| 19 أغسطس 2019 م

العلاقات المصرية - الفرنسية.. تحديات مشتركة ومواقف متقاربة

  • | الإثنين, 4 فبراير, 2019
العلاقات المصرية - الفرنسية.. تحديات مشتركة ومواقف متقاربة

 السيسى: اتفاق فى الرؤى حول مكافحة الإرهاب الذى يهدد التنمية ورفاهية شعوبنا

 تمتاز العلاقات المصرية - الفرنسية بخصوصية فريدة وتشهد تقاربا ملحوظا حيث ظلت طوال القرنين الماضيين مسيرة مفتوحة بين باريس والقاهرة، جعلت العمل السياسى والدبلوماسى بين البلدين ركيزة مهمة من ركائز العلاقات الثنائية، وقد أعطت زيارة الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون للقاهرة زخما أكثر للعلاقات فى قمة تناولت سبل دعم وتعزيز هذه العلاقات وتطوير الشراكة القائمة فى شتى المجالات، فضلا عن تبادل الرؤى إزاء القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها مكافحة الإرهاب.. وتمثل العلاقات بين مصر وفرنسا نموذجا للتعاون بين الدول فى مختلف المجالات حيث تقوم على أسس تاريخية وحضارية وثقافية يحرص الجانبان على تطويرها بشكل مستمر والارتقاء بها على جميع الأصعدة.. وقد أدت التحديات المشتركة التى تُواجه البلدين منذ 30 يونيو 2013 إلى إعادة هيكلة العلاقات فيما بينهما على أساس المصالح المتبادلة.

وخلال المؤتمر الذى عقده الرئيسان أشار الرئيس السيسى إلى أن الصداقة بين مصر وفرنسا تستند إلى تاريخ طويل من المصالح المتبادلة، والتفاعلات الإنسانية والحضارية بين الشعبين. وقال: «إننا اتفقنا فى الرؤى بخصوص العمل على مكافحة الإرهاب الذى يهدد متطلبات التنمية المستدامة ورفاهية شعوبنا» لافتاً إلى أنه «علينا التعامل مع حقوق الإنسان بمفهومها الشامل دون تجزئة وهى حقوق توليها مصر أولية بارزة». وأضاف أنه اتفق مع الرئيس الفرنسى على ضرورة إعطاء دفعة قوية للتعاون فى المجالات الاقتصادية، وزيادة حجم التبادل التجارى والاستثمارات المشتركة.

وأضاف الرئيس السيسى أن زيادة حجم التبادل التجارى والاستثمارات المشتركة تعكس مكانة وتميز العلاقات السياسية والاستراتيجية بين مصر وفرنسا. وأكد أن الشعب المصرى هو صاحب الحق فى تقييم ما يتمتع به من حقوق لأن حقوق الإنسان لا تتجزأ ولا يجب قصرها فى مصر على حرية الرأى، وأن مصر لن تقوم بالمدونين ولكنها ستقوم بالعمل والجهد والمثابرة من أبنائها.

وأضاف السيسى: «عندما توفر الدولة حياة كريمة لأكثر من 250 ألف أسرة فإنها تزيل أسباب التطرف والإرهاب»، متابعا: «نعمل على تعزيز قيم المواطنة والعيش المشترك والتآخى».

من جانبه قال الرئيس الفرنسى إن زيارته إلى مصر مهمة للغاية بالنسبة له وهى فرصة لتعزيز العلاقة مع شريك أساسى معه تاريخ قوى واحترام وتقدير متبادل وفرنسا تريد أن تعمل كثيرا معه فى المستقبل وأجريت محادثات مطولة ومعمقة مع الرئيس السيسى فى الجوانب الثنائية والوضع الإقليمى وهناك تلاقٍ فى وجهات النظر فى العديد من الموضوعات منها العمل مع مصر منذ عدة شهور لمعالجة الوضع فى ليبيا لأنه تحد أساسى للاستقرار للبلدين. مؤكدا أن باريس تتعاون مع مصر بشكل وثيق حول الأزمة السورية، مشيراً إلى أن البلدين عضوان بالمجموعة المصغرة لإيجاد حل سياسى مستدام هناك. وقال إن بلاده تدعم الحل السياسى فى سوريا وفق قرار مجلس الأمن 2254، مبينا أن بلاده تهدف أيضاً إلى تحقيق التقدم الدستورى والمؤسساتى والسياسى المطلوب لضمان استقرار سوريا.

وقال ماكرون إنه ناقش إعادة إطلاق عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، معتبرا الوضع هناك بمثابة قنبلة موقوتة للمنطقة ولأوروبا. وأضاف أنه تمت بلورة مبادرات للسلام فى الشهور المقبلة «ومقتنعون بالحل الذى ندافع عنه منذ عدة عقود ممكن فقط إذا عادت المحادثات مرة أخرى بين الطرفين وأحيى الرئيس السيسى على التزامه بالمصالحة الفلسطينية».

وقال الرئيس الفرنسى إن النجاح الذى يؤمن به الرئيس عبدالفتاح السيسى لمصر يمر عن طريق نجاح الأوساط الاقتصادية والاجتماعية والفكرية والأكاديمية والحفاظ على أفضل العقول والمفكرين. وأضاف أن أفضل العقول بحاجة إلى حرية وجدل بين بعضها البعض ونقاشات، معبرا عن احترامه لكل القرارات المتعلقة باستقرار مصر وإرادة الرئيس بتفادى زعزعة استقرار وتطوير وتنمية الاقتصاد والسياحة. وأوضح أن بلاده ستقدم لمصر مليار يورو من أجل مشاريع التنمية، مضيفا أن مصر تعود لمرحلة النمو الاقتصادى بفضل الإصلاحات الاقتصادية التى قام بها الرئيس عبدالفتاح السيسى فى الفترة السابقة، وستستمر فرنسا فى دعم برامج التنمية لمصر خلال السنوات الأربع المقبلة.

على جانب آخر نظمت وزارة الاستثمار والتعاون الدولى بالتعاون مع غرفة التجارة الفرنسية، بمناسبة زيارة الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون إلى مصر المنتدى الاقتصادى للاستثمار، بحضور الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، وأشارت الوزيرة إلى أن عدد الاتفاقيات الموقعة خلال زيارة الرئيس الفرنسى إلى مصر وصل إلى 40 اتفاقية بقيمة 1.6 مليار يورو ما بين بروتوكولات تعاون ومذكرات تفاهم وإعلان نوايا وعقود استثمارية فى مجالات الطاقة المتجددة والنقل والصحة والحماية الاجتماعية والتموين وريادة الأعمال والاتصالات والمشروعات الصغيرة والمتوسطة وتكنولوجيا السيارات وتمكين المرأة.

طباعة
الأبواب: أخبار, متابعات
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2019 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg