27 سبتمبر, 2023

ملتقى المرأة بالجامع الأزهر يواصل توعيته بصناعة الأم المثالية

ملتقى المرأة بالجامع الأزهر يواصل توعيته بصناعة الأم المثالية

د.رضا إسماعيل: شخصية الطفل تتشكل منذ وجوده مكتملًا في بطن أمه

انفصال الأسرة وعدم استقرارها.. من أقوى أسباب انتشار الأمراض النفسية بين الأبناء

 

     عقد الجامع الأزهر الشريف اليوم الأربعاء، الندوة الأسبوعية ضمن برامجه الموجهة للمرأة والأسرة، بعنوان: "الأم والمهارات التربوية والنفسية.. أفكار وتوجيهات"، وحاضرت فيها الدكتورة رضا إسماعيل، أستاذ الطب النفسي بكلية طب بنات القاهرة جامعة الأزهر، وأدارت الندوة د. سناء السيد، الباحثة بالجامع الأزهر.

وخلال الندوة، قالت د. رضا إسماعيل: إن شخصية الطفل تتشكل في المراحل الأولى من حياته، وهو جنين في بطن أمه؛ إذ ينشأ بينه وبينها ما يسمى بالرابطة الآمنة، مضيفة: لذا أوصي الأمهات بالقراءة والحديث مع الجنين حيث يسمعها ويشعر بها، كما أوصي بضرورة تلبية الاحتياجات البدنية، كالرضاعة والتطعيمات، أو المعنوية كالارتباط العاطفي من حب وحنان حتى ينشأ معًا ولا يعاني من ضعف الشخصية.

وأضافت د.رضا: إن الحرية والاستقلالية تتشكل لدى الطفل منذ العام الثاني، فنراه مثلًا يغضب فيرمي الطعام والألعاب، ويكثر لديه السؤال وغير ذلك، وعلى الأم أن تترك لطفلها مساحة من الحرية حتى يشعر بكيانه داخل الأسرة.

وأشارت إلى أنه من أسباب إصابة كثير من الأطفال الآن بأمراض اضطرابات فرط الحركة ونقص الانتباه، عدم حفاظ الأم على صحتها الجسدية والنفسية في أثناء الحمل، وتعرضها للضغوط النفسية أو للتدخين بنوعيه الإيجابي والسلبي.

وتطرقت أستاذ الطب النفسى بجامعة الأزهر، إلى دور الأب الحيوي في تربية الأبناء، فعليه أن يكون قدوة صالحة، وعلى الأم أن تغرس في نفوس الأبناء حب الأب واحترامه ولا تفعل غير ذلك، موضحة أن انفصال الأسر وعدم استقرارها من أقوى أسباب الأمراض النفسية التي تصيب الأبناء.

وشددت على ضرورة الاهتمام بمهارات الطفل والإكثار من التعزيز والمكافأة والتشجيع، أما العقاب فلا يكون لفظيًّا ولا بدنيًّا وإنما يقتصر فيه على العقاب المعنوي فقط، وأكدت أن الاضطرابات السلوكية والانحرافات تظهر نتيجة لإهمال الجانب النفسي في التربية منذ التأسيس.

من جانبها، أكدت د. سناء السيد، أن الصِّحة النفسية للطفل لا تقل أهميَّة عن الصحة الجسديَّة، بل قد تكون في بعض الأحيان أكثر أهميةً منها؛ وذلك لتأثيرها الكبير في التكوين النَّفسي للطفل وبناء شخصيتهِ في المستقبل، ومع ذلك يركِّز كثير من الآباء والأمهات على صحة الطفل الجسدية، ولا يعطون الاهتمامَ نفسَه لصحة الطفل النَّفسية.

ولاقت الندوة إقبالًا وتفاعلًا كبيرين من الحاضرات، حيث طرحت تساؤلات عديدة، منها: الفرق بين الاضطراب السلوكي والمرض العقلي، وماذا نفعل مع الأم التي لا تقبل النصيحة فيما يخص تربية أبنائها.

وأوصت د.رضا إسماعيل، بضرورة الذهاب إلى عيادات الطب النفسي للمعالجة، سواء أكانت علاجات دوائية آمنة أم علاجات أسرية ودعمًا نفسيًّا.

جدير بالذكر أن البرامج الموجهة للمرأة، تعقد تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وبتوجيهات الدكتور محمد الضويني، وكيل الأزهر.

قراءة (397)/تعليقات (0)

كلمات دالة: