20 نوفمبر, 2020

خطيب الجامع الأزهر: المتطرفون والإرهابيون أشر خلق الله وأضرهم على الإطلاق

المتشددون سلكو طريق المعاصي من مداخل الطاعات

ألقى خطبة الجمعة اليوم، بالجامع الأزهر، فضيلة أ.د/ عباس شومان وكيل الأزهر الأسبق، ودار موضوعها حول "جوانب طاعة الله عز وجل وعبادته".
 
قال الدكتور شومان إن الله تعالي خلق الخلق ليعبدوه، وأرسل لهم رسله - عليهم الصلاة والسلام-  للأمر بذلك، من خلال الدعوة إلى الله والتعليم والتوجيه والإرشاد، حتى يفهم المكلف هذه العبادة، التي خُلق لها، يقول الله سبحانه: "وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ"، موضحا أن عبادة الله تعالى تكون بتوحيده وطاعته واتباع أوامره وترك نواهيه، والوقوف عند حدوده.

وأوضح خطيب الجامع الأزهر أن البشر انقسموا إلى ثلاثة أقسام من حيث طاعة خالقهم عزوجل، فمنهم من عبد الله والتزم بأحكام شريعته، فأدي الفرائض، واجتنب المحرمات، وسار على الطريق المستقيم الذي يُرضي الله ورسله، فأولئك هم حزب الله المفلحون الذين بشرهم المولى عز وجل بالفلاح والنجاح، وهناك  قسم آخر على العكس من الأول حيث أطلق لنفسه العنان، فاتبع الشهوات، وانحرف عن طريق الله عزوجل، ولازم المعاصي وداوم عليها، وابتعد عن كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فأولئك هم الخاسرون.


كلمات دالة:
الأبواب: الرئيسية