| 15 نوفمبر 2018 م

الأزهرى عبدالله عادل.. بطل اختراق الضاحية: أحلم بميدالية أولمبية وأستعد لبطولتى الاتحاد المصرى والشيخ زايد

  • | الأربعاء, 19 سبتمبر, 2018
الأزهرى عبدالله عادل.. بطل اختراق الضاحية: أحلم بميدالية أولمبية وأستعد لبطولتى الاتحاد المصرى والشيخ زايد

أحد أبناء الأزهر الذين تفوقوا على الصعيد الرياضى، استطاع أن يقتنص أكثر من بطولة للجمهورية، وتألق مؤخراً فى بطولة اتحاد الجامعات العربية بالمغرب، خطفه النادى الأهلى بعدما وجد فيه مشروع بطل كبير فى اختراق الضاحية العام قبل الماضى.. إنه البطل عبدالله عادل حسن الطالب بالفرقة الثانية بكلية التربية الرياضية جامعة الأزهر لاعب نادى أصحاب الجياد سابقاً ونجم النادى الأهلى حالياً. يسعى عبدالله إلى التفوق على الصعيد الرياضى، والوصول إلى أعلى المستويات لتحقيق الأرقام القياسية، آملاً تحقيق حلمه بتمثيل مصر الأزهر فى الأولمبياد والبطولات الدولية، حيث يتدرب 6 أيام فى الأسبوع بصورة متواصلة وشاقة على الصعيد البدنى للوصول إلى المصاف الأولى.. بطل النادى الأهلى فى اختراق الضاحية يروى لـ«صوت الأزهر» مشواره الرياضى ويكشف عن قيمة ودور تعاليم الأزهر الشريف فى حياته العملية والرياضية.

_ متى بدأت فى ممارسة اختراق الضاحية؟ ولماذا هذه الرياضة دون غيرها؟

- لعل الصدفة هى كلمة السر فى انطلاقى فى هذه اللعبة عام 2014م، ومن خلال تحدى أحد الأصدقاء فى أحد المهرجانات بالإسكندرية، اصررت على المشاركة مع أبطال ألعاب القوى الذين يمتلكون مهارات جيدة ويتدربون يومياً ولهم باع طويل فى اللعبة، ووصلت فى المرة الأولى إلى الترتيب 22 لمسافة 10 كيلومتر، وصممت على المشاركة فى المرة الثانية للمهرجان وحققت المركز الأول ولكن فى غياب أبطال ألعاب القوى ومشاركة الممارسين العاديين، لأحقق فى الثالثة المركز الأول أيضاً فى حضور الأبطال الكبار، ما جعل الجميع يصاب بالذهول والانبهار معاً، ومن ثم تم ترشيحى لممارسة اللعبة بشكل احترافى من قبل الكابتن الفولى صاحب الفضل الكبير بعد المولى فى ظهورى بالمستوى الأمثل.

_ هل استطعت التوفيق بين الدراسة والرياضة؟

- لا اخفيك سراً، أن التوفيق بين الدراسة والبطولات أمر صعب للغاية، ولأنى كنت اسعى إلى تحقيق نتائج إيجابية على الصعيد الرياضى، آثرت على نفسى حضور بعض المواد، ونظراً لأن كلية التربية الرياضية عملية، ففقدت العديد من الدرجات، بالإضافة إلى صعوبة الأمر فى الموازنة بين القاهرة والإسكندرية حيث مقر الكلية ومكان التدريب، ولكنى حاولت جاهداً أن اتدرب فى النادى الأولمبى توفيراً للوقت والمجهود ولمزيد من التركيز فى الدراسة وطموحى الرياضى.

_ وما دور الوالد والوالدة فى دعمك رياضياً؟

- أسرتى بالكامل تقف بجوارى وتساندنى وتؤازرنى للوصول إلى أفضل المستويات وتحقيق البطولات على مستوى الجمهورية أو البطولات الأخرى التى أشارك فيها عربياً، بالإَضافة إلى توفير المناخ الملائم، والذى يجعلنى فى حالة تركيز دائمة، كما اخص بالشكر الكابتن ياسر داوود رئيس جهاز ألعاب قوى النادى الأهلى لتذليله كافة العقبات والوقوف بجوارى دائماً فى كافة البطولات التى اخوضها، فضلاً عن الدعم النفسى المستمر للوصول إلى مستويات قياسية.

_ ما عدد البطولات التى حققتها؟

- حققت المركز الثالث فى اختراق الضاحية فى 10 كيلومتر، والمركز الأول تحت 20 عاماً فى البطولة التى اقيمت أيضاً على مستوى الجمهورية لمسافة 10 كيلومتر، بالإضافة إلى المركز الثانى لمسافة 8 كيلومتر فى بطولة الشيخ زايد التى تقام فى مصر سنوياً برعاية دولة الإمارات الشقيقة، كما اقتنصت بطولة اختراق الضاحية لمسافة 5 كيلومتر باسم الأزهر الشريف على مستوى الجمهورية، وخطفت المركز الثالث فى دورة الألعاب العربية للجامعات التابعة للاتحاد المصرى للجامعات والتى اقيمت فى دولة المغرب، حيث إن البطولة الأخيرة كان يتم انتقاء اللاعبين فيها بناء على الأرقام الجيدة فى بطولة الجامعات.

_ كيف يمضى يومك فى التدريب؟

- اتدرب طوال الأسبوع ما عدا الجمعة، حيث يتم تقسيم الأيام على أكثر من برنامج زمنى وبدنى، الأول جرى ألف متر، وعبارة عن تكرار على زمن معين من أجل تحقيق تحقيق رقم قياسى بخطوة معينة على سبيل المثال «الكيلو على 3 دقائق»، والراحة بين الكيلو والآخر دقيقة أو دقيقة ونصف، الثانى، هو التدريب على الصعود أعلى مرتفعات مثل جبل المقطم، ما يعطى حملاً عضلياً جيداً فى الاختراق، والثالث جرى طويل على مدار ساعة بخطوة محددة، وتختلف طرق التدريب ونظرة كل مدرب عن الآخر فى تقيم الأداء البدنى والفنى.

_ ما الذى يميز التعليم الأزهرى عن التربية والتعليم؟

- يمتلك التعليم الأزهرى العديد من المميزات التى لا توجد فى أى تعليم آخر على مستوى العالم، حيث التربية على التدين والأخلاق الحميدة منذ المهد وحتى التخرج، ولكن على الصعيد الرياضى اتمنى أن يشارك الأزهر فى كافة البطولات التى تقام داخل الجمهورية، حيث تقام فى هذه الآونة بطولة المدن فى السويس ولم يشارك فيها الأزهر لعدم وجود بعثة كاملة ممثلة لنا.

كيف انضممت إلى النادى الأهلى؟

- لعبة اختراق الضاحية تعتمد على التفوق الرقمى فى المقام الأول، والجرى فى وقت قصير لمسافة طويلة، وقد تابعنى مسئولو النادى الأهلى واعجبوا بقدراتى، فى الوقت الذى كان باب التفاوض مفتوحاً مع نادى طلائع الجيش، ولكنى فضّلت الانضمام للأهلى صانع الأبطال وأحد أفضل الأندية على مستوى العالم، والذى يحظى باستقرار على كافة المستويات والأصعدة.

_ ما نصيحتك للمقبلين على ممارسة اللعبة؟

- انصح المقبلين على اللعبة بالتركيز والارتقاء بالهدف، والتدريب بجدية وعدم الرعونة فى المران والانصات لتعليمات المدير الفنى وتنفيذها بإتقان، والوضع فى الاعتبار بأن اختراق الضاحية لعبة تحتاج إلى الاهتمام باللياقة البدنية، كما أن الإصرار والعزيمة هما سر النجاح، فقد ضربتنى الإصابة مرتين وعدت بعزيمة أقوى من ذى قبل للمنافسة على البطولات.

_ ما استعداداتك للفترة المقبلة وطموحك مستقبلاً؟

- استعد لخوض بطولة اختراق الضاحية التابعة للاتحاد المصرى لألعاب القوى 23 نوفمبر، وبطولة الشيخ زايد المزمع إقامتها مطلع العام المقبل.. اتمنى أن أكون بطلاً أولمبياً ذو شأن عظيم، وأكمل مسيرتى الرياضى بين جدران النادى الأهلى، إلى أن اتخذ مسار التدريب بعد الاعتزال.

 

طباعة
الأبواب: رياضة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.

x







حقوق الملكية 2018 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg