| 20 مايو 2019 م

3 برامج دينية اجتماعية للأزهر على شاشة التليفزيون فى رمضان

  • | الأربعاء, 15 مايو, 2019
3 برامج دينية اجتماعية للأزهر على شاشة التليفزيون فى رمضان

يشارك الأزهر الشريف، للعام الرابع على التوالى، بثلاثة برامج دينية اجتماعية توضح مفاهيم العقيدة، وأسرار كلمات القرآن الكريم، وتحصن الكيان الأسرى، وتوجِّه رسائل لتصحيح المفاهيم المغلوطة ونشر القيم الدينية، وتسلط الضوء على بعض لطائف الله الخفيّة، وذلك لتعزيز الروحانيات فى شهر رمضان المبارك، وتوعية العقول للمساعدة فى بناء مجتمعٍ واعٍ بمقومات الإسلام وأركانه.

يأتى فى مقدمة هذه البرامج برنامج حديث «شيخ الأزهر»، لفضيلة الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشَّريف، وبرنامج «لطائف» للشيخ «أحمد المالكى»، وهو برنامج دينى توعوى، يذاع على قناة «أبوظبى»، فى الساعة 1: 30م، وقناة المحور، فى الساعة 11: 30 ص، والساعة 5.30 م، وقناة الغد المشرق الساعة 5: 45م، ويعتمد البرنامج على استخراج اللطائف الربانية والنبوية والفوائد التربوية، من خلال النظر والتدبر فى كتاب الله وسنة الرسول الكريم والسيرة النبوية، وتغليب جانب الرحمة واللطف فى كل ما يحدث للبشر، ويُعرِّف الناس بنعم الله المنزلة عليهم صباح مساء، وحسناته المتواترة فى السر والجهر.

فيما يتناول برنامج «كلمات الله» للشيخ «تامر مطر»، والذى يذاع يومياً على قناة الحياة الساعة 5: 30م، وقناة دبى الساعة 1: 30م، ويسعى البرنامج إلى تفسير وتوضيح أسرار وأنوار الأدعية والكلمات القرآنية وأسماء الله الحسنى، وكيفية التوكل على الله والصبر واليقين لمواجهة فتن الدين والدنيا، ورد كيد الشياطين وحفظ العباد وحمايتهم.

يأتى ذلك فى إطار استراتيجية الأزهر الشَّريف التى تسعى إلى توظيف جميع وسائل الاتصال الحديثة لتحقيق قدر أكبر من التواصل الفعال فى جميع أنحاء العالم.

وأكد المالكى فى عدد من حلقاته، أن من الأخلاق العظيمة التى يحتاج إليها الإنسان فى حياته هو خلق الأدب، فهو يرفع الأحساب الوضيعة، وقالوا عنه «من قعد به حسبه نهض به أدبه»، مضيفاً أن الإنسان إذا كان مؤدباً فهو عنوان سعادته وفلاحه، وإن كان غير ذلك فهو عنوان شقائه وبواره، فيقول ابن القيم «ما استجلب خير الدنيا والآخرة بمثل الأدب، وما استجلب حرمانهما بقلة الأدب».

ولفت إلى إن الإيمان يزيد وينقص، فيزيد بالطاعة وينقص بالمعصية، وهذا معتقد أهل السنة والجماعة، موضحاً أن أى إنسان يظن أن هناك درجات إيمانية يقف عندها المؤمن ــ صديقا كان أو صالحاً ــ فهو مخطئ، فالله تعالى يقول «لِمَن شَاءَ مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ»، مشيراً إلى قول الإمام ابن القيم «فإن لم يكن الإنسان فى تقدم فهو فى تأخر» لأن العبد الذى يعبد الله سائر لا واقف، فإما إلى فوق وإما إلى أسفل وليس فى الشريعة أو الطبيعة وقوف مطلقاً.

من جهته، تحدث مطر فى برنامجه «كلمات الله» الذى يذاع عبر فضائية الحياة يومياً، عن بعض معانى الآيات القرآنية، والقصص والعبر المأخوذة منها، فضلاً عن أسرار هذه الآيات التى تُغير فى حياة الإنسان، فبعضها يشعره بالأمان وأن الله معه وأن له قصة وآية ومواقف وتجارب، وهناك آيات يحتمى بها متوسلاً بها إلى الله، وأخرى موجهة له فى الشدائد.

طباعة
الأبواب: متابعات
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2019 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg