24 مايو, 2023

"حق المرأة في التعليم".. تحت مجهر العلماء بين نصوص التشريع وإقرار التنفيذ بالجامع الأزهر

"حق المرأة في التعليم".. تحت مجهر العلماء بين نصوص التشريع وإقرار التنفيذ بالجامع الأزهر

د. اعتماد عبد الصادق: الأزهر الشريف دعم حق المرأة في التعليم.. وكليات البنات خير دليل

د. حياة العيسوي: الإمام الأكبر يعمل جاهدًا على تطوير مؤسسة التعليم الأزهري لإعداد المرأة إعدادًا صحيحًا

قالت الدكتورة/ اعتماد عبد الصادق عفيفي، العميد السابق لكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بالقاهرة، إن المرأة حظيت باهتمام كبير في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، والصحابة والتابعين أيضًا، فكانت تتعلم فنون الطب لمداواة وعلاج جرحى الحروب والغزوات، وكانت تعلم النساء أحكام الدين والدنيا.

وأضافت عميد الدراسات الإسلامية السابق، خلال كلمتها بندوة “حق المرأة في طلب العلم” ضمن سلسلة البرامج الموجهة للمرأة والأسرة بالجامع الأزهر الشريف، إن مؤسسة الأزهر الشريف اعتنت عناية كاملة بالمرأة وطالبت بحقوقها في التعليم وغيره، ولذا نجد في جامعة الأزهر أكثر من (٣٠) كلية خاصة بالبنات في الجامعة بالقاهرة والمحافظات، تضمنت جميع التخصصات.

من جهتها، قالت الدكتورة/ مها فتحي السيد، أستاذ أصول الفقه المساعد بكلية البنات الأزهرية الجديدة بالمنيا، إن الإسلام كرَّم المرأة أمًّا وبنتًا وأختًا، وسمى سورة باسمها هي سورة النساء، مؤكدة أن المرأة هي شريكة الرجل في الحياة، لذا قال صلى الله عليه وسلم: " النساء شقائق الرجال "، ووضع لها حقوقًا متعددة منها حقها في التعليم.

ولفتت أستاذ الفقه، إلى أن التعليم له مكانة عظيمة، فقال تعالى: "شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ".

من جانبها ، قالت الدكتور/ حياة العيسوي، الباحثة بالجامع الأزهر الشريف، إنه لا بد من تعليم الأم جيّدًا قبل زواجها، لأنها بدورها تقوم بتربية أبنائها وتعليمهم والإشراف على بيتها ومشاركة زوجها معترك الحياة.

وتابعت: لذلك كان الإسلام - وهو الشريعة التي أنصفت المرأة وكرَّمتها وردَّت إليها آدميتها - يحث دائمًا على تعليم المرأة، فقد أمر الإسلام بالعلم للرجل والمرأة على حد سواء، ولذا على المرأة أن تُفعِّل هذا التعليم داخل أسرتها وفي إطار مجتمعها.

وأضافت الباحثة بالجامع الأزهر الشريف، إن فضيلة الإمام الأكبر يعمل جاهدًا على تطوير مؤسسة التعليم الأزهري، لإعداد المرأة إعدادًا صحيحًا حتى تؤدي واجبها على أكمل وجه مع زوجها وأبنائها ومجتمعها.

كما حرص فضيلة الإمام الأكبر على توصيل العلم للجميع دون التقيُّد بسن، فأُنشِئَت الأروقة على مستوى الجمهورية، وأُتِيح فيها التعليم المباشر وغير المباشر.

يذكر أن برنامج المرأة يعقد على مدار (٤) محاضرات بواقع محاضرة كل أربعاء بالجامع الأزهر، بحضور عدد من الأساتذة المتخصصين وواعظات وباحثي الجامع الأزهر، وذلك في إطار اهتمام الأزهر الشريف وإمامه الأكبر بقضايا المرأة والأسرة.

قراءة (474)/تعليقات (0)

كلمات دالة: