| 18 يونيو 2019 م

أخبار

الإمام الأكبر للممثل السامى للأمم المتحدة لتحالف الحضارات: الأزهر يمد يده لكل المبادرات التى تخدم السلام

  • | الإثنين, 13 مايو, 2019
الإمام الأكبر للممثل السامى للأمم المتحدة لتحالف الحضارات: الأزهر يمد يده لكل المبادرات التى تخدم السلام

- ميجيل موراتينوس: وثيقة «الأخوة الإنسانية» ستعتمد عليها الأمم المتحدة لتفادى صراع الأديان والحضارات

استقبل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، ميجيل موراتينوس، الممثل السامى للأمم المتحدة لتحالف الحضارات، بمقر مشيخة الأزهر، لبحث أوجه التعاون بين الأزهر الشريف والأمم المتحدة فى مجالات نشر السلام والتعايش ومواجهة العنف والتطرف، والتصدى للكراهية والإسلاموفوبيا.

وأوضح موراتينوس أن العالم بحاجة إلى حوار بناء مع القادة الدينيين لتفادى صراعات الأديان والحضارات، والذى أصبح يمثل خطراً متوقعاً، مؤكداً أن وثيقة «الأخوة الإنسانية» تعتبر من أهم الأسس التى ستعتمد عليها الأمم المتحدة فى مبادرات مقبلة لمواجهة هذه الظاهرة، وذلك من خلال توزيع الوثيقة على (193) دولة والتى تمثل الدول الأعضاء فى المنظمة، موضحاً أن جهود الأزهر مع الفاتيكان تستطيع أن تدفع العالم نحو غد أفضل.

وقال الممثل السامى للأمم المتحدة إنه سيتم تشكيل لجان مشتركة بين السياسيين ورجال الدين، وسيعقد أول اجتماع يوم 13 مايو الحالى بمقر الأمم المتحدة، وستكون مشاركة الأزهر أساسية فى تلك اللجان، لكونه ركيزة أساسية فى مبادرات الأمم المتحدة وأكثر المؤسسات نشاطاً فى مجال الحوار بين الحضارات.

من جانبه، رحب فضيلة الإمام الأكبر بالممثل السامى للأمم المتحدة لتحالف الحضارات، مؤكداً أن الأزهر دائم الانفتاح على المؤسسات الدينية فى العالم، وأن هذا الانفتاح أثمر وكان من ثماره وثيقة الأخوة الإنسانية، التى خرجت من تحت يد الأزهر والفاتيكان، مبيناً أن هذه الوثيقة أصبح لها أهمية كبرى خاصة فى ظل تصاعد ظاهرة الإسلاموفوبيا، وخطاب الكراهية، وصراع الحضارات.

وأضاف فضيلته أن العالم أصبح فى حاجة ملحة إلى كل مبادرات السلام، وأن على القادة السياسيين أن يدركوا أهمية البعد الدينى الذى أصبح يحتل مكانة خاصة فى قلوب الناس، محذراً من الذين يحاولون أن يدخلوا الأديان فى الصراعات وخاصة الدين الإسلامى والمسيحى، مشدداً على أن هذا الصراع قابل للاشتعال أكثر من الحروب والأزمات الاقتصادية، مؤكداً أن الأزهر يمد يده لكل المبادرات التى تخدم السلام.

فى ذات السياق، استقبل مرصد الأزهر لمكافحة التطرف، موراتينوس، للتعرف على جهود المرصد فى محاربة الأفكار المتطرفة، وتصحيح المفاهيم المغلوطة، وتفنيدالشبهات التى تبثها التنظيمات الإرهابية لاستقطاب الشباب.

وخلال الزيارة قدّم مشرف ومرصد الأزهر عرضاً لآلية عمل المرصد الذى يضم 12 وحدة باللغة العربية واللغات الأجنبية، وأبرز القضايا التى يتناولها المرصد بالدراسة والتحليل على الصعيدين المحلى والدولى.

وقال ممثل الأمم المتحدة السامى إن آلية عمل مرصد الأزهر تغطي قضايا بالغة الأهمية في الوقت الراهن، مضيفاً أن تعاون المرصد مع الجهات المعنية بمكافحة التطرف والإرهاب فى أوروبا أصبح أمرا بالغ الأهمية. كما أجرى موراتينوس حواراً مطولاً ًمع مشرفى وباحثى المرصد؛ للتعرف على محاور دراسة «ملامح الشخصية المتطرفة»، التى يعمل عليها المرصد بكافة وحداته، معرباً عن تقديره للجهود التى يبذلها الأزهر فى مواجهة الأفكار المتطرفة والفتاوى الشاذة.

طباعة
الأبواب: أخبار
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2019 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg