| 19 يونيو 2019 م

كلام يهمنا

مؤتمر "السلام والطمأنينة": التعايش ضرورة حياتية

  • | الأحد, 10 مارس, 2019
مؤتمر "السلام والطمأنينة": التعايش ضرورة حياتية

الشيخ صالح عباس: وثيقة الأخوة الإنسانية رسَّخت للسلام الكامل بين المجتمعات وأتباع الديانات

د. محيى الدين عفيفى: الإسلام يرفض فلسفة «الصراع» لأنها تنهى التنوع والتمايز والاختلاف

عقدت المنظمة العالمية لخريجى الأزهر ورهبنة فرنسيسكان مصر مؤتمر «حوار السلام والطمأنينة» بحضور عدد من قيادات الأزهر الشريف وبعض ممثلى الرهبان الفرنسيسكان الكاثوليك من عدد من الدول بينها فلسطين، وإيطاليا، والمغرب وكندا وغيرها.. وأكد المشاركون أن جميع الأديان دعت إلى التسامح والتعايش المشترك وهناك قواسم مشتركة تربط بين بنى الإنسان رسختها جميع الأديان السماوية، مشيرين إلى أن التعايش ضرورة حياتية لا يستغنى عنها الناس، وأن الإسلام بتعاليمه السمحة يُرسِّخ لهذه الثقافة فى ظل التعددية الدينية.

قال الشيخ صالح عباس وكيل الأزهر خلال كلمته بالملتقى إن الرسول - صلى الله عليه وسلم - عندما استقر بالمدينة المنورة أسس لنظام التعايش السلمى ونمط المعيشة العادلة بين المهاجرين والأنصار والوثنيين واليهود وغير ذلك من الأديان والعقائد، ومن أهم الأسس التى رسخها الرسول فى المدينة المنورة: العدالة والبر والحرية وحسن المعاملة والسلام.

ونوه «عباس» بوثيقة الأخوة الإنسانية التى تم توقيعها مؤخرا بين فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، والبابا فرنسيس بابا الفاتيكان التى رسخت للسلام الكامل بين المجتمعات وأتباع الديانات، وأيضاً عقد العديد من المؤتمرات التى تدعو للتعايش السلمى وترعى حقوق الإنسان وبينت أن التسامح والتعايش قواسم مشتركة تربط بنى الإنسان رسختها جميع الأديان السماوية.

وأشار الدكتور محيى الدين عفيفى الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية إلى أن التعايشَ السلمى ضرورةٌ حياتيةٌ لا يستغنى عنها الناس فى أى زمان ومكان، فقد شاء الله تعالى أن تكون التعدديةُ من السنن الثابتة، وقد أراد الله تعالى أن تتعدد الأديان وأن يتعايش الناس فى سلام، كما أن الإسلام تميز برفضه فلسفة (الصراع) لأن الصراع ينهى التنوع والتعدد والتمايز والاختلاف الذى هو سُنة من سنن الله فى سائر المخلوقات وأحل محلها فلسفة (التدافع) الذى هو حراك يعدلُ المواقفَ، ويُعيدُ التوازنَ والعدلَ، مع بقاء التعددية والتعايش والحوار والتفاعل بين مختلف الفرقاء

وأوضح عفيفى أن السنة النبوية أكدت حرمة دماء غير المسلمين وكان النبى يحضُر ولائمَ أهل الكتاب ويغشى مجاَلَسهم ويواسيهم فى مصائبهم، ويعاملهم بكل أنواع المعاملات التى يتبادلها المجتمعون فى أى مجتمع، مبينا أن الإسلام دعا إلى إقامة العلاقات الإنسانية على أسس من الحب والبر والعدل، ونشر السلام العالمى؛ ليكون دعامة فى العلاقات الدولية، وعُنى الإسلام بكرامة الفرد؛ لأنه لبنةٌ فى البناء الإنسانى؛ ليكون عضوا مؤسساً فى العلاقات الإنسانية، فتكريم الإنسان فى الإسلام لا يعتمد على دينه أو مذهبه أو فكره أو قوميته بل يعتمد على إنسانية الإنسان فى مواجهة كل المعايير التى يُعوِّل عليها الناس فى نظرتهم للأفراد.

