مسابقة الأزهر العالمية للبحوث

انطلاقًا من كون الأزهر الشريف المرجع الأساسي في الشئون الإسلامية، والحصن الفكري والثقافي للعالم الإسلامي، وكون هيئة كبار العلماء هي الهيئة العلمية العليا التي تمثل قمة الجهاز العلمي بالأزهر الشريف، وهي المسئولة عن البت في المسائل الدينية، والقضايا الاجتماعية ذات الطابع الأخلاقي التي تواجه العالم والمجتمع المصري، وكذا البت في المسائل المستجدة في حياة الناس على أساس شرعي..
وحرصًا على تحقيق أقصى استفادة من العلم الغزير النافع لعلماء الهيئة الأجلاء، وغيرهم من المختصين والمعنيين بالحركة العلمية والثقافية في مصر والعالم الإسلامي، وتنفيذًا لتوصيات مؤتمر الأزهر العالمي لتجديد الفكر الإسلامي من استمرار العمل المشترك لمواجهة المستجدات أولًا بأول..
وسعيًا لإيجاد آلية جديدة من شأنها أن تثري الحراك العلمي الجاد، وتخدم رسالة الأزهر الشريف العلمية والمجتمعية، وتحقق مبدأ المسئولية المشتركة في حمل هموم الأمة والبحث عن حلول ناجعة لها، وفق ما جاء في كلمة فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر التي ألقاها في مؤتمر الأزهر العالمي لتجديد الفكر الإسلامي، من الاضطلاع بمهمة مناقشة القضايا الجزئية المحدَّدة التي هي محل التجديد - والتي هي قضايا كثـيرة - وإعلان فيصل القول فيها، ولن يتأتى ذلك إلا من خلال توسيع دائرة مشاركة علماء الأمة وباحثيها - جغرافيًّا وتخصصيًّا - في بحث القضايا وثيقة الصلة بالمجتمع، وكذا قضايا الجاليات المسلمة في الغرب، بما يحقق مصالح الناس وييسر حياتهم دون إفراط أو تفريط..
فإنه يطيب للأمانة العامة لهيئة كبار العلماء أن تعلن عن مسابقة عالمية باسم الأزهر الشريف بعنوان: (مسابقة الأزهر العالمية للبحوث).
 

 

   

جوائز و فروع المسابقة

رؤية المسابقة

الاجتهاد في المسائل الشرعية والعلوم الإسلامية بما يواكب العصر ويساير أحوال الناس، وفق أصول الشريعة الإسلامية ومقاصدها العامة وقواعدها الكلية، دون إفراط أو تفريط.

جميع الحقوق محفوظة لبوابة الأزهر الإلكترونية 2020@