| 15 أكتوبر 2019 م

كلام يهمنا

الجيش صمام الأمان..  فى رسالة بجامعة القاهرة

  • | الإثنين, 24 ديسمبر, 2018
الجيش صمام الأمان..  فى رسالة بجامعة القاهرة

أكد الباحث سعد على سلامة عمر، أن الجيوش هى صمام الأمان لحماية الأوطان والدفاع عن مقدراتها على مر العصور. مضيفا: أن حوادث التاريخ وصفحاته تشهد أن الجيوش كانت السند لشعوبها وأمتها للذود عن الدين والعِرض والوطن.. جاء ذلك فى رسالته للماجستير التى نوقشت بكلية الآداب جامعة القاهرة بعنوان «الجيش والتنظيمات الحربية فى العصر الزنكى» بإشراف الدكتور حسنين محمد ربيع أستاذ تاريخ العصور الوسطى.

تكونت لجنة المناقشة والحكم من الدكاترة حامد زيان غانم أستاذ تاريخ العصور الوسطى مشرفا مشاركا، وأسامة زكى زايد الأستاذ بجامعة طنطا، ووديع فتحى عبدالله الأستاذ بجامعة بنها مناقشين.

وأشار الباحث إلى أن رسالته تطرقت إلى كل ما يخص الجيش فى ذلك العصر من إعداد وتدريب الجنود وأنواع الأسلحة والتحصينات ووصف المعارك وأنواعها والخطط الحربية وتقسيم الجيش والملابس ووسائل التمويه والمراسلات والاستخبارات وغيرها. وأوضح أن الدولة الزنكية نشأت وتكونت فى عصر الحروب الصليبية، وأدرك حكامها طبيعة الدور المنوط بها من حماية المسلمين من الخطر الصليبى، ووقف توسعه على حساب أراضيهم، وأنهم لن يتمكنوا من أداء دورهم إلا بامتلاك قوة عسكرية؛ لذا أولوا عنايتهم واهتمامهم بالجيش وكل ما يتعلق به من تنظيمات حربية، وحرصوا على تنظيمه وتطويره ورعاية شئونه.. وأضاف الباحث: كان الجيش مُقسما إلى عدة فرق عسكرية كل منها لها مهام خاصة، كفرق المشاة والخيالة والاستطلاع والبريد وحملة الأعلام والفرقة الطبية، واتبع الزنكيون أساليب قتال مختلفة حسب طبيعة المعارك والغرض منها، فتارة يلجأون إلى القتال المفتوح بغرض إلحاق أكبر ضرر بقوات العدو وتحقيق مكاسب استراتيجية كالسيطرة على حصن ما، وتارةً أخرى يلجأون لأسلوب الحصار لتضييق الخناق على حصن أو مدينة والاستيلاء عليها.

واستطرد: أما بالنسبة للتحصينات الحربية فقد عنى بها الزنكيون اعتناءً شديدا تحسباً لأى هجمات يقوم بها الصليبيون على المدن والقلاع التابعة لهم، وكانت حلب - بوصفها حاضرة الزنكيين الأولى- من أكثر المدن التى جرت بها أعمال ترميم وتجديد للعمائر الحربية، وحظيت دمشق أيضاً بنصيبها من ترميم وتجديد عمائرها الحربية، فقد أعاد نور الدين محمود تحصين المدينة، فرمم سورها، وجدد فى قلعتها وأضاف إليها بعض الأبنية المدنية والحربية.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2019 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg