بالمدينة الشبابية بمحافظة دمياط، بمشاركة 150 شابا وفتاة من 16 دولة عربية وأفريقية.. يشارك بالمنتدى...

"أصول الدين" بالقاهرة تسارع الزمن للحصول على الجودة

إن سعى كليات جامعة الأزهر الشريف للحصول على شهادة اعتماد الجودة للكليات ليس مجرد أمر شرفى أو وسام رفيع المستوى تتقلده الكلية، لكنه عمل دؤوب تقوم به الكلية للوصول لأعلى جودة للتعليم تصب فى مصلحة الطلاب، وسعى كلية أصول الدين جامعة الأزهر بالقاهرة...

"صناعة المفتى".. في الرواق الأزهرى

يطلق الجامع الأزهر برنامج «صناعة المفتى» الذى يقوم على تدريس عدد من العلوم التى من شأنها تكوين عقلية مستبصرة قادرة على فهم المسألة العلمية وتكييفها الفقهى وتنزيل الفتوى على الواقع المعاصر.. قال ذلك الدكتور أيمن الحجار مدير الشئون...

نعيد نشر وثيقة الأزهر الداعمة لحقوق المرأة

العلاقة بين المرأة والرجل تقوم على المسئولية المشتركة التى أساسها ومعيار التفاضل فيها كلمة الحق والعدل إيمانا من الأزهر الشريف بقيمة ودور المرأة فى كل جوانب الحياة فقد أولاها عناية كبيرة تمثلت فى إقرار حقوقها والتأكيد على أهمية دورها فى النهوض...

د.نهلة الصعيدى.. تكتب: بيان الأزهر.. ومناصرته للمرأة

جاء بيانُ الأزهرِ الشريفِ استكمالاً واستمراراً لعطاءاتِهِ المتعدِّدةِ، وجهودِهِ المباركةِ المخلصةِ فى مناصرةِ المرأةِ، والتفاعلِ مع قضاياها، والتأكيدِ على حقوقها التى كفلها لها الشرعُ. وجاء تضامُناً معها فى الحصولِ على جميع حقوقِها المعنويَّةِ...

#الإمام ـ السـند .. د. مايا مرسى رئيس المجلس القومى للمرأة لـ "صوت الأزهر": دور الإمام الطيب فى دعم قضايانا فخر للجميع

لم يكن بيان الأزهر الصادر فى الأيام الأخيرة عن التحرش هو أول بيانات الأزهر لحماية المرأة، وإظهار احترام وتقدير الإسلام لها، بل سبقته وثيقة حقوق المرأة التى صدرت فى عام 2013، فقضايا المرأة من القضايا المهمة التى تمثل أهمية لدى فضيلة الإمام الأكبر،...

5 سنوات من العمل الجاد لإصلاح التعليم وتطوير المناهج .. الأزهر يكرم الدكتور شومان .. المساعد الأمين

وجه المجلس الأعلى للأزهر برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، الشكر لفضيلة الدكتور عباس شومان، الأمين العام لهيئة كبار العلماء على جهوده الكبيرة وإخلاصه فى عمله أثناء فترة توليه وكالة الأزهر، مؤكداً أنه بانتهاء مدة...

هندسة الأزهر تستضيف اجتماع رؤساء أقسام العمارة والتخطيط بالجامعات المصرية

استضافت  كلية الهندسة بنين جامعة الأزهر بالقاهرة،  اجتماع رؤساء أقسام العمارة والتخطيط بكليات الهندسة بالجامعات المصرية، لمناقشة منهجية تطوير مشروعات التخرج لاقسام العمارة والتخطيط  بمختلف جامعات مصر.   وقال...

د. برس: الاقتصاد الإسلامى الحل الأمثل لعلاج مشكلة التضخم

قال الدكتور محمد السيد برس مدير مركز صالح كامل للاقتصاد الإسلامى بجامعة الأزهر إن التضخم من أخطر المشكلات التى تواجه أقوى الاقتصادات وإنه كفيل بدمارها إذا لم يتم كبح جماحه أو توقفه، مؤكدا أن فكر الاقتصاد الإسلامى هو الحل الأمثل لعلاج والقضاء على...

12345678910الأخير

بحث فى الجريدة

تصفح أعداد الجريدة


كلام يهمنا

نعيد نشر وثيقة الأزهر الداعمة لحقوق المرأة
العلاقة بين المرأة والرجل تقوم على المسئولية المشتركة التى أساسها ومعيار التفاضل فيها كلمة الحق والعدل إيمانا من الأزهر الشريف بقيمة ودور المرأة فى كل جوانب الحياة فقد أولاها عناية كبيرة تمثلت فى إقرار حقوقها والتأكيد على أهمية دورها فى النهوض...
الأحد, 9 سبتمبر, 2018

أراء و أفكار

وكيل الأزهر الشريف .. يكتب: خاطرة اجتهادية

  • | الأحد, 5 أغسطس, 2018
وكيل الأزهر الشريف .. يكتب: خاطرة اجتهادية
د. عباس شومان .. وكيل الأزهر الشريف

هناك مسألة فى الميراث تشغل بالى منذ أن ألفت كتابى (المغيث فى المواريث)، وتناقشت فيها مع عدد من العلماء المعاصرين المختصين فى الفقه وأصوله، وأعرضها اليوم من خلال هذا المقال علها تكون محل نظر من الفقهاء الضالعين فى علم الميراث.

من المعلوم أن الوارث كلما اقترب درجةً من الميت قَوِيَ ميراثه وزاد نصيبه وأثَّر على مَن هو أدنى منه درجةً فحجبه حجباً كاملاً أو ناقصاً عن الميراث، ومعلوم أيضاً أن الميراث ينحصر فى أربع جهات تتصل بالميت، وهذه الجهات هى: جهة الفروع وتشمل أبناء الميت وبناته، وأبناء أبنائه وبنات أبنائه وإن نزلوا، وجهة الأصول وفيها آباء وأجداد وأمهات وجدات الميت، وجهة الزوجية وفيها زوج المتوفاة أو زوجات الميت، وجهة الحواشى وفيها الإخوة والأخوات، والأعمام، وأبناء الإخوة وأبناء الأعمام.

ومن المعلوم كذلك أن جهة الفروع التى بها أبناء الميت وأحفاده هى أقوى الجهات؛ حيث إنها تؤثر سلباً على الجهات الأخرى ولا يتأثر الوارث فيها إلا بمن هو أسبق منه درجةً إلى الميت، فإذا مات شخص وترك ابناً وابن ابنٍ مات أبوه فى حياة جده، كان الميراث للابن دون ابن الابن الذى يتحول إلى الوصية الواجبة، وإذا كان للميت بنات فقط كان نصيبهن ثلثى التركة، فإن لم يوجد ورثة غيرهن من الجهات الأخرى أو وارث ذكر أدنى درجةً عاد الثلث إليهن رداً.

والمسألة محل النظر تتعلق بما يُعرف فى الميراث بالأخ المبارك أو السعيد، وصورتها أن ميتاً ترك بنتين - أو أكثر - وبنت ابنٍ، فيكون نصيب البنتين فأكثرَ ثلثى التركة ولا شىء من جهة الميراث لبنت الابن؛ لأن غاية ما يجوز للنساء هو ثلثا التركة، لكن بنت الابن إذا كان معها ابن ابنٍ ورث تعصيباً؛ أى إنه يأخذ ثلث التركة الباقى بعد البنات، وفى هذه الحال تشاركه فيه بنت الابن التى كانت محجوبة لولا وجوده، فسُمِّى ابن الابن فى هذه الصورة بالمبارك أو السعيد؛ لأنه أدخل على بنت الابن السرور؛ حيث تسبب فى ميراثها. وللأخ المبارك أو السعيد صورة أخرى يكون فيها من مرتبة أدنى من مرتبة بنت الابن، ففى صورة المسألة السابقة لو كان هناك ابن ابن ابن لفعل مثل ما فعله ابن الابن وعصَّب معه بنت الابن التى هى أقرب منه درجة؛ لأنه لا يُعقل أن الذى هو أبعد درجةً يرث تعصيباً والتى هى أقرب منه درجةً لا ترث. وهاتان الصورتان مستقرتان فى كتب الفقه ولا مشكلة فيهما.

ويكون الأخ السعيد فى جهة الحواشى كذلك، وصورته عندئذ أن شخصاً مات وترك أختين شقيقتين وأختاً - أو أخوات - لأب، فللشقيقتين ثلثا التركة وتُحجب الأخت لأب عن الميراث، لكن لو كان معها أخ لأب لأسعدها؛ لأنه فى هذه الحال يرث بالتعصيب ويعصبها معه. وهذه الصورة أيضاً مستقرة فقهياً ولا مشكلة فيها.

أما الصورة التى أطرحها هنا للاجتهاد فهى أن شخصاً مات وترك أختين شقيقتين وأختاً - أو أخوات - لأب، وابن أخٍ أو عماً للميت، فإن للشقيقتين ثلثى التركة والباقى وهو ثلث التركة سيكون له (لابن الأخ أو عم الميت) ولا شىء للأخت لأب مع أنها أقرب درجةً منه. والسؤال هنا: ألا يمكن قياس هذه الصورة على صورة الأخ المبارك فى جهة الفروع؛ حيث يكون مساوياً لبنت الابن ويكون كذلك من درجة أدنى منها، فى حين أنه فى جهة الحواشى يقتصر على درجة واحدة وهى المساوية؟

وسبب طرح هذا السؤال هو التشابه الكبير فى الميراث بين حالات البنات وحالات الأخوات الشقيقات؛ فالبنات عند تعددهن يرثن ثلثى التركة إذا لم يكن معهن ابن الميت، فإذا كان معهن فإنهن يرثن تعصيباً به ويكون للذكر مثل حظ الأنثيين، وكذلك الأخوات الشقيقات عند تعددهن وعدم وجود الأخ الشقيق ولا الفرع الوارث للميت ولا الأصل الوارث المذكر، فإنهن يرثن ثلثى التركة - كالبنات - إذا لم يكن معهن أخ شقيق، فإن كان معهن الأخ الشقيق تعصَّبن به كحال البنات مع الابن، والبنت الواحدة ترث نصف التركة وكذلك الأخت الشقيقة. وحالات بنات الابن أيضاً تشبه كثيراً حالات الأخوات لأب، فبنات الابن لهن حالات البنات عند عدم وجود البنات ولا الأبناء للميت، والأخوات لأب لهن نفس الحالات عند عدم وجود الشقيقات ولا الأشقاء ولا الفرع الوارث ولا الأصل المذكر. وإذا كانت بنت الابن تأخذ سدس التركة تكملةً للسدسين عند وجود بنت واحدة للميت، فكذا الأخت لأب تأخذ السدس تكملةً للسدسين إذا كانت الأخت الشقيقة وارثة لنصف التركة. وإذا كان بنات الابن يُحجبن بالبنتين فأكثر ما لم تجد بنات الابن ابن ابنٍ يعصِّبهن، فكذا تُحجب الأخوات لأب بالأختين الشقيقتين ما لم تجد الأخوات لأب أخاً لأب يعصِّبهن. ولم يبقَ إلا الحالة التى طرحناها، وهى استفادة بنات الابن حال حجبهن بابن ابن الابن معصِّباً لهن، وعدم استفادة الأخت لأب بالعاصب الأبعد منها درجةً كابن الأخ والعم.

وإذا رأى بعض العلماء أن بنت الابن أقوى لأنها من جهة الفروع، فإنما يُرد على ذلك بأن ما سبق ذكره من امتلاك الأخت لأب لجميع حالات بنت الابن يدل على أن الأخت لأب ليست أضعف من بنت الابن، بل إن الأخت لأب تزيد بعض حالات لا تملكها بنت الابن؛ فالأخت لأب يمكن أن ترث تعصيباً من غير وجود وارث ذكر، وذلك إذا وُجد للميت فرع وارث مؤنث (بنت أو بنات أو بنت ابن أو بنات أبناء) وأخت أو أكثر لأب، فإن الأخت لأب ترث الباقى تعصيباً بعد البنات أو بنات الأبناء، ولا توجد امرأة فى الميراث تُعصَّب من دون ذكر إلا الأخوات الشقيقات أو الأخوات لأب، فإذا كانت الأخت لأب يمكن أن تُعصَّب من دون ذكر، وتُعصَّب بالذكر المساوى، فلماذا لا تُعصَّب بالذكر الأدنى منها درجةً كبنت الابن؟

هذه مجرد خاطرة اجتهادية تقبل النقد والتصويب إن كانت فى غير محلها، ولكن بأدلة مقنعة تدل دلالة واضحة على أن الأخت لأب تخالف بنت الابن فى مسألة الأخ المبارك الأدنى درجة.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.

x


كاريكاتير


متابعات

برنامج لإعداد الواعظات.. واختبارات لـ550 مشاركاً بمنحة التحفيظ بالجامع الأزهر
إيمانا من الأزهر الشريف بدور المرأة فى المجتمع بشكل عام وفى مجال الدعوة بشكل خاص يقيم الجامع الأزهر برنامجا علميا متكاملا لإعداد واعظات يمكنهن نشر الفكر الوسطى بين نساء وفتيات المجتمع والذى يشارك فيه مجموعة من الفتيات والنساء من جميع أنحاء...
الأربعاء, 19 سبتمبر, 2018

حوار مع

#الإمام ـ السـند .. د. مايا مرسى رئيس المجلس القومى للمرأة لـ "صوت الأزهر": دور الإمام الطيب فى دعم قضايانا فخر للجميع
لم يكن بيان الأزهر الصادر فى الأيام الأخيرة عن التحرش هو أول بيانات الأزهر لحماية المرأة، وإظهار احترام وتقدير الإسلام لها، بل سبقته وثيقة حقوق المرأة التى صدرت فى عام 2013، فقضايا المرأة من القضايا المهمة التى تمثل أهمية لدى فضيلة الإمام الأكبر،...
الأحد, 9 سبتمبر, 2018

رياضة

الأزهرى عبدالله عادل.. بطل اختراق الضاحية: أحلم بميدالية أولمبية وأستعد لبطولتى الاتحاد المصرى والشيخ زايد
أحد أبناء الأزهر الذين تفوقوا على الصعيد الرياضى، استطاع أن يقتنص أكثر من بطولة للجمهورية، وتألق مؤخراً فى بطولة اتحاد الجامعات العربية بالمغرب، خطفه النادى الأهلى بعدما وجد فيه مشروع بطل كبير فى اختراق الضاحية العام قبل الماضى.. إنه البطل...
الأربعاء, 19 سبتمبر, 2018



حقوق الملكية 2018 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg