| 23 أكتوبر 2019 م

مصطفى الضمراني .. يكتب: الأزهر ودوره الأفريقي

  • | الأربعاء, 13 مارس, 2019
مصطفى الضمراني .. يكتب: الأزهر ودوره الأفريقي

أخذ الأزهر الشريف على عاتقه، ومع بداية السنوات الأولى لنشأته منذ ألف عام، مسئولية الدفاع عن مبادئ الإسلام وسماحته ووسطيته واعتداله ونشرها فى مختلف دول العالم شماله وجنوبه وشرقه وغربه، ومن خلال الجولات التى يقوم بها مشايخه الأفاضل السابقون والحاليون مع وفود علمائه الأجلاء لكى يعرف العالم أن الإسلام هو دين المحبة والتعاون والتآخى والتعايش السلمى بين أبناء البشر وهو دين الرحمة والمودة والبعد عن الغلو والتطرف والتعصب الأعمى الذى تمارسه الجماعات الإرهابية وترفضه جميع الأديان السماوية، وقد كانت دول أفريقيا ومازالت وستظل موضع اهتمام الأزهر الشريف وعلمائه الأجلاء ويعطى اهتماما خاصا  لأبناء هذه الدول الذين يستضيفهم فى أروقته لتلقى العلم والاستفادة بندواته الثقافية والدينية ويتعلمون من خلال علمائه الأجلاء العلوم الشرعية والعربية وسماحة الدين الإسلامى الذى يدعو دائماً وفى كل زمان ومكان للتعاطف والتراحم بين أبناء البشر. وقد تضاعفت مسئولية الأزهر الشريف وشيخه الفاضل الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، منذ أن تسلمت مصر مسئولية رئاسة الاتحاد الأفريقى خلال العام الحالى 2019، حيث حرص فضيلته بهذه المناسبة على على أن يكون للأزهر ورجاله الأوفياء دورهم الكبير فى التقارب والتآخى بين مصر وكل دول القارة الأفريقية ومن هذا المنطلق قرر فضيلته كما هو معروف لنا جميعاً وللمتابعين لجولاته الناجحة وضع لجنة تهتم بالشئون الأفريقية، ويقوم وفد من كبار علمائه بزيارة هذه الدول تباعا لبحث مشكلاتها ورعاية طلابها وتقديم المنح لهم لدراسة علوم الأزهر الشريف واللغة العربية ومختلف العلوم التى تهدف إلى ترسيخ الخطاب الدينى ووسطية الإسلام، وليس غريباً على فضيلة الإمام الأكبر القيام بهذه المهمة السامية، فقد دأب منذ توليه مسئولية مشيخة الأزهر الشريف أن يكثف من جولاته ليس فى أفريقيا فقط بل فى كثير من دول العالم شرقه وغربه وشماله وجنوبه واللقاء برؤساء هذه الدول وكبار رجال الدين الإسلامى والمسيحى الذين يوضح لهم أن الإسلام يدعو إلى وحدة الأديان السماوية وينبذ الغلو والتطرف والإرهاب الذى أصبح ظاهرة تتضرر منها مختلف دول العالم وأن مصر هى الدولة الوحيدة التى تقوم بمحاربته واقتلاعه من جذوره نيابة عن العالم كله. ونعود إلى اهتمام الأزهر المضاعف بأفريقيا واستثمار الجولات التى يقوم بها علماؤه، فنقترح تقديم برنامج تليفزيونى أسبوعى يعرض للقاءات التى يقوم بها فضيلة الإمام الأكبر وعلماء الأزهر والندوات التى يديرها فضيلته والدورات التدريبية التى يقيمها مجمع البحوث الإسلامية للأئمة الأفارقة وكذلك المنح المجانية والمراكز التى يقيمها فى هذه الدول بحيث يعرض هذا البرنامج فى التليفزيون المصرى والدول التى يزورها فضيلة الإمام فى نفس الوقت وحبذا لو قامت الهيئة العامة للاستعلامات بترجمة محتوى هذا البرنامج إلى اللغات الأجنبية وإرسال نسخ منه إلى سفاراتنا ومكاتبنا الإعلامية فى الخارج ليعرف العالم مكانة الأزهر ودوره التنويرى والثقافى والدينى ليس فى أفريقيا فقط بل فى مختلف أنحاء العالم.

نقلاً عن الأهرام.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2019 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg