| 15 نوفمبر 2018 م

خلال كلمته بندوة الأزهر الدولية عن "الإسلام والغرب".. الأنبا إرميا:  ندوة الأزهر الأقوى بين الندوات والمؤتمرات لأنها تفتح حواراً منطقياً عملياً بين الشرق والغرب

  • | الخميس, 25 أكتوبر, 2018
خلال كلمته بندوة الأزهر الدولية عن "الإسلام والغرب".. الأنبا إرميا:  ندوة الأزهر الأقوى بين الندوات والمؤتمرات لأنها تفتح حواراً منطقياً عملياً بين الشرق والغرب

قال الأنبا إرميا، عضو المجمع المقدس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية، إن ندوة الأزهر «الإسلام والغرب» هى الأقوى من بين الندوات والمؤتمرات التى عقدت فى هذا الصدد، لأنها تفتح الباب لحوار منطقى عملى بين الشرق والغرب، موجهاً التهنئة لفضيلة الإمام الأكبر على هذه الخطوة المهمة، واصفاً فضيلته بصاحب الرؤية الثاقبة والنظرة المستقبلية. موضحاً فى كلمته خلال الجلسة الثالثة للندوة والتى جاءت بعنوان «الحوار الدينى والحوار المجتمعى «تجارب ناجحة للتعايش.. بيت العائلة المصرية - التجربة السويسرية»، أن الإمام الأكبر كان سباقاً إلى فكرة تجربة بيت العائلة المصرية بهدف التصدى لمن يحاول النيل من وحدة المصريين، مضيفاً أن تأثير فضيلته تخطى مصر ليصل العالم كله.

وأكد الأنبا إرميا، أن التحاور بين أتباع الأديان والتعايش فيما بينها يعنى إيجاد العوامل المشتركة بينها، وهذا ما يطبقه بيت العائلة، الذى أسسه الأزهر والكنيسة، لتعزيز مبادئ الأديان وتعاليمها، كالرحمة والعدل والتسامح ونبذ العنف وسلامة الإنسان، لإيجاد العوامل المشتركة داخل مصر وخارجها، داعياً إلى التوحد على أساس من الاحترام، لمواجهة أى محاولة للفرقة بين أبناء الوطن الواحد.

طباعة
الأبواب: أخبار
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.

x







حقوق الملكية 2018 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg