20 نوفمبر, 2020

قافلة الأزهر إلى بني سويف تفحص ألفي مريض وتوزع مواد إغاثية وغذائية على ألف أسرة

أهالي بني سويف: قافلة الأزهر جاءت في لحظات عصيبة كنا نمر بها

اختتمت قافلة الأزهر الطبية والإغاثية الموفدة إلى محافظة بني سويف إلى قرى (بني عقبة- العجرة- الفقيرة) التابعين لمركز ببا، أعمالها بعد أن وقعت الكشف الطبي خلال يومين على أكثر من 1886 شخصًا في 9 تخصصات (رمد- عظام- باطنة- نساء وتوليد- مسالك- جراحة- أطفال- جلدية- أنف وأذن).

وقام أعضاء القافلة بتوزيع مواد إغاثية ل١٠٠٠ أسرة، فضلًا عن توزيع 200 شنطة مدرسية، بالإضافة إلى المواد الغذائية، كما تم عقد امتحانات محو أمية بالتعاون مع الهيئة العامة لتعليم الكبار ل 100 شخص نجح منهم ما يقارب ال 70%.

وقال الدكتور محمود صديق، نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث، المشرف العام على قوافل الأزهر، إن قوافل الأزهر الطبية والإغاثية مستمرة وتعمل على تخفيف أعباء المواطنين في جميع محافظات مصر، كما أنها شاملة لتلبي حاجة كل المحتاجين، موجهًا الشكر لكل أعضاء القافلة على ما قدموه وما بذلوه من جهود للتخفيف من آلام الفقراء والمرضى.

وحرص الدكتور محمد هاني غُنيم، محافظ بني سويف، على استقبال أعضاء قافلة الأزهر الطبية، موجهًا الشكر لفضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر، ولجامعة الأزهر ولأعضاء القافلة، مؤكدًا على دور الأزهر الدعوي والاجتماعي وأنه يقوم بدور مهم في مصر والعالم الإسلامي، موضحًا أن الأزهر هو الدرع الحصين في مواجهة كل من يحاول النيل من الإسلام أو رموزه.

من جانبهم أشاد أهالي بني سويف بقافلة الأزهر الطبية والإغاثية، مؤكدين أنها جاءت في لحظات عصيبة كانوا يمرون بها، مضيفين أنها قدمت لهم الكثير وكانت تعمل ليلًا ونهارًا للعمل على راحتهم، موجهين الشكر للأزهر الشريف ولفضيلة الإمام الأكبر أ.د/أحمد الطيب.

وضمت القافلة 25 طبيبًا من أساتذة طب الأزهر، في ٩ تخصصات، و25 من أعضاء هيئة التدريس متخصصين في تعليم الكبار وعلم الاجتماع وعلم النفس وصيادلة وإداريين.

وكانت محافظة بني سويف تعرضت لسقوط أمطار غزيرة وسيول قادمة من جبال البحر الأحمر أدت إلى توقف حركة السير وتضرر العديد من المواطنين في بداية الشهر الحالي، ما دعا الأزهر إلى سرعة تجهيز قافلة طبية وإغاثية شاملة.


كلمات دالة: قوافل طبية