وأشار الدكتور إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الأزهر الأسبق، إلى أن الإسلام رسخ فى أتباعه أن الحوار ضرورة وجسر للتواصل وطريق للتعاون ونقطة ارتكاز للتعايش والسلام، والحوار يعنى المراجعة فى الكلام والأفكار، وهو وسيلة من وسائل التواصل الفكرى والتفاهم بين البشر لتبادل الآراء ووجهات النظر فى أى موضوع يهم حياتهم ويجب أن يلتزم الموضوعية والحياد والبعد عن الانفعال والتعصب.

ومن جانبه أشاد الدكتور يوسف عامر نائب رئيس جامعة الأزهر بالتعاون بين المنظمة العالمية لخريجى الأزهر ورهبنة الفرنسيسكان وأوضح أن مؤتمر «حوار السلام والطمأنينة» امتداد لوثيقة الأخوة الإنسانية التى وقعها الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وبابا الفاتيكان.

وقال عامر فى كلمته بالمؤتمر إن الإسلام رسخ الكثير من المبادئ التى تسمح بإعمار الأرض على أساس من التكامل والتعاون والتسامح مع جميع البشر، على رأسها الحرص على مكارم الأخلاق التى تحض على الرحمة والعدل ضماناً لحياة كريمة لجميع البشر فى الشرق والغرب. وأكد أن الإسلام أمر بالبر مع أهل الكتاب وعدم التمييز بين جنس وآخر وترسيخ مبدأ التعايش وحرية الاعتقاد، ولم يجبر أحدا على اعتناقه.

فيما قال الدكتور محمد أبوزيد الأمير نائب رئيس جامعة الأزهر للوجه البحرى إن المواطنة هى المساواة الكاملة بين أبناء الوطن فى الحقوق والواجبات يتعاونون فى تحقيق المصالح المشتركة وإن اختلفت أديانهم وألوانهم، مؤكداً أن الإسلام كفل لغير المسلمين حقوقا تشريعية ضمنت حقوقهم فى الحرية الدينية والمدنية والجنائية وحفظ النفس والعرض والممتلكات، وحق التعايش مع المسلمين يتعاونون فى مصالحهم المشتركة ويتناصرون ضد عدوهم ولا يغدر بعضهم ببعض آمنين مطمئنين يأخذون حقوقهم ويؤدون واجبهم فى مجتمع لا يعرف للبغضاء سبيلا.

كما أوضح أبوزيد أن الإسلام حدد مقومات المواطنة فى أمور أهمها وحدة الأرض ووحدة القيادة السياسية والمساواة فى الحقوق والواجبات وشيوع روح التعاون بين المواطنين وعدم الظلم والحرية الفكرية والعقلية بنحو لا يلحق الأذى بالآخر.

وأشار إلى أن مصر حرصت على الاهتمام بتعزيز قيم المواطنة دون النظر إلى الدين أو العرق بقيادة الرئيس السيسى الذى حرص على ذلك ورسخ له حينما افتَتح مسجد الفتاح العليم وكنيسة السيد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة وهو تأكيد على أن مصر نسيج واحد.

من جهته قال الأب مايكل برى الرئيس العام للرهبان الفرنسيسكان إن الدين المسيحى يدعو إلى التعايش والتعاون والسلام والرحمة وكذلك الدين الإسلامى، الذى حث على المحبة والتراحم والتعاون، وأضاف أن العالم يشهد حاليا جهودا كبيرة لترسيخ قيم التعايش السلمى وقبول الآخر، والتراحم بين البشر موضحاً أن التوقيع على وثيقة الأخوة الإنسانية يأتى إيماناً من كوننا إخوة متحدين نسعى من أجل السلام العالمى، مؤكدا ضرورة اتحاد أتباع الديانات على مبدأ الأخوة والتعايش وإرساء السلام العالمى.

طباعة
كلمات دالة:
Rate this article:
لا يوجد تقييم

رجاء الدخول أو التسجيل لإضافة تعليق.








حقوق الملكية 2019 جريدة صوت الأزهر - الأزهر الشريف
تصميم وإدارة: بوابة الأزهر الإلكترونية | Azhar.eg