| 18 نوفمبر 2018 م

عمرو موسى لـ"صوت الأزهر": "بيت العائلة المصرية" و"التجربة السويسرية" مبادرات ناجحة للتعايش يجب استثمارها

  • | الخميس, 25 أكتوبر, 2018
عمرو موسى لـ"صوت الأزهر": "بيت العائلة المصرية" و"التجربة السويسرية" مبادرات ناجحة للتعايش يجب استثمارها

أكد عمرو موسى الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية،  أن الحوار بين الشرق والغرب يتسم بالغموض لذلك يواجه عقبات تجعل الحوار أحيانا أشبه بتوقع صدام حضارى لا محالة أو بدائرة مفرغة دون نتائج ملموسة.

وأضاف: هذه العقبات يعانى منها العالم الإسلامى والعالم الغربى كما أن هناك صعوبات بالغة وعوائق كبيرة تحول دون إصدار وثيقة يجمع عليها المتحاورون لأن الشعوب تواجه عقبات رئيسية أهمها البحث عن الثروات والمصالح والنزاعات السياسية التى يعيشها العالم، معتبرا أن الحوار هو الحل الأنسب لتخطى تلك العقبات والتحديات.

وأوضح موسى أن التنوع الهائل بين البشر يحتاج إلى فكر واضح ومناقشات صادقة وواعدة، ونحن مهمتنا أن نتعارف ونتكامل، والله وحده هو الذى يفصل بين عباده، مشيراً لضرورة أن نعترف بأخطائنا وعيوبنا لأن هذا الاعتراف هو البداية للوقوف ضد هذه الهجمة الخطيرة على الإسلام والفكر الإسلامى.

وشدد الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية على أهمية أن نكون أكثر صراحة فى الإقرار بأن هناك صراعا حضاريا، ونحن جزء من هذا الصراع، ولا ينبغى أن نشتكى، ولكن ينبغى أن نحل تلك المشكلات وهذا الصراع بالثقافة والمعرفة والتحليل السليم والموقف الصامد، وأن يجتمع العالم الإسلامى بأبعاده المترامية حول فكر واحد سليم، ونحن لنا إرث عظيم يجب أن ننطلق منه وندافع عنه.

ويجب أن نستثمر تجارب التعايش الناجحة ونبنى عليها مثل مبادرة «بيت العائلة المصرية» و«التجربة السويسرية»

وأكد موسى أن هناك هاجس خوف من الأوروبيين والغرب بصفه عامة من الإسلام نتيجة تصدير الصورة التى يرتكبها المتطرفون ليس لديهم أدنى علم بأمور الدين وما تحويه عقولهم من تفسيرات خاطئة للدين الإسلامى ويجب أن ينتبه الغرب إلى التفريق بين الجماعات المتطرفة وبين المواطنين المسالمين المسلمين الموجودين بأوروبا وكذلك المهاجرين إليها وأن يعمل العقلاء على التعامل بين الجميع بحسب نشاطه لا بحسب شكله أو ديانته

طباعة
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.

x







حقوق الملكية 2018 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg