02 ديسمبر, 2023

ملتقى الطفل بالجامع الأزهر: التوكل على الله نصف الدين.. وعدم الأخذ بالأسباب هو عين التواكل وليس من الإسلام في شيء

ملتقى الطفل بالجامع الأزهر: التوكل على الله نصف الدين.. وعدم الأخذ بالأسباب هو عين التواكل وليس من الإسلام في شيء

     عقد الجامع الأزهر الشريف اليوم السبت، ندوة جديدة من ملتقى " الطفل الخلوق - النظيف - الفصيح"، بعنوان: " التوكل على الله والأخذ بالأسباب"، حاضر فيها الشيخ صابر السعيد، الباحث بوحدة شئون الأروقة بالجامع الأزهر، والدكتور محمود أبو العلا، الباحث بوحدة العلوم الشرعية والعربية بالجامع الأزهر.

وخلال اللقاء، أوضح الشيخ صابر السعيد، أن التوكل على الله هو اعتماد القلب على الله تعالى في استجلاب المصالح ودفع المضار، ومعناه: تفويض الأمر لله، والاستعانة به في جميع الأمور، وربط الأشياء بمشيئته، ضاربًا لذلك مثالًا بسيدنا إبراهيم عليه السلام الذى ذهب مع زوجته هاجر ومعها وليدها إسماعيل عليه السلام إلى مكة المكرمة وليس بمكة زرع، ولا ماء، ولا أنيس، ولا جليس، فقالت له: ءالله أمرك بهذا؟ فقال لها: نعم، فقالت: إذا لن يضيعنا الله، إنها الثقة في الله والتوكل عليه.

وبيَّن الباحث بوحدة شئون الأروقة، أن من اعتمد على الله كفاه، وهذا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، يعلمنا التوكل على الله عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال: نَظَرت إِلى أقدام المشركين ونحن في الغار وهم على رؤُوسِنا، فقلت: يا رسول الله، لَو أنَّ أحَدَهم نظر تحت قدَمَيه لأَبصَرَنا، فقال: «مَا ظَنُّكَ يَا أَبَا بَكرٍ بِاثنَينِ الله ثَالِثُهُمَا».
إنه التوكل على الله، من أجل ذلك خاطب الله نبيه قائلًا: {فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ * إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ} وخاطبنا قائلًا لنا: {وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِين}.

وأشار إلى أننا في حاجة إلى التوكل على الله في كل شيء في العبادات والمعاملات بل وفي جميع شئون حياتنا لكي يحقق الله لنا ما نريد، وصدق نبينا ﷺ حين قال: (لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير، تغدو خماصًا وتروح بطانًا).

من جانبه، تناول الدكتور محمود أبو العلا، الباحث بوحدة العلوم الشرعية والعربية بالجامع الأزهر الشريف، شرح “المفعول معه”، حيث قام بتعريفه وبين حالات إعرابه ومواضعه، مدللًا بالأمثلة التوضيحية.

جدير بالذكر أن، ملتقى " الطفل الخلوق والنظيف والفصيح" يعقد يوم السبت من كل أسبوع بالجامع الأزهر، وذلك لتربية النشء على أسس صحيحة، وفهم عميق لأخلاقيات ديننا الحنيف.

قراءة (178)/تعليقات (0)

كلمات دالة: