09 نوفمبر, 2021

"الأديان: من الثقافة إلى التضامن" .. مشروع إسباني لتعزيز الحوار والتعايش السلمي في المجتمع

"الأديان: من الثقافة إلى التضامن" .. مشروع إسباني لتعزيز الحوار والتعايش السلمي في المجتمع

     في الوقت الذي تعلو فيه بعض الأصوات الداعمة لخطاب الكراهية والعنصرية في إسبانيا نجد جانبًا إيجابيًّا يدعو إلى الحوار والتآلف بين أتباع الديانات، باعتباره أحد أهم عوامل ترسيخ التعايش السلمي بين أفراد المجتمعات باختلاف فئاتهم وأطيافهم.
وفي هذا الشأن، يثمن مرصد الأزهر لمكافحة التطرف المشروع الذي قدمته مجلس الخدمات الاجتماعية في بلدية "قَرْطاجَنَّة" الإسبانية، والذي يهدف إلى تعزيز المعرفة بالتنوع الديني والتعايش ولغة الحوار بين الأديان من خلال تنظيم بعض المؤتمرات وورش العمل.
ووفق ما ذكره موقع راديو "مرسيه" الإقليمي الإسباني، فإن مشروع "الأديان: من الثقافة إلى التضامن" يتضمن برنامجًا توعوية للمواطنين من مختلف الطوائف الموجودة في البلدية، مع التركيز بشكل خاص على إسهاماتهم التاريخية، وإظهار رؤية مختلفة للدور الذي يلعبونه في مجالات التضامن والاندماج المجتمعي في الوقت الحالي.
من جانبها، أكدت "مرسيدس غارسيا" مستشارة الخدمات الاجتماعية، على ضرورة معرفة التحديات المستقبلية جيدًا، وإنشاء منتديات للاجتماع والمشاركة العملية في المجال الديني والالتزام بالمبادئ العامة للمساواة والتعايش السلمي بين الثقافات.

قراءة (283)/تعليقات (0)

كلمات دالة